Posted in English, IQPeace Media, Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

IQPEACE VOLUNTEERS REGISTRATION FORM 2017

IQPEACE VOLUNTEERS REGISTRATION FORM 2017

أستمارة تسجيل المتطوعين لمعرجان بغداد دار السلام 2017

تحبون تكونون ضمن عائلتنه هاي السنة؟
تحبون تتطوعون ويانه بالمهرجان؟
يله لعد لتترددون واملوا هاي الاستمارة اللي راح تفتح المجال بأن تكونون جزء من ابداع شبابي للسلام في بغداد
وتذكروا دائما .. انتوا عنصر مهم من عناصر المهرجان ودائماً الكم مكان ويانه في صنع السلام لبغداد .. سوية حنرجع اسم بغداد دار للسلام
منتظريكم

We are waiting for you!
#هنا_ارض_السلام #IQPeace #IQLandOFPeace
#Peaceday2017 #PeaceDay #PeaceHug
لنك الاستمارة :-
http://bit.ly/IQPeaceVolunteersRegistrationForm2017

Posted in Uncategorized, عربي

ذكرى سلام جديدة ستضاف إلينا ..

بقلم : طيبة النواب

Image

كل شيء هنا أشبه بحلم ، حلم يتحقق بعد أيام  قليلة ، 

قبل سنتين ، في اول مهرجان ، اسعدني ذلك الاتصال الذي يدعوني للاجتماع التحظيري بدون مناسبه ولا تفكير حتى كانت ابتسامتي عنوان جوابي .. حين بدأنا الكلام وكان جيرمي سيد الحكاية بدأت الافكار وبدأ الابداع .. ولم تكن التحظيرات اعتيادية ، كلها تجري بسرعة ويشارك بها الجميع .. لم أنسى أني كنت أكتب تلك الافكار البسطية التي جعلت منا أشخاص اخرين .. فأصبح شهر أيلول ، بصعوباتهِ ..حياتنا الاخرى الطبيعيه التي نريد ان نتمتع بها ..

المشهد التمثيلي الذي  كان بمثابة “لملمة ” جروح متكسرة في دواخلنا عبرَ عن الجميع ..  وكان التراث جزءمنا ، و أختتم المهرجان فاصبحنا على الجالغي البغدادي نرقص فرحاً, انتهى عدنا الى منازلنا نفكر فيما نحن سنكون بسنة أخرى أم لا ؟ هل ستجمعنا روح الحب والسلام ونسمى بالشباب الحالم بالسلام ؟ .

مرت اشهر

– مواعيد أخرى في سنة أخرى ، تضاعف عدد المتطوعين الذين يأتونك بأيجابيه لامثيل لها وبأعمال جديدة لعكس جمالية  بغدادنا الحبيبة .. تضاعف الجمهور ، تضاعف العمل ، تضاعفت الابتسامة ، تضاعفت الروح التطوعية ، تضاعفت الصداقة ، تضاعف الابداع ومن ثم تضاعفت المسؤولية ومازالت تكبر ، انتهى المهرجان للسنة الثانية بدموع جمعتنا على مسرح بسيط بشارع جميل ودجلة بجوارنا .. انتهى . عدنا الى منازلنا كأننا كنا في حلم وردي تحقق وفي بغداد السلام وبأيدينا سوية .

وعدت الايام .. وأصبحنا عندما يسألونا عن مواعيدنا نقول (21 – 9 ) موعد رسمي وقبلها ساكون مشغول ، مع عائلتي الاخرى وفي بيتي الكبير ، بقيت بغداد تحتضننا ، وامتد الحلم للبصرة ،  وبدأ العدد يتزايد اكثر ، المسؤولية تتفاقم بسبب هذه الصراعات التي نمر بها ، لكننا نتفاقم معها حرية ، حبّ ، سلام ، أوطان ، ضحكات ، اعمال متواصله ، تعب وارهاق ونجاح سيجعلنا نتسائل ، ماذا سنقدم في 21-9-2014 ؟

بروحنا الحلوة هذهِ سيكون الحلم واقع كل سنة ، ونفتخر بأنفسنا لاننا سنرسل صورة بغداد .. حقيقة بغداد .. حتى لو غفلَ البعض عنها .