Posted in Articles, English, Peace news, عربي

بغداد تعزف السلام على قيثارة الحاضر – مهرجان بغداد دار السلام الخامس

عربي – English

(بغداد تعزف السلام علی قيثارة الحاضر)

علی ضفاف نهر دجلة وقرب تمثال شهرزاد وشهريارعصريوم الاثنين المصادف 21 أيلول استعادت بغداد القها بذكريات الالف ليلة وليلة حيث توشحت بوشاح السلام الذي خاطته انامل الشباب الطامح لرؤية الصورة الزاهية لدار السلام اذ اجتمع الشباب من كل ضواحي العاصمة بغداد بل حتی من خارج اسوارها تحت شعار “بإختلافنا نصنع السلام”.

كل منهم يحمل لونه الخاص ليعطي لوحة المهرجان جماليتها الغير متناهية في اطار هذه المدينة مكونين باختلافهم موزاييك لامثيل له لنقل الصورة الاجمل لدار السلام. اذ بلغ عددهم 600 متطوع و متطوعة.

حضر هذا المهرجان مايقارب الخمسة عشر الف شخص من مختلف الاعمار والبقاع تضمنهم شخصيات بارزة على المستويات الفنيه والشعرية و وسائل اعلامية مختلفة.

احتوى المهرجان على 66 كشكاً تنوعت بين الاكشاك الثقافية و التي شملت الكتب بمختلف انواعها و اكشاك التوعية الصحية من مختلف الامراض (سرطان الثدي،الاكل الصحي،…) و اكشاك الألعاب الالكترونية (الواقع الافتراضي)،و اكشاك الرسم الذي تناول معرضاً للاعمال الفنية التشكيلية وكذلك الرسم بالحنة بالاضافة الى الاعمال اليدوية والتي هي جزء لايتجزأ من الحياة الشعبية البغدادية والتي لاقت أقبالاً واسعاً من قبل الحضور. وتضمن المهرجان كشكاً خاصاً لرعاية حقوق الحيوان والذي كان متمثلاً تحت اسم(حرر طير.

ما جد هذه السنة هو فكرة العروض الثانوية التي استمرت على مدى ساعات مستمرة والتي ابتدأت بعرض المربعات البغدادية وتبعها عروض مسرحية مختلفة

مهرجان بغداد دار السلام هو مهرجان غير ربحي يضم شباب تطوعي واعي نابض بالحياة هدفه رسم صورة اخرى لبغداد وهي السلام و رسم الابتسامة على وجوه الناس. اما ريع المهرجان يذهب الى العوائل النازحة و تنمية الحملات الشبابية.

Baghdad Plays Peace On The Present’s Guitar

 

On the banks of Tigris near the statue of Shahrazad and Shahriar at Monday’s afternoon, 21 of September, Baghdad shined again with the memories of one thousands and one night where Baghdad wore the scarf of peace that been sewed by the hands of the ambitious youth that are willing to see the shining of The City of Peace where the youth gathered around from all over Baghdad but even from outside its walls under the motto “With Our Differences We Make Peace”

Each on of them carries a unique color of his own to give the painting of the carnival an infinite beauty in the frame of this city there are 2 components with their differences they made a Mosaic that has no match let’s say it’s the most beautiful image of The City of Peace where the number of the volunteers reached 600

Around 15 thousands persons attended this carnival from different ages and places including known personages from artists to poets to different media outlets

The carnival contained 66 booths varied between books and health awareness from different diseases (Breast Cancer, Healthy nutrition,…etc) and video games (virtual reality) and Drawing  which there was a gallery for lay-figure and also drawing with Henna and Handcrafts, A tiny part of the Baghdadi community which got a huge reception from the attendace, The carnival also included a booth dedicated for animals rights which was named “Free a Bird”

What worked hard this year was the side shows idea which kept going for hours and it started with “Baghdadi Squares” show and then different shows followed it

Baghdad City of Peace Carnival is a non-profit carnival that gathers grown minds with vibrant bodies youth aiming to draw another image for Baghdad and to put a smile on people’s faces, As for the carnival’s income goes to the displaced families and developing youth movements

Posted in Uncategorized

Donors / المانحون

المانحون لمهرجان بغداد دار السلام الخامس 


شــــــركة زين العراق 

Zain Logo.pdf

زين العراق هي المشغل الابرز للاتصالات النقالة في العراق وهي إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في خدمات الاتصالات والبيانات المتنقلة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي تمتلك قاعدة مشتركين واسعة في ثمان دول مختلفة. ومع استثماراتها الكبيرة المباشرة في العراق خلال فترة زمنية تتعدى العشر سنوات تعتبر الشركة المشغل الاكبر للنقال في العراق من ناحية عدد المشتركين الذين بلغ عددهم 13.8 مليون مشترك بنهاية عام 2014. واستراتيجية زين العراق مبنية على فهم المستهلك وجعله محور أي خدمة أو فكرة لتقديم أفضل الخدمات والأكثر تطورا. والشركة لديها البنى التحتية والأجهزة والمعدات المطلوبة والخبرة الإقليمية والعالمية التي مكنتها من اطلاق أفضل وأسرع خدمة 3 G لكافة العراقيين . وتتخذ زين العراق من بغداد مقرا إداريا وتؤمن شبكة تواصل عالمية المقاييس تؤمن الخدمة لـ 97% من سكان العراق. وترتكز زين العراق في تميزها على ايلاء المسؤولية الإجتماعية اهتماما خاصا من خلال برامجها التي تركز على اعطاء واضافة قيمة للمجتمع المحلي عبرمشاريع التنمية المستدامة وبرامجها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

زين العراق تؤمن بأنكم “أنتم …عالمها الجميل”.


