Posted in Articles, English, youth, سلام, شباب, عربي

ذكريات جميلة

عربي – English

ذكريات جميلة 

محمد عصام

انتهى المهرجان قبل ما يزيد عن نصف سنة ذكريات رائعة والماضي يعطي احساسا غامرا بالدفيء والامان

المحبة ما زالت مرسومه على وجوه المتطوعين ولا تزال الأمنية والحلم واحد هو عراق السلام, وما خطوة الالف ميل تبدا بخطوة واحدة ومما رسخت في حياتنا ان الخطوة قد تم عبورها بخطوات وان المجهود قد اصبح منتجا، وكمتطوع شكل المهرجان تغيير كبير في نفسي اصبحت اتعامل بسكينه وعرفت معنى الهدوئ بالتعامل مع الاخرين حيث ان المهرجان كان تغيير لي قبل ان يغير بالمجتمع فأصبحت الحياة العملية اكثر جمالا ورحابة

المهرجان ساعات قد لا تكون عديدة لكن المتعة كانت ولا تزل في الاجتماعات التحضيرية للمهرجان فقد بدأت قبل ما يقارب الاربعة اشهر قبل المهرجانات وفيها تكافلت الجهود من مختلف الفرق العاملة في المهرجان من حيث التنسيق والعمل فأصبح المتطوعون كعائلة واحدة عاملة على انجاز عمل معين الساعات تمر كالدقائق والاسابيع تجري مسرعة، حيث كانت لدي رغبة ان تستمر الفترة التحضيرية لما فيها من متعة وعمل منتج

في بداية نُضجي التفت الى حالة الفرد وما يستطيع ان يغيره في المجتمع برغبة عارمة مني وتوجهت الى منظمات المجتمع المدني فقد حاولت ان ادخل هذا المجال رغبة بتغيير الواقع لم استطع ان اكمل هذا الالتزام لكن في العام الماضي تطوعت في المهرجان كانت تجربة مميزة حيث استطعت ان اميز هدفي واتعامل مع مجتمع بأكمله في فترة زمنية واعتقد ان هذا ما ميز مهرجان بغداد دار السلام عن بقية المهرجانات

أصالته وتذكيره بالجمال وبث الامل بالقادم من الايام فقد جذب الشباب الواعي الراغب بالتغيير واصلاح المجتمع

Beautiful Memories

Mohammed Issam

 

The carnival ended more than half a year ago cool memories and the past gives us a feeling full of warmth and safety.

Love is still on the volunteers’ faces and the wish and the dream still a peaceful Iraq, The steps of a thousand miles starts with one step, That stabilized in our life that the step been passed by many steps and the effort became productive, As a volunteer the carnival made a big change in my self, I’ve became dealing with quietness and knew the meaning of calmness by dealing with others, The carnival was a change for me before it was changing society so practical life became prettier and more welcoming

 

The carnival is hours may not be many but the joy was and still in the preparation meetings, They started about 4 months before the carnivals and in them the efforts came together from different teams working in the carnival in coordination and work so the volunteers became like a one family working on making something works in couple of hours passing like minutes and weeks running fast, Which I wished the preparation period lasted longer because of how much joy and productive work it has

At the beginning of my maturity, I looked at the individual condition and what he/she can change in society with an overwhelming desire from me, I went towards civil society organizations so I tried to get in this field in the desire of changing reality, I couldn’t keep this commitment but in the last year I volunteered at the carnival, It was a special experience where I was able to distinguish my goal and deal with whole society in a certain amount of time and I think that what made Baghdad City of Peace Carnival special from other carnivals

Its authenticity and its remind of beauty and giving hope in the coming days, It has attracted conscious youth that desires change and fixing society

Posted in Articles, English, Peace news, youth, عربي

City Of Peace

عربي – English

Carnival for Peace .., many people would think it’s naive idea!

Yes, many would think like that especially with the current situation in Iraq where the smell of the gunpowder mixed with the smell of blood!

This scene has become one of our daily Baghdadi routines, painful news here and there.

Displacement, Sectarianism, Kidnapping. Etc, this list goes on with events that we get used to. , which become part of our daily life!

But that won’t prevent us to celebrate the peace day. When I talk to people about celebrating the peace day; they would ask where I live. Which city?

Simply , I answer with smile on my face telling them I belong to the mighty rounded city, but I can’t say its name because I’m spiritually impure!

From a city loved life and back.. called”City Of Peace”

They would laugh about the whole “peace” thing, wondering about it here!!