الفجــــــــر

12001930_10206965761478422_900151920_o

.جمعية عراقية انسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية

جمعية ايادي الرحمة الانسانية

MH-logo- 2015 copy

جمعية ايادي الرحمة الإنسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية.  هدفها مساعدة واعالة المواطنين العراقيين بكافة طوائفهم وانتمائهم، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العراق، وتزايد الحاجة الضرورية لرعاية الايتام والمتضررين من المهجرين. إنها واحدة من الجمعيات المهتمة بقضايا وشؤون المهجرين ولها انجازات كبيرة في هذا الشأن. تأسست جمعية أيادي الرحمة عام 2004 بعد تنامي الحاجة إلى منظمات وجمعيات محلية كإحدى مؤسسات المجتمع المدني بعد انحسار دور المنظمات الدولية نتيجة الوضع الأمني المتدهور. كان لهذه الجمعية والمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني الدور المتميز في تقديم خدماتها للمجتمع العراقي

بركر و ستيك مطعم بارلي

14 Barley - portrait - for dark background

احد المطاعم العراقية المتميزة في بغداد
حي الوحدة شارع ٤٢ من جهة ساحة عقبة بن نافع
ماكولات خاصة بالبركر والشاورما بطريقة غربية

Posted in Articles, Peace news, عربي

بطاقة تعريفية – مهرجان بغداد دار السلام

مهرجان بغداد دار السلام ( بطاقة تعريفية )

10612733_890644647629792_2362641013000819159_n

يمضى العراق نحو موجه من التحديات الصاخبة التي تتطلب الجهد المضاعف لمواجهتها فاما ان نستسلم لجموح الاهوال او ان نقرر ان نتحد ونواجه العصف بصف واحد!!

نوف وزين العابدين شابان عراقيان وبدعم من جمعيه الامل قرروا ان يداعبو السلام وبرعوا في اختيار يوم عيده موعدا سنويا لتجديد العهد ..
“ضهرت الفكرة اول مرة في عام 2006 عندما تازمت الاوضاع في بغداد وخسرت اب وصديق ولم يكن امامي طريق سوى التطوع او الهجرة ولكني اردت بشده ان افعل شيء لبغداد عدا غيرها ”
“تعرفت على نوف ضمن عملي في جمعيه الامل العراقيه التي تبنت المهرجان في سنته الاولى و كانت بغداد تفتقر للحملات من اي نوع مع وجود عدد قليل من المنظمات؛ حاولنا اول الامر جمع شباب لاقامه حملات ذات مفاهيم انسانية … لم ننجح في السنه الاولى لتكوين هكذا حملات وبذلك اقيم المهرجان من دون اي حملات انسانيه شبابيه”
هذا ما ذكره زين العابدين محمد احد اصحاب الفكرة الاساسية للمهرجان الذي هدف ابتداءا الى مجرد تغيير نتائج محرك البحث “كوكل” التي تظهر صور مؤلمه لمدينته بغداد (دار السلام)
اما نوف العاصي فبدايتها مع السلام لم تكن مختلفه جدا فعندما سئلنا عن بدايتها مع السلام قالت ” عندما كنت في السنه الاخيره للجامعه قررنا انا ومجموعه من الطلاب اقامه مكتبه للاطفال في مستشفى الطفل في قسم امراض السرطان والدم وواجهنا الكثير من الاستفسارات وخضعنا لما يشبه الاستجواب من قبل مدير المستشفى فاستفسر عن الداعم وسبب اقامتنا المكتبه واسئله عديده غيرها وبذلك رايت ان فكره التطوع في العراق معدومه ولاتوجد مساحه حقيقيه للافراد الذين يريدون اقامه عمل تطوعي؛ بعد هذه الحادثه بسنتين تم قبولي ضمن برنامج تبادل طلبه سافرت على اثره لامريكا فوجدت ان العمل التطوعي واسع الافق لديهم”

“عندما عدت للعراق حدث انفجار قريب من بيتي الحق اضرار بالغه به حتى ان غرفتي لم تخرج سالمه من هذا الانفجار فاحسست في وقتها اني لم يتبقى لي اي شيء في العراق”

قررت “نوف” بعد هذه الاحداث ان تزرع وتد جديد لتثبيت وجودها في العراق ووجدت ضالتها في فكرة زين و تعاونوا لايجاد من يدعم افكارهم من الشباب ولكنهم في بادئ الامر لم يلقوا اذان صاغيه كثيرة فبعد عده اجتماعات لم يقتنع الا عدد محدود من الاشخاص لم يتجاوز ال(50) متطوع

لم تكن الفكرة الاوليه بضخامه فكرة اقامه مهرجان بل تلخصت بأيقاد عدد من الشموع في منطقه الكرادة الا ان الافكار تلاحقت وتطورت لاقامه المهرجان الاولي في متنزه الزوراء

اثناء محاولتنا لاستقصاء تطور المهرجان وجهنا العدييد من الاسئله لمتطوعه منذ السنه الاولى “رسل كمال” والتي تعمل ضمن نطاق الاعلام الالكتروني” السوشيال ميديا” واستفسرنا عن : من اين اتت فكرة المهرجان ؟ومن هو الداعم ؟وكيف تم الترويج للمهرجان اعلاميا ؟؟ وكيف تقبلت الاوساط الشبابيه المهرجان؟ والعديد من الاسئله الاخرى.
اجابت “رسل” بان المهرجان كان فكرة نوف وزين بدعم من جمعيه الامل العراقيه المهتمة بالشؤون الانسانية وقد وقع الاختيار على متنزه الزوراء ليكون مكان المهرجان للسنه الاولى وذلك بعد التباحث بشان شهرة المكان وسهولة الوصول اليه من قبل الجمهور وكذلك كون المتنزه مؤمنا وصالحا لاقامه المهرجانات لتوفر مسرح “ستيج”
الا ان “زين العابدين ” وضح كيفيه الحصول على التصريحات والذي دونما يكون بطريقه صعبه مايزال المنضمين يعانون منها الى الوقت الحاضر وان المنضمين لا يحصلون على الموافقات الا في يوم المهرجان ذاته.
اخبرتنا رسل بان الاعلان عن التقديم للمهرجان للتطوع والمشاركه في المهرجان للاشخاص والحملات وكذلك المتطوعين الذين يكون لهم مواهب وافكار لدعم مفاهيم السلام بعد انتهاء فترة التقديم للسنة الاولى اقيمت عدد من الاجتماعات مع المتطوعين تم بعدها الاعلان عن المهرجان من خلال الترويج في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان وفي المواقع الاخرى الداعمه للسلام سواء كانت محليه او اقليميه
اقيم المهرجان في السنة الاولى بعدد اكشاك لم تتجاوز ال3 اكشاك متخصصه ببيع الاقراص المضغوطه ال( سي دي) وكشك لبيع الاساور المطاطيه التي تحمل شعار المهرجان و بيع الاكواب وكشك اخر للذكريات
وبفعاليات بسيطه تلخصت باداء نشيد طفولي من قبل مجموعه مكتبة الطفل ذكر لنا منهم (علي طالب واباذر وفادي وفرح العطار) واداء نشيد لفرقه فرح الاطفال والذين اصبحوا في الوقت الحاليا من اهم المنتجين والمصورين وحضور لشاعر عراقي وفرقه غناء راب والمغنيه سابرينا ادورد .
وحضور بلغ عدده 500 شخص وشد المهرجان عامه الناس المتنزهين في الزوراء وبذلك كان المهرجان نشاطا بارزا اخذ صداه الشبابي المتوقع ..
السنة الثانية 2012 :
باقتراب شهر ايلول لعام 2012 عادت الحياه لتدب في اسره المهرجان وبداءت استمارات التطوع تضهر بالاجواء مرة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصه بالمهرجان
افادت رسل بان السنه المذكورة هي سنة (( الانطلاق نحو الانتشار )) للمهرجان حيث اخذ التنضيم شكله الحالي
وانتضمت الاجتماعات التحضيريه الى حد ما وتوسعت الاكشاك فوصلت ال(10) اكشاك تقريبا تنوعت بين اكشاك لبيع البالونات واخرى لبيع الاعمال اليدوية وكذلك بعض الاكشاك لبيع معجنات ال ( كب كيك)
و برزت عدد من الحملات الشبابيه مثل حملة معا لنخسر السباق و حملة صحتك اولا وحمله انا عراقي انا اقرأ وغيرها من الحملات الاخرى
اما فرق المسرح ف شهدت تطور ملحوظ في عدد المواهب التي تقدمت للمشاركه في الفعاليات سواء كمجاميع او اشخاص ومن ابرز المواهب التي عرفت لتلك السنه علي الراوي ومصطفى اي كي و معتز محسن وغيرهم كثير من المواهب الشبابية
وحضر المهرجان مازاد عن (500) شخص اغلبهم سمعوا عن المهرجان من مواقع التواصل الاجتماعي والمناسبه التي قام الشباب بمشاركتها وابلاغ بعضهم البعض بها
السنه الثالثة 2013 :
اخبرنا “عمار ياسر ” احد اعضاء حمله شباب عراقي ضد التحرش والمتطوع في فريق التشريفات لتلك السنه؛ ان صيت المهرجان بداء يذاع وبدا الجمهور يتعرف على يوم السلام و يتسائل حول المنظمون الذي اصبح عددد منهم اسماء معروفة كمتطوعين دائمين للمهرجان وكالعاده بدأ المهرجان بطرح الاستماره الالكترونية في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان او المواقع الاخرى المحليه والاقليميه وطرحت الاستمارة في التجمع الخاص للمتطوعين للسنوات السابقه على الفيسبوك وقام بعض الشباب بمشاركه رابط الاستمارة ضمن تجمعات الدردشات الخاصه .
بدات الاجتماعات التحظيرية في عده اماكن ابرزها برج بابل ولكن ولتلكئ الاوضاع الامنيه فقد كانت الاجتماعات قليله نوعا ما
ابرز الانشطه تمركزت على مسرح السلام تمثلت بفقرات الغناء الشرقي والغربي والتي تميزت بالحضور البارز للعنصر النسائي ضمن المواهب الشبابيه
اما الاكشاك والحملات المشاركه فشهد عام 2013 زيادة ملحوظه بعدد الاكشاك وذكر ان ابرز الاكشاك التي شاركت هو كشك حمله صرخه فقير وكشك الاعمال اليدوية المعروف بال (هاند ميد ) واكشاك المهتمه بالصحه ككشك صحتك اولا وكشك المنتدى العراقي
اما على الصعيد الاعلامي فقد شهد المهرجان حضور محدود من قبل الاعلام العراقي وضلت صفحه المهرجان الرسميه هي الراعي الاعلامي الوحيد للمهرجان بعد مرور ما يقل عن ال4 اشهر من موعد انتهاء المهرجان عاد الصمت ليخيم على الصفحه ككل عام
السنه الرابعه 2014 :
ومره اخرى وبأمل متجدد عادت اسرة المهرجان للتجمع وهي مليئة بالتفائل بعد ان اعتادت سماع المديح عن المهرجان والتنضيم العالي الذي جاء نتيجه اخذ المنضمين التحديات التي واجهوها على محمل الجد و اضافه الخبرات الواسعه التي اكتسبوها على مر السنين الثلاث السابقه
اما بالنسبه للاكشاك فاتسعت بشكل كبير وبلغت مايقارب (35) كشك ابرزها (اكشاك صحتك اولا و صرخه فقير و شباب عراقي ضد التحرش واكشاك الاعمال اليدوية والهاند كرافت)
تكثفت الاجتماعات التحضيريه واصبحت منضمه بشكل احترافي وتعددت اماكن الاجتماع ككنيسه الحياه الجديده ومقر جمعيه الامل وبرج بابل
وتنوع داعمي المهرجان كشركات اتصالات وشركات المشروبات الغازيه واصبحت جمعيه الامل العراقيه كشريك داعم للمهرجان
فنيا برزت مواهب المتطوعين الذين تشجعوا لابراز مواهبهم واتسعت فرق المسرح و برزت مواهب كبيره شكل المهرجان انطلاقه مهمة لهم
وتنوع عدد الحضور بعد الترويج للمهرجان باقامه حفل تعريفي وتوزيع دعوات في مول المنصور و لوحظ ان هناك حضور من اغلب المناطق البعيدة والقريبه من منطقه الكراده (مكان المهرجان ) من شخصيات مدنيه وسياسيه وشخصيات من الوسط اعلامي والفني وشخصيات مهتمة بالمهرجان وعامه الناس وهذا يعتبر حافز كبير للشباب للمشاركه والتطوع في هكذا مهرجانات
حاليا :
اما برعم السنه الحالية فسنحدثكم عن طموحاتنا اللامتناهية للوصول الى تنضيم محترف وعمل جماعي منضم لدرجة عاليه بدا العمل باجتماعات اوليه للمنضمين تم بعدها نشر رابط الاستمارة الاول تبعها وبعد فترة تم طرح الاستمارة الثانيه لبيان الاقسام التي يرغب المتطوع الاشتراك بها وتم تنويه الاعضاء الذين قدمو للتطوع بفريق التشريفات وبداءت الاجتماعات بالتعاقب تشريفات واكشاك وبعدها فريق المسرح واخيرا تم اجتماع الغرفه الاعلاميه التي خططت لاعمالها القادمه كبقيه الفرق بحماس كبير وامال عريضه للوصول الى “مهرجان الحلم” بعمل جماعي دؤوب لنحيي امل السلام في قلب الجموع الشعبيه المتعبة .