Well, peace is not about dropping guns!, it’s basically more than that.

Peace is inside us! It’s about smiling to each other, helping others, accepting others! You have no idea how deep is the “peace” word!

You might think I’m silly to seek peace with this desolation. Despite that fact, I’m so satisfied with one day to feel peace.

We will be waiting for you dear friends every  11th September in the city of peace to liberate ourselves from our problems, troubles, and odds !

And let’s be simply “peace lovers” in the city that never had peace before…

Noof Assi

مدينة السلام

نشر بواسطة يوم السلام العالمي – العراق في السابع من تموز, 2016

 

مهرجان السلام .., الكثير من الناس قد يفكرون أنها فكرة ساذجة!

نعم, الكثير قد يظنون هكذا خاصة مع الوضع الحالي في العراق حيث رائحة البارود الممزوج برائحة الدماء!

هذا المشهد قد أصبح من روتين حياتنا اليومية في بغداد, أخبار مؤلمة هنا و هناك.

نزوح, طائفية, خطف …الخ, هذه القائمة تذهب مع احداث قد أعتدنا عليها حيث أصبحت جزءاً من حياتنا اليومية!

لكن ذلك لن يمنعنا من الأحتفال بيوم السلام عندما أتكلم مع الناس عن الأحتفال بيوم السلام هم يسألون أين أعيش, في أي مدينة؟

ببساطة أجيب بأبتسامة على وجهي, أخبرهم أنني أنتمي الى العظيمة المدورة لكنّي لا أستطيع قول أسمها لأنني ملوث روحياً!

من مدينةٍ حبت الحياة و قد كانت تسمى بـ”مدينة السلام”.

كانوا يضحكون عن موضوع ” السلام ” برمته, يتعجبون عنه هنا!!

حسناً, السلام ليس عن أسقاط السلاح! أنه أساساً أكثر من ذلك.

السلام في داخلنا! أنه عن الأبتسام لبعضنا البعض, مساعدة بعضنا البعض, القبول بالاخرين! أنت لا تملك فكرة عن كم هي كلمة “سلام” عميقة!

قد تظن أنني سخيف للسعي الى السلام مع هذا الخراب, بغض النظر عن تلك الحقيقة, أنني راضٍ جداً بيومٍ واحد للشعور بالسلام.

نحن سنكون بأنتظاركم يا أصدقائنا الأعزاء كل 11 من أيلول في مدينة السلام لنحرر أنفسنا من مشاكلنا, أضطراباتنا و خلافاتنا!

و لنكن ببساطة “محبي السلام” في المدينة التي لم تنعم بالسلام من قبل…

نوف عاصي

Posted in Articles, Peace news, youth, سلام, شباب, عربي

التقرير المالي لمهرجان بغداد دار السلام 2015

يشارك معكم فريق مهرجان بغداد دار السلام تقريره المالي للمهرجان لسنة 2015 

نتمنى ترك تعليقاتكم او استفساراتكم

التقرير المالي لمهرجان بغداد دار السلام 2015

Posted in Articles, English, Peace news, عربي

بغداد تعزف السلام على قيثارة الحاضر – مهرجان بغداد دار السلام الخامس

عربي – English

(بغداد تعزف السلام علی قيثارة الحاضر)

علی ضفاف نهر دجلة وقرب تمثال شهرزاد وشهريارعصريوم الاثنين المصادف 21 أيلول استعادت بغداد القها بذكريات الالف ليلة وليلة حيث توشحت بوشاح السلام الذي خاطته انامل الشباب الطامح لرؤية الصورة الزاهية لدار السلام اذ اجتمع الشباب من كل ضواحي العاصمة بغداد بل حتی من خارج اسوارها تحت شعار “بإختلافنا نصنع السلام”.

كل منهم يحمل لونه الخاص ليعطي لوحة المهرجان جماليتها الغير متناهية في اطار هذه المدينة مكونين باختلافهم موزاييك لامثيل له لنقل الصورة الاجمل لدار السلام. اذ بلغ عددهم 600 متطوع و متطوعة.

حضر هذا المهرجان مايقارب الخمسة عشر الف شخص من مختلف الاعمار والبقاع تضمنهم شخصيات بارزة على المستويات الفنيه والشعرية و وسائل اعلامية مختلفة.