ياسمين المندلاوي

Posted in Articles, Peace news, عربي

الحمــــــــلات المشاركة – مهرجان بغداد دار السلام الخامس

  • بسمة امل

  • Basmat amal logo

بسمة امل حملة شبابية متكونة من مجموعة شباب وبنات من مختلف الاعمار والجامعات والمناطق بدأت الفكرة من 5شباب من كلية اليرموك وتطورت هذه الفكرة ونفذوا اول فعالية للملابس وحينما أصبح عدد المتطوعين 100 متطوع.

اعمال بسمة امل تتضمن التسقيف للبيوت المتضررة وتوزيع الملابس على الفقراء. توزيع السلة الغذائية ووجبات الافطار على النازحين. اضافةً الى زيارة دور العجزة ودور الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وامراض السرطان. كما تقوم الحملة بإقامة الاسواق الخيرية.

المصادر المالية لبسمة امل تتضمن التبرعات من المواطنين من خلال موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ومن خلال المتطوعين.

تتواجد في حملة بسمة امل عدة فرق من ضمنها فريق المصورين وفريق الاعمال اليدوية الخاص بالسيدات وفرق جمع التبرعات وفريق الاحتياجات النسائية.

اهداف حملة بسمة امل أهمها الانسانية ومساعدة أكبر عدد من المحتاجين ونشر الفرح والبسمة.

  • جمعية 1000 دينار

d8acd985d8b9d98ad987-d8a7d984d981-d8afd98ad986d8a7d8b1

جمعية ١٠٠٠ دينار لمساعدة الايتام والفقراء وهي مجموعه من الشباب انطلقت من الجامعات والمعاهد ويجمعها حب الوطن ومساعدة الفقير وبدأت تكبر شيئاً فشيء حتى ذاع صيتها في مختلف المحافظات وأصبح لها فروع في محافظات عديده كما وان اعضاء الجمعية عازمون على العمل حتى ينتصر الفقير على الفقر والنهوض بواقع بلدهم.

  • منظمة موجة

d985d988d8acd987

فريق عمل تطوعي يتكون من مجموعة شباب يؤمنون بالتغيير، ويحلمون بمجتمع يرتقي الى مراتب الوعي والتمدن العالية ويهتمون أيضاً بنشر ثقافة التسامح وتقبل الآخر المختلف وترسيخ قيم الانسانية.

  • الجمعية العراقية لطلبة الطب IFMSA-Iraq

ifmsa-_n-copy

هي منظمة غير حكومية تُعنى بتحسين الواقع الصحي والاجتماعي في العراق وتمثل طلبة الطب في العراق داخلياً وخارجياً، وقد تأسست في سنة 2015 عن طريق مجموعة من طلبة كليات الطب وهي جزء من الجمعية العالمية لطلبة الطب التي تضم أكثر من 130 دولة حول العالم.

بدأت كـ مجموعة من الشباب منذ عام 2012 وقاموا بعدة نشاطات أهمها:

  • صحتك اولاً

توعية حول سرطان الثدي

زيارات للنازحين وتقديم المساعدات الانسانية والطبية

المشاركة في يوم السلام لثلاث سنين متتالية 2012 و2013 و2014

اقامة ورش طبية لطلبة الطب بأساليب حديثة لتحسين التعليم الطبي ومواكبة الطرق الحديثة

  • حملة الرفق بالحيوان

d8a7d984d8b1d981d982-d8a8d984d8add98ad988d8a7d986

حمله تُسلط الضوء على نوع من الرحمة التي نساها مجتمعنا العراقي وتهدف الحملة لتوفير اهم الخدمات اللازمة لتربيه الحيوانات والاهتمام بها صحياً وتنشئة جيل يحافظ على القيمة الحيوانية وكذلك من اهم اهدافها الارتقاء بإنسانيه الفرد العراقي.

  • فرح العطاء

d981d8b1d8ad-d8a7d984d8b9d8b7d8a7d8a1

جمعية تهدف الى نشر التعايش الانساني السلمي لجمع شمل العائلة العراقية من جميع الطوائف والقوميات والديانات والخلفيات العرقية وتجمع الاطفال والناشئين باعتبارهم مستقبل العراق.

تأسست فرح العطاء سنة 2011 وكان اول مخيم لها قد اقيم في لبنان بدعوة لـ 30 طفلاً من مختلف الاديان والقوميات من قبل فرح العطاء-لبنان وكذلك تم اقامة العديد من المخيمات للأطفال من مختلف الاعمار والاعراق في العطل الصيفية والربيعية في محافظات العراق المختلفة كمحافظة الموصل في مناطق القوش وبندوايا، ومحافظة السليمانية، ومحافظة بابل  اضافةً الى التجمعات الشهرية والحملات الانسانية وكذلك اقامة  النشاطات  الاسبوعية للأطفال من  العاب  ونشاطات ترفيهية، كما وتطمح فرح العطاء الى نشر مبادئها الاساسية  وهي المحبة والتسامح والاحترام والتي تمثل شعار فرح العطاء من اجل مستقبل افضل. تتمثل مشاركة فرح العطاء الثانية في مهرجان بغداد دار السلام بالاهتمام بالأطفال وذلك بإقامة الالعاب الترفيهية المختلفة واكشاك للرسم وكتابة الامنيات وكشك للقصص والكتب الخاصة بالأطفال.

  • حملة انا متطوع

d8add985d984d987-d8a7d986d8a7-d985d8aad8b7d988d8b9

حملة شبابية طوعية ثقافية توعوية تابعة لمنظمة الغد أجمل وكانت قد تأسست عام 2014 لنشر الوعي بين المواطنين العراقيين للمحافظة على نظافة مدنهم وشوارعهم بعد ما شاهدنا عدم تحمل البعض مسؤولية نظافة مدينته وعدم تعاونهم مع عمال النظافة لذلك انطلق عملنا من مفهوم التعاون والمواطنة من اجل الحرص على نظافة المكان الذي نعيش فيها سواء كان مدرسة ام مدينة ام مكان للعمل لان النظافة هي اساس الحياة وعنوان الحضارة الراقية.

  • منظمة الغد أجمل

d985d986d8b8d985d987-d8a7d984d8bad8af-d8a7d8acd985d984

منظمة عراقية شبابية، مستقلة، غير حكومية وغير ربحية، يترأسها السيد حسين التميمي وتتكون من اعضاء وناشطين في مجال حقوق الانسان، تطوعوا جميعاً للدفاع عن حقوق وكرامة الانسان العراقي بغض النظر عن الدين او الطائفة او القومية او الجنس او الاصل او التوجه الفكري او السياسي وبهدف نشر مفهوم المواطنة والتعايش السلمي بين المواطنين.

  • We are carbons

we are carbons

 منظمة شبابية تطوعية من كل انحاء العراق للقيام بحملات توعية ومساعدة النازحين والايتام وكل من يحتاج يد العون

  • منظمة صرخة

d985d986d8b8d985d987-d8b5d8b1d8aed987

منظمه مستقلة تطوعية شبابية، كان لها دور كبير ونشاطات كثيرة في اعالة مجموعة من العوائل المتعففة والعوائل النازحة وخاصه فئتي الارامل والأيتام. ووفرت المنظمة مصدر دخل لعدة عوائل لا تمتلك اي دخل مادي او معيل. تتضمن انشطة المنظمة الاخرى مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة من شديدي الاعاقة ومرضى السرطان حيث قدمت الدعم المعنوي لهم. وتتضمن المنظمة حملة انا انسان عراقي والتي تختص بالتنمية البشرية من خلال المهرجانات والندوات والتجمعات التي تقيمها اضافةً الى الدفاع عن حقوق المرأة في المجتمع وكان للحملة عدة نشاطات وفعاليات من ضمنها فعالية من كتابي التي تهدف الى رفع مستوى القراءة عند الشباب، ومن المشاريع الخاصة بالمنظمة فريق SS_Team وهو فريق يضم عدد كبير من الفتيات اللواتي لديهن احلام ويمتلكن الارادة لتحقيق هذه الاحلام ومد يد العون سواء من ناحية المادية او التشجيعية لتحقيق ما يحلمن به.

وتهدف منظمة صرخة ان تمثل السلام من خلال تجاربها واعمالها الانسانية التي قامت بها على مدار السنين الماضية وان يكون لها تأثير ملحوظ على مستقبل.

  • مشروع نتكافل

d986d8aad983d8a7d981d984

نتكافل هو مشروع شبابي طلابي جميع القائمين عليه هم من طلاب الجامعات وخاصهً الكليات الطبية في العاصمة بغداد.

يرتكز المشروع على جانبين الاول هو المعنوي وهو الأهم ويتلخص بتقديم المحاضرات للأطفال عن عمل الخير وعن اهميه الدراسة لتحقيق اهدافهم في الحياة والنهوض بواقعهم الى مستوى اعلى وكيفية التخطيط لتحقيق الطموح من خلال مسابقات ونقاشات مع الاطفال وتقديم الجوائز التشجيعية لهم، اضافةً محاضرات بسيطة عن الصحة وكيفية الوقاية من بعض الامراض الانتقالية، أما الجانب الثاني وهو الجانب المادي والذي يتضمن توزيع المعونات على الاطفال الايتام وذلك من خلال توزيع الملابس او القرطاسية حيث تكون قيمه حصة الطفل الواحد 10000 دينار على الأقل.

ويشمل المشروع جوانب اخرى من ضمنها الجانب الصحي حيث يتم فحص اسنان الاطفال واعطائهم النصائح حول كيفية العناية بالأسنان وتوزيع فرش ومعاجين الاسنان من قبل اطباء الاسنان المشاركين بالمشروع.

ومن الجدير بالذكر أن جانب التمويل الوحيد للمشروع هو التبرعات التي تأتي عن طريق الكليات لحد الان، كما وأن مكان اقامه نشاطاتنا تأتي بالتنسيق مع جمعيات مختصة برعاية الايتام واقامة فعالياتنا في مقراتهم.

السنة الاولى من عملنا كان حصيلتها توصيل رسالتنا ومساعدتنا الى 300 طفلاً أما السنة الثانية فكانت ايضاً قد استهدفت 300 طفلاً أخرين.

الهدف الرئيسي للحملة هو النهوض بالمجتمع و تغييره نحو الاحسن انطلاقا من قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم “إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ” ولرغبتنا كـ شباب بإحداث تغيير في هذا المجتمع قررنا ان نركز على الاطفال في سن مبكره خاصتاً انهم يتقبلون الافكار بسرعة و حرصاً منا على عدم تلقيهم افكار سيئة تؤدي بخسارتهم كـ عناصر بنائه للمجتمع وخاصةً الفقراء والايتام لانهم عرضه للاستغلال من قبل كثير من الجهات المخربة وحتى الارهاب ومن خلال حملاتنا فـ ان اي عدد نستطيع كسبه لصفنا هو ربح كبير لأن كل فرد سيغير من نفسه وبذلك سوف يغير المجتمع. ونظراً للظروف التي يمر بها العراق اقتضت الحاجة الى تحويل جزء كبير من نشاطاتنا الى اغاثة النازحين.

  • طب النهرين

nucom-logo

“من نهرينا نفيض الى بغداد: طِباً وأدباً وفنّاً”

نحن مجموعة من طلبة كلية الطب في جامعة النهرين، اجتمعنا تحت رايةٍ من السلام والمحبة والأمل بمستقبل أبيض، نزيّن أيامِه بقلوب مِعطاءة ويدٍ تمتدُ لتصافح الآخرين.

  • فريق التنمية البشرية

d981d8b1d98ad982-d8a7d984d8aad986d985d98ad8a9-d8a7d984d8a8d8b4d8b1d98ad8a9

مؤسسة شبابية تهتم بالحملات الشبابية التطوعية الثقافية يقودها عدد من الطلبة المهتمين بتنمية المجتمع وذلك من خلال تنمية واستثمار أهم مواردها وهو المورد البشري عبر تنميتها لمهارات وقدرات ومدارك الشباب فيه وتطوير إمكانياتهم الذهنية وخلق مجال واسع للشباب للتبادل الفكري والتنوع المعلوماتي لجعله مناخاً مناسباً للاتصال الايجابي والتعلم المجاني لمهارات الحياة في بيئة شبابية باستخدام وسائل تعليم مبتكره من قبل الشباب على مبدأ التواصل بين الأقران لنحت مجسم فني شبابي في المجتمع العراقي، والعمل على فكرة العمل التطوعي والعمل الثقافي. دعم الفريق هو دعم ذاتي مستقل غير منتمي لأي جهة سياسية أو حكومية، ويتكون الفريق من مجموعة من الناشطين يعملون من اجل تطوير المجتمع التعليمي وزيادة الثقافة والوعي لدى الطلاب من خلال أنشطة تنموية وثقافية واجتماعية وفنية ورياضية.