احتوى المهرجان على 66 كشكاً تنوعت بين الاكشاك الثقافية و التي شملت الكتب بمختلف انواعها و اكشاك التوعية الصحية من مختلف الامراض (سرطان الثدي،الاكل الصحي،…) و اكشاك الألعاب الالكترونية (الواقع الافتراضي)،و اكشاك الرسم الذي تناول معرضاً للاعمال الفنية التشكيلية وكذلك الرسم بالحنة بالاضافة الى الاعمال اليدوية والتي هي جزء لايتجزأ من الحياة الشعبية البغدادية والتي لاقت أقبالاً واسعاً من قبل الحضور. وتضمن المهرجان كشكاً خاصاً لرعاية حقوق الحيوان والذي كان متمثلاً تحت اسم(حرر طير.

ما جد هذه السنة هو فكرة العروض الثانوية التي استمرت على مدى ساعات مستمرة والتي ابتدأت بعرض المربعات البغدادية وتبعها عروض مسرحية مختلفة

مهرجان بغداد دار السلام هو مهرجان غير ربحي يضم شباب تطوعي واعي نابض بالحياة هدفه رسم صورة اخرى لبغداد وهي السلام و رسم الابتسامة على وجوه الناس. اما ريع المهرجان يذهب الى العوائل النازحة و تنمية الحملات الشبابية.

Baghdad Plays Peace On The Present’s Guitar

 

On the banks of Tigris near the statue of Shahrazad and Shahriar at Monday’s afternoon, 21 of September, Baghdad shined again with the memories of one thousands and one night where Baghdad wore the scarf of peace that been sewed by the hands of the ambitious youth that are willing to see the shining of The City of Peace where the youth gathered around from all over Baghdad but even from outside its walls under the motto “With Our Differences We Make Peace”

Each on of them carries a unique color of his own to give the painting of the carnival an infinite beauty in the frame of this city there are 2 components with their differences they made a Mosaic that has no match let’s say it’s the most beautiful image of The City of Peace where the number of the volunteers reached 600

Around 15 thousands persons attended this carnival from different ages and places including known personages from artists to poets to different media outlets

The carnival contained 66 booths varied between books and health awareness from different diseases (Breast Cancer, Healthy nutrition,…etc) and video games (virtual reality) and Drawing  which there was a gallery for lay-figure and also drawing with Henna and Handcrafts, A tiny part of the Baghdadi community which got a huge reception from the attendace, The carnival also included a booth dedicated for animals rights which was named “Free a Bird”

What worked hard this year was the side shows idea which kept going for hours and it started with “Baghdadi Squares” show and then different shows followed it

Baghdad City of Peace Carnival is a non-profit carnival that gathers grown minds with vibrant bodies youth aiming to draw another image for Baghdad and to put a smile on people’s faces, As for the carnival’s income goes to the displaced families and developing youth movements

Posted in Uncategorized

Donors / المانحون

المانحون لمهرجان بغداد دار السلام الخامس 


شــــــركة زين العراق 

Zain Logo.pdf

زين العراق هي المشغل الابرز للاتصالات النقالة في العراق وهي إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في خدمات الاتصالات والبيانات المتنقلة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي تمتلك قاعدة مشتركين واسعة في ثمان دول مختلفة. ومع استثماراتها الكبيرة المباشرة في العراق خلال فترة زمنية تتعدى العشر سنوات تعتبر الشركة المشغل الاكبر للنقال في العراق من ناحية عدد المشتركين الذين بلغ عددهم 13.8 مليون مشترك بنهاية عام 2014. واستراتيجية زين العراق مبنية على فهم المستهلك وجعله محور أي خدمة أو فكرة لتقديم أفضل الخدمات والأكثر تطورا. والشركة لديها البنى التحتية والأجهزة والمعدات المطلوبة والخبرة الإقليمية والعالمية التي مكنتها من اطلاق أفضل وأسرع خدمة 3 G لكافة العراقيين . وتتخذ زين العراق من بغداد مقرا إداريا وتؤمن شبكة تواصل عالمية المقاييس تؤمن الخدمة لـ 97% من سكان العراق. وترتكز زين العراق في تميزها على ايلاء المسؤولية الإجتماعية اهتماما خاصا من خلال برامجها التي تركز على اعطاء واضافة قيمة للمجتمع المحلي عبرمشاريع التنمية المستدامة وبرامجها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

زين العراق تؤمن بأنكم “أنتم …عالمها الجميل”.


الفجــــــــر

12001930_10206965761478422_900151920_o

.جمعية عراقية انسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية

جمعية ايادي الرحمة الانسانية

MH-logo- 2015 copy

جمعية ايادي الرحمة الإنسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية.  هدفها مساعدة واعالة المواطنين العراقيين بكافة طوائفهم وانتمائهم، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العراق، وتزايد الحاجة الضرورية لرعاية الايتام والمتضررين من المهجرين. إنها واحدة من الجمعيات المهتمة بقضايا وشؤون المهجرين ولها انجازات كبيرة في هذا الشأن. تأسست جمعية أيادي الرحمة عام 2004 بعد تنامي الحاجة إلى منظمات وجمعيات محلية كإحدى مؤسسات المجتمع المدني بعد انحسار دور المنظمات الدولية نتيجة الوضع الأمني المتدهور. كان لهذه الجمعية والمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني الدور المتميز في تقديم خدماتها للمجتمع العراقي

بركر و ستيك مطعم بارلي

14 Barley - portrait - for dark background

احد المطاعم العراقية المتميزة في بغداد
حي الوحدة شارع ٤٢ من جهة ساحة عقبة بن نافع
ماكولات خاصة بالبركر والشاورما بطريقة غربية

Posted in Articles, Peace news, عربي

بطاقة تعريفية – مهرجان بغداد دار السلام

مهرجان بغداد دار السلام ( بطاقة تعريفية )

10612733_890644647629792_2362641013000819159_n

يمضى العراق نحو موجه من التحديات الصاخبة التي تتطلب الجهد المضاعف لمواجهتها فاما ان نستسلم لجموح الاهوال او ان نقرر ان نتحد ونواجه العصف بصف واحد!!

نوف وزين العابدين شابان عراقيان وبدعم من جمعيه الامل قرروا ان يداعبو السلام وبرعوا في اختيار يوم عيده موعدا سنويا لتجديد العهد ..
“ضهرت الفكرة اول مرة في عام 2006 عندما تازمت الاوضاع في بغداد وخسرت اب وصديق ولم يكن امامي طريق سوى التطوع او الهجرة ولكني اردت بشده ان افعل شيء لبغداد عدا غيرها ”
“تعرفت على نوف ضمن عملي في جمعيه الامل العراقيه التي تبنت المهرجان في سنته الاولى و كانت بغداد تفتقر للحملات من اي نوع مع وجود عدد قليل من المنظمات؛ حاولنا اول الامر جمع شباب لاقامه حملات ذات مفاهيم انسانية … لم ننجح في السنه الاولى لتكوين هكذا حملات وبذلك اقيم المهرجان من دون اي حملات انسانيه شبابيه”
هذا ما ذكره زين العابدين محمد احد اصحاب الفكرة الاساسية للمهرجان الذي هدف ابتداءا الى مجرد تغيير نتائج محرك البحث “كوكل” التي تظهر صور مؤلمه لمدينته بغداد (دار السلام)
اما نوف العاصي فبدايتها مع السلام لم تكن مختلفه جدا فعندما سئلنا عن بدايتها مع السلام قالت ” عندما كنت في السنه الاخيره للجامعه قررنا انا ومجموعه من الطلاب اقامه مكتبه للاطفال في مستشفى الطفل في قسم امراض السرطان والدم وواجهنا الكثير من الاستفسارات وخضعنا لما يشبه الاستجواب من قبل مدير المستشفى فاستفسر عن الداعم وسبب اقامتنا المكتبه واسئله عديده غيرها وبذلك رايت ان فكره التطوع في العراق معدومه ولاتوجد مساحه حقيقيه للافراد الذين يريدون اقامه عمل تطوعي؛ بعد هذه الحادثه بسنتين تم قبولي ضمن برنامج تبادل طلبه سافرت على اثره لامريكا فوجدت ان العمل التطوعي واسع الافق لديهم”

“عندما عدت للعراق حدث انفجار قريب من بيتي الحق اضرار بالغه به حتى ان غرفتي لم تخرج سالمه من هذا الانفجار فاحسست في وقتها اني لم يتبقى لي اي شيء في العراق”

قررت “نوف” بعد هذه الاحداث ان تزرع وتد جديد لتثبيت وجودها في العراق ووجدت ضالتها في فكرة زين و تعاونوا لايجاد من يدعم افكارهم من الشباب ولكنهم في بادئ الامر لم يلقوا اذان صاغيه كثيرة فبعد عده اجتماعات لم يقتنع الا عدد محدود من الاشخاص لم يتجاوز ال(50) متطوع

لم تكن الفكرة الاوليه بضخامه فكرة اقامه مهرجان بل تلخصت بأيقاد عدد من الشموع في منطقه الكرادة الا ان الافكار تلاحقت وتطورت لاقامه المهرجان الاولي في متنزه الزوراء

اثناء محاولتنا لاستقصاء تطور المهرجان وجهنا العدييد من الاسئله لمتطوعه منذ السنه الاولى “رسل كمال” والتي تعمل ضمن نطاق الاعلام الالكتروني” السوشيال ميديا” واستفسرنا عن : من اين اتت فكرة المهرجان ؟ومن هو الداعم ؟وكيف تم الترويج للمهرجان اعلاميا ؟؟ وكيف تقبلت الاوساط الشبابيه المهرجان؟ والعديد من الاسئله الاخرى.
اجابت “رسل” بان المهرجان كان فكرة نوف وزين بدعم من جمعيه الامل العراقيه المهتمة بالشؤون الانسانية وقد وقع الاختيار على متنزه الزوراء ليكون مكان المهرجان للسنه الاولى وذلك بعد التباحث بشان شهرة المكان وسهولة الوصول اليه من قبل الجمهور وكذلك كون المتنزه مؤمنا وصالحا لاقامه المهرجانات لتوفر مسرح “ستيج”
الا ان “زين العابدين ” وضح كيفيه الحصول على التصريحات والذي دونما يكون بطريقه صعبه مايزال المنضمين يعانون منها الى الوقت الحاضر وان المنضمين لا يحصلون على الموافقات الا في يوم المهرجان ذاته.
اخبرتنا رسل بان الاعلان عن التقديم للمهرجان للتطوع والمشاركه في المهرجان للاشخاص والحملات وكذلك المتطوعين الذين يكون لهم مواهب وافكار لدعم مفاهيم السلام بعد انتهاء فترة التقديم للسنة الاولى اقيمت عدد من الاجتماعات مع المتطوعين تم بعدها الاعلان عن المهرجان من خلال الترويج في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان وفي المواقع الاخرى الداعمه للسلام سواء كانت محليه او اقليميه
اقيم المهرجان في السنة الاولى بعدد اكشاك لم تتجاوز ال3 اكشاك متخصصه ببيع الاقراص المضغوطه ال( سي دي) وكشك لبيع الاساور المطاطيه التي تحمل شعار المهرجان و بيع الاكواب وكشك اخر للذكريات
وبفعاليات بسيطه تلخصت باداء نشيد طفولي من قبل مجموعه مكتبة الطفل ذكر لنا منهم (علي طالب واباذر وفادي وفرح العطار) واداء نشيد لفرقه فرح الاطفال والذين اصبحوا في الوقت الحاليا من اهم المنتجين والمصورين وحضور لشاعر عراقي وفرقه غناء راب والمغنيه سابرينا ادورد .
وحضور بلغ عدده 500 شخص وشد المهرجان عامه الناس المتنزهين في الزوراء وبذلك كان المهرجان نشاطا بارزا اخذ صداه الشبابي المتوقع ..
السنة الثانية 2012 :
باقتراب شهر ايلول لعام 2012 عادت الحياه لتدب في اسره المهرجان وبداءت استمارات التطوع تضهر بالاجواء مرة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصه بالمهرجان
افادت رسل بان السنه المذكورة هي سنة (( الانطلاق نحو الانتشار )) للمهرجان حيث اخذ التنضيم شكله الحالي
وانتضمت الاجتماعات التحضيريه الى حد ما وتوسعت الاكشاك فوصلت ال(10) اكشاك تقريبا تنوعت بين اكشاك لبيع البالونات واخرى لبيع الاعمال اليدوية وكذلك بعض الاكشاك لبيع معجنات ال ( كب كيك)
و برزت عدد من الحملات الشبابيه مثل حملة معا لنخسر السباق و حملة صحتك اولا وحمله انا عراقي انا اقرأ وغيرها من الحملات الاخرى
اما فرق المسرح ف شهدت تطور ملحوظ في عدد المواهب التي تقدمت للمشاركه في الفعاليات سواء كمجاميع او اشخاص ومن ابرز المواهب التي عرفت لتلك السنه علي الراوي ومصطفى اي كي و معتز محسن وغيرهم كثير من المواهب الشبابية
وحضر المهرجان مازاد عن (500) شخص اغلبهم سمعوا عن المهرجان من مواقع التواصل الاجتماعي والمناسبه التي قام الشباب بمشاركتها وابلاغ بعضهم البعض بها
السنه الثالثة 2013 :
اخبرنا “عمار ياسر ” احد اعضاء حمله شباب عراقي ضد التحرش والمتطوع في فريق التشريفات لتلك السنه؛ ان صيت المهرجان بداء يذاع وبدا الجمهور يتعرف على يوم السلام و يتسائل حول المنظمون الذي اصبح عددد منهم اسماء معروفة كمتطوعين دائمين للمهرجان وكالعاده بدأ المهرجان بطرح الاستماره الالكترونية في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان او المواقع الاخرى المحليه والاقليميه وطرحت الاستمارة في التجمع الخاص للمتطوعين للسنوات السابقه على الفيسبوك وقام بعض الشباب بمشاركه رابط الاستمارة ضمن تجمعات الدردشات الخاصه .
بدات الاجتماعات التحظيرية في عده اماكن ابرزها برج بابل ولكن ولتلكئ الاوضاع الامنيه فقد كانت الاجتماعات قليله نوعا ما
ابرز الانشطه تمركزت على مسرح السلام تمثلت بفقرات الغناء الشرقي والغربي والتي تميزت بالحضور البارز للعنصر النسائي ضمن المواهب الشبابيه
اما الاكشاك والحملات المشاركه فشهد عام 2013 زيادة ملحوظه بعدد الاكشاك وذكر ان ابرز الاكشاك التي شاركت هو كشك حمله صرخه فقير وكشك الاعمال اليدوية المعروف بال (هاند ميد ) واكشاك المهتمه بالصحه ككشك صحتك اولا وكشك المنتدى العراقي
اما على الصعيد الاعلامي فقد شهد المهرجان حضور محدود من قبل الاعلام العراقي وضلت صفحه المهرجان الرسميه هي الراعي الاعلامي الوحيد للمهرجان بعد مرور ما يقل عن ال4 اشهر من موعد انتهاء المهرجان عاد الصمت ليخيم على الصفحه ككل عام
السنه الرابعه 2014 :
ومره اخرى وبأمل متجدد عادت اسرة المهرجان للتجمع وهي مليئة بالتفائل بعد ان اعتادت سماع المديح عن المهرجان والتنضيم العالي الذي جاء نتيجه اخذ المنضمين التحديات التي واجهوها على محمل الجد و اضافه الخبرات الواسعه التي اكتسبوها على مر السنين الثلاث السابقه
اما بالنسبه للاكشاك فاتسعت بشكل كبير وبلغت مايقارب (35) كشك ابرزها (اكشاك صحتك اولا و صرخه فقير و شباب عراقي ضد التحرش واكشاك الاعمال اليدوية والهاند كرافت)
تكثفت الاجتماعات التحضيريه واصبحت منضمه بشكل احترافي وتعددت اماكن الاجتماع ككنيسه الحياه الجديده ومقر جمعيه الامل وبرج بابل
وتنوع داعمي المهرجان كشركات اتصالات وشركات المشروبات الغازيه واصبحت جمعيه الامل العراقيه كشريك داعم للمهرجان
فنيا برزت مواهب المتطوعين الذين تشجعوا لابراز مواهبهم واتسعت فرق المسرح و برزت مواهب كبيره شكل المهرجان انطلاقه مهمة لهم
وتنوع عدد الحضور بعد الترويج للمهرجان باقامه حفل تعريفي وتوزيع دعوات في مول المنصور و لوحظ ان هناك حضور من اغلب المناطق البعيدة والقريبه من منطقه الكراده (مكان المهرجان ) من شخصيات مدنيه وسياسيه وشخصيات من الوسط اعلامي والفني وشخصيات مهتمة بالمهرجان وعامه الناس وهذا يعتبر حافز كبير للشباب للمشاركه والتطوع في هكذا مهرجانات
حاليا :
اما برعم السنه الحالية فسنحدثكم عن طموحاتنا اللامتناهية للوصول الى تنضيم محترف وعمل جماعي منضم لدرجة عاليه بدا العمل باجتماعات اوليه للمنضمين تم بعدها نشر رابط الاستمارة الاول تبعها وبعد فترة تم طرح الاستمارة الثانيه لبيان الاقسام التي يرغب المتطوع الاشتراك بها وتم تنويه الاعضاء الذين قدمو للتطوع بفريق التشريفات وبداءت الاجتماعات بالتعاقب تشريفات واكشاك وبعدها فريق المسرح واخيرا تم اجتماع الغرفه الاعلاميه التي خططت لاعمالها القادمه كبقيه الفرق بحماس كبير وامال عريضه للوصول الى “مهرجان الحلم” بعمل جماعي دؤوب لنحيي امل السلام في قلب الجموع الشعبيه المتعبة .

ياسمين المندلاوي