  • متطوعين للعراق

d985d8aad8b7d988d8b9d98ad986-d8a7d984d8b9d8b1d8a7d982-1

تلوح في الافق خيوط شمس مشرقة ونحن واقفون على أهبة الاستعداد لنقول هيا بنا لنهب هذه الارض المقدسة حبنا ونحن دوماً في خدمتها انا وانت وأنتِ وأنتم ونحن عراقيون وجذورنا ممتدة في هذه الارض الممتدة من الشمال الى الجنوب.

  • للعراق

كلمة جمعتنا لنكون يداً واحدة لمساعدة شعبه من المعاناة والبؤس. حبهُ طُبِعَ في قلوبنا لدرجة تحدي الصعوبات والموت لرسم البسمة وادخال شعاع الامل في قلوبِ قد فقدته وهي الان تبحث عنه في بلادنا الجريحة.

  • متطوعين للعراق

هو اسم يجمعنا نحن شباب العراق من كلا الجنسين وجميع الاعمار ومن كل الطبقات ومن جميع الاديان والطوائف. هذا الاسم منحنا الثقة لمحاولة ايصال اصوات الملايين من الناس الضعفاء. اجتمعنا لنُسمع للعالم اجمع اصوات منسية في بلادنا ولنُري للعالم اجمع انه رسم البسمة وادخال الامل في قلوب الناس ليس بالأمر السهل في بلادنا بل علينا ان نتحدى الموت ونقهره حتى نستطيع المساعدة.

بغداد كانت عاصمة للسلام في يومٍ من الايام لذلك انطلق فريقنا منها لمحاولة اعادة لقبها المنسي. مهما واجهنا من صعاب سنقهرها لان هدفنا هو مساعدة الفقير والمحتاج.

متطوعين للعراق هي مجموعة لم يقف في طريق نجاحها اي صعوبات حتى الان لأنها وبقوة عزم أفرادها وتصميمهم تغلبوا عليها. انهم شباب مستقل لا ينتمي لأي منظمة سياسية او دينية لأنهم شباب لا يفكر بنفسه فقط ولكن بالأخرين ايضاً وهذا هو مبدأنا.

حملات المتطوعين مختلفة منها الانساني ومنها الثقافي ومنها التوعوي ومنها الاعلامي لان في العراق شرائح مختلفة. منها الفقير والمثقف والاعلامي وغيرها، لذلك نحن نحاول ايصال اصوات العراقيين اجمع للعالم. هذا العالم الذي بات ينظر للعراق على انه مقبرة جماعية وطريق لا عودة منه. نريد ان نقول بأن شباب العراق مناضلين لأجل تحقيق احلامهم وسيسعون بشتى السبل لتحقيقها. 

  • حملاتنا:

  • اولى حملاتنا كانت “في عيوننا”. هذه الحملة كانت مميزة بالنسبة لنا حيث انها كانت اول انطلاقة لفريق متطوعين للعراق. وهذه الحملة كانت في يوم اليتيم وقد زرنا مدرسة الامام الجوادين (ع). هدفنا كان ادخال البهجة والسرور على الاطفال. رتبنا لهم المكان قبل ان يأتوا وعلقنا الزينة وجهزنا الهدايا. فرحتهم برؤية المكان والبسمة التي رُسمت على شفاههم البريئة كانت لا توصف. كانوا كما الملائكة بضحكاتهم وفرحهم. استغرقت هذه الحملة حوالي 4 ساعات. قضيناها في التحضير واللعب مع الاطفال. ويوجد مقطع فديوي مسجل على اليوتيوب يوضح نشاطنا.

ثاني حملات متطوعين للعراق كانت “رمضان يوحدنا” هذه الحملة التي كانت بمثابة التحدي لنا لأننا قمنا بها في شهر رمضان المبارك. قمنا بها في منطقة معسكر الرشيد وقد كانت من المناطق المهملة بالنسبة للجميع. فالناس الذين يعيشون هناك تحت مستوى الفقر. اغلبهم لا يوجد لديهم مسكن خاص وان وجد فهو مكان لا يصلح للحياة فيه. هذه الحملة كان هدفنا فيها المساعدة ولو بجزء بسيط في الشهر الكريم. تضمنت هذه الحملة اعطاء الناس مواد غذائية ومواد أخرى حصلنا عليها من المتبرعين او اشتريناها نحن المتطوعين، بصفتنا لا ننتمي لأي حزب او منظمة، اشتملت المواد الحمص والعدس والتمن والصابون ووضعنا هذه الاشياء في صناديق وقمنا في وسط الحر الشديد بتوزيع هذه الصناديق على البيوت. الحر كان يفتك بنا والشمس حرقت جباهنا ولكن هذا لم يوقفنا عن مساعدة الناس. بنات وشباب هموا لمساعدة الناس لأنهم مؤمنون بقضيتهم.

ثالث الحملات كانت “نحن معك” هذه الحملة كانت في اواخر شهر رمضان المبارك. قام فريق متطوعين للعراق بالذهاب الى قرية القادرية والقيام بحملتهم التي تضمنت توزيع الملابس على الارامل والمتعففين. حيث ان الفريق قد قام مسبقاً بجرد ووضع خطة لتوزيع الملابس بالتمام. هذه الملابس حصلنا عليها عن طريق المتبرعين وايضاً قمنا نحن، بصفتنا مجموعة لا تنتمي لأي حزب او منظمة، بجمع بعض المال وشراء الملابس. هذه الحملة كانت في غاية الاهمية حيث اننا ولأول مرة كفريق متطوعين للعراق نصل الى منطقة بعيدة.

رابع حملة لفريق متطوعين للعراق كانت مختلفة حيث ان المتطوعين تجمعوا بنادي العلوية وطلبوا من الحاضرين كتابة احلامهم على ورق. الهدف من هذه الحملة هو تذكير الناس بأهمية الحلم. بالرغم من الصعاب التي نواجها كل يوم وبالرغم من التعب النفسي الذي يعانيه اغلبنا الا انه علينا ان نواصل الحلم.

خامس حملة كانت أليمة بالنسبة لجميع العراقيين ولفريق المتطوعين خاصة. اسم حملتنا الخامسة هو ” احياء الذكرى الثالثة لشهداء كنيسة سيدة النجاة”. هذه الفاجعة التي ألمت الجميع قمنا نحن متطوعين للعراق بجميع طوائفنا وجميع الاعمار بإشعال الشموع في كنيسة سيدة النجاة احياءً للذكرى الثالثة للفاجعة التي سُجلت في سجل الارهاب وايضاً سُجلت في سجل الشهداء. هذه الفاجعة التي راح ضحيتها اناس لا ذنب لهم سوى انهم قد ولدوا في بلدٍ حُكم عليه بالإعدام.

سادس حملة هي “اهزم السرطان ونحن معك”. هي حملة توعية للمواطنين بأن مرض السرطان هو مرض خطير ولا يجب الاستهانة به وان المصاب به هو من اشد الناس معاناةً. الجميع ينظر لصاحب مرض السرطان بنظرة الاشمئزاز وهذه نظرة خاطئة لان صاحب المرض هو مبتلى بالمرض ذاته فأخر شيء يريده هو هذه النظرة. قام فريق متطوعين للعراق بمساعدة مدير مول المنصور بهذه الحملة لغرض التوعية. قام الشباب من الفريق بحلق رؤوسهم ووزعوا على المارة بطاقات تحمل اسم الحملة وايضا قام المتطوعين بإرشاد الناس حول كيفية التعامل مع المصاب وكيف ان للتشجيع الايجابي القدرة العجيبة في الشفاء من المرض.

حملتنا السابعة هي “ايد وحدة متصفك” وكانت حملة من اهم وأكثر الحملات جرأة بالنسبة لفريق متطوعين للعراق حيث ان الفريق قام بأيام الفيضانات التي اغرقت جميع بغداد بالخروج مع رجال البلدية ومساعدتهم يداً بيد اضافةً الى مساعدة رجال المرور لأن بغداد كانت عبارة عن بحيرة كبيرة. الشباب المتطوعين قاموا ولمدة يوم كامل بالمساعدة. هدف هذه الحملة هو ان على الجميع ان يساعدوا بعضهم البعض خصوصا في أوقات الشدة فبمثل هذه الاوقات رجال البلدية لا يستطيعون ان يعملوا لوحدهم. علينا جميعاً ان نساعدهم.

“لخاطرهم” هي الحملة الثامنة التي قام بها فريق متطوعين للعراق. حيث انهم اثبتوا بأنه مساعدة الفقير شيء مهم واساسي لذلك قام الفريق بتوزيع معونة الشتاء والمتكونة من البطانيات والمدفئات على المواطنين في منطقة الشموخ الواقعة في أطراف الزعفرانية، وقام المتطوعون بالسير في الوحل والمياه الاسنة لإيصال المعونات الى بيوت الفقراء. شباب وبنات تحدوا البرد والوحل لرسم البسمة ولتدفئة المحتاجين لأنهم يؤمنون بأنه ليس كافياً ان يكونوا سعداء وحدهم عليهم ان يساعدوا المحتاجين.

حملتنا التاسعة هي حملة بسيطة المجهود ربما ولكنها ذات اهمية بالغة، هي حملة “نحن اصدقاء المرور” هذه الحملة التي قمنا بها كان هدفها ان نوعي السائقين بمدى اهمية انظمة المرور. حيث قام الفريق بأخذ تعهدات على السائقين بعدم رمي الاوساخ في الشارع اثناء القيادة اضافةً الى ارتداء حزام الامان وايضاً الوقوف على الخط المخصص لوقوف السيارات. وقمنا ايضاً بشرح كيفية المحافظة على جمالية بلادنا بعدم رمي الاوساخ وجمعها في اكياس ورميها في الاماكن المخصصة لها.

“تتبغدد علينا واحنا من بغداد” هذا هو اسم حملتنا العاشرة والتي قمنا بها في شارع الالف مثقف، شارع المتنبي. قام فريق متطوعين للعراق بهذه الحملة احياءً لتراث البغدادي الاصيل. حيث قمنا بأخذ صور للمارة وهم يرتدون عباءة الرأس القديمة والسيدارة بالنسبة للرجال. وأحب الناس هذه الفكرة واقبلوا عليها بشدة.

الاهم والاوسع على نطاق العراق هي حملة “احلامي” وتمثل حملتنا الحادية عشرة. هذه الحملة التي اتسمت بالعظمة والنجاح الباهر. احلامي هي احدى حملات متطوعين للعراق حيث نقوم بدعوة عدة شخصيات مهمة في المجتمع سنوياً لمشاركة مسيرة احلامهم. هدف هذه الحملة هو تحفيز الناس لتحقيق احلامهم وايضاً لنثبت بأن فريق متطوعين للعراق هو أفضل فريق تطوعي في العراق لأنه نجح في جميع الميادين الانسانية والثقافية والاعلامية والتوعية.

أثني عشر: عندما وضع الله الداء وضع له الدواء فلا يوجد داءُ في هذه الدنيا بغير دواء لأن الله عز وجل رحيم بعباده عطوف عليهم.

حملة “بين الالم والامل” توجهنا بها الى اطفال لم يتفهموا معنى الالم ولم يستوعبوا مقدار الالم الذي هم فيه. اطفال بمختلف الاعمار كانوا يعانون الام مرض السرطان. كنا نتألم لألمهم لذلك جعلنا من يوم واحدٍ من ايامهم الكثيرة الالم يوماً مليئا بالمحبة والفرح والامل. هذه الحملة جعلت منهم اطفالاً اصحاء من جديد. تناسوا الالم وتناسوا المعناة ليوم واحد فقط. تركناهم يرسمون على وجوهنا وجلبنا لهم الهدايا من الالعاب والالوان وبعضنا ارتدى ملابس لبعض الشخصيات الكارتونية المشهورة.

ثلاثة عشر: لأننا نعلم بمعاناة النازحين قمنا نحن فريق متطوعين للعراق بهذه المبادرة.

“الايام الذهبية” هي مبادرة من مبادراتنا قمنا فيها بإطعام أكثر من 3350 نازحاً خلال اربعة ايام متتالية خصصناها لإطعام النازحين في المخيمات في محافظة بغداد. قمنا بهذه المبادرة بمساعدة المتبرعين من ابناء المحافظة.

اربعة عشر: “كلنا العراق” هي حملة قمنا بها لمساعدة عمال النظافة اثناء زيارة وفاة الامام الكاظم سلام الله عليه. قام شباب الفريق بجمع القمامة من الشارع ورميها في اماكنها المخصصة وقمنا ايضاً بتوزيع العلم العراقي عليهم تذكيراً بأننا جميعاً ننتمي لوطن واحد اسمه العراق.

خمسة عشر: لأننا عراق واحد وننبذ الطائفية والتفرقة قام الشباب العراقي الواعي بهذه الحملة “احنة بخير” رداً على العمل الارهابي الذي اصاب الاعظمية من قبل مجموعة من المجرمين. قمنا بتنظيف عدد من البيوت التي اصابها الحريق والتخريب ورددنا شعارات تندد هذا العمل المشين.

سادس عشر: “انا نازح” هذا الاسم الذي تردد لأكثر من 11 مرة لدينا. حملاتنا للنازحين في استمرار دائم. هذه الحملات التي يكون مصدرها دائما وابداً من مساعدات المتبرعين جعلتنا نصل الى مناطق لم يصل اليها اي فريق أخر كمنطقة جسر بزيبز وعامرية الفلوجة وايضاً في جنوب العراقي في الديوانية والقاسم والطليعة. قمنا بإيصال الماء والمساعدات الضرورية لهم وتحدينا كل المخاطر لإيصال هذه المساعدات للنازحين.

سابع عشر: “آمرلي” المدنية التي صمدت بوجه الارهاب والدمار. انها قصة مدنية قاومت المغتصبين بكل ما لديها. امرلي قصة ستبقى الاجيال تردد ذكراها لسنوات. نحن ايضاً كانت لنا وقفة في امرلي، حيث قمنا بتوزيع المعونات الاساسية من الماء والغذاء التي قمنا بنقلها جواً.

ثامن عشر: “حديثة الصمود” من امام عيون داعش الارهاب قمنا نحن فريق متطوعين للعراق بإيصال معونة لا تقل عن 7 طن من المواد الغذائية لمدينة حديثة. هذه المدنية التي بقيت محاصرة لأكثر من سنة من قبل داعش المغتصب وقام بحصارها ومنع ايصال المواد اليها. هذه كانت أخطر الحملات التي قمنا بها وعلى الرغم من خطورتها لم يمنعنا هذا الشيء من الوصول اليها ومساعدة اهلنا في حديثة.

جميع حملاتنا قمنا بها لأننا نؤمن بان بلدنا يحتاج للمساعدة ونحن نحاول قدر الامكان ان نساعده. هذا البلد الذي قدم لنا كل شيء لا يمكننا التخلي عنه مهما كلف الامر. سنبقى نحارب الفقر والجهل حتى نثبت للعالم بأنه العراق هو بلد السلام.

Posted in Articles, English, Peace news, عربي

حينما وقعت في شباك الســـلام

عربي – English

حين وقعت في شباك السلام

 تسعى كل فتاة متعلمة للتعبير عن طموحاتها وتفعيل دورها في المجتمع و ايجاد الفضاء الملائم لتحقيق ذاتها واثبات قدراتها داخل مجتمع مليء بالمبدعين و والمهتمين بايجاد القدرات الغرة
يعد مهرجان بغداد دار السلام وما يعده ويقدمه من فعاليات ملهمة بيئة مشجعة لطرح الافكار والتعرف بشكل ايجابي على طاقات شبابية واعدة حاملة معاني السلام و راغبة بشدة في عيش السلام ،رغم تعرجات الاوساط العراقية “الجامحة” .
في بادئ الامر كان يوم السلام بالنسبة لي مجرد نبضة سنوية صغيرة، لاتعني لي سوى الشعور بألاستحسان لوجود محاولات تطوعية مستقلة شابة ،لبث الحياة في الاوساط البغدادية .
كذلك هي محاولة لعرض المواهب الشابة ضمن عروض منظمة منهجيا
تعرفت على تفاصيل المهرجان في احدى الاجتماعات المنظمة من قبل جمعية شراكة في صنع القرار القانونية التي انتمي لها منذ قرابة العامين .
مع توصيات تشجيعية لحضور الكرنفال من المتطوع قيصر الوردي “احد المتطوعين الاوائل الذي يمثل لهم المهرجان اهمية كبيرة” مرت السنة الاولى لسماعي التفاصيل من دون رغبة حقيقه بالتطوع او حتى بالحضور للمهرجان وبعد انتهاء المهرجان ولمدة شهر تقريبا من موعد انتهاء المهرجان؛ سمعت عن التجارب الشخصية لجميع الاصدقاء المشاركين سواء من كان لهم دور في العروض الفنيه او من المتطوعين في التشريفات او من خلال المصورين المشاركين الذين نقلوا لي الاجواء بصورة شيقه جدا
و من خلال الصفحة الرسمية ليوم السلام وبذلك وجدت في المهرجان مجال للتعرف على الوسط العراقي عامة والوسط البغدادي بصورة خاصة ،من (مثقفين ، فنانين ،طلاب , و متطوعين في حملات المجتمع المدني

 وجدت ان المهرجان يعزز الشعور بالانتماء بفخر لعائلة تعج بالتميز والحضور الفعال لذا ارسلت طلبي الالكتروني الاول الذي تجاوب معه المتطوعون ورحبو بي كمتطوع جديد في قسم الاعلام متمنية ان اكون عضو دائم في الاسرة الكبيرة والفريق الاعلامي لهذا المهرجان كنبضة داخل هذا النغم المتناسق لنكون روح العراق القوية التي تنهض مرة اخرى بعد كل عاصفة

ياسمين المندلاوي

When I fell in peace’s window

Posted by WORLD PEACE DAY -IRAQ on SEPTEMBER 10, 2015

Translated by: Ammar Ma’an

Each educated girl seeks to express her ambitions, activate her role in society, and find the proper space to prove herself and her abilities inside a society full of brilliants and talents-interested people.

Baghdad City of Peace, what it makes, and what it offers as inspirational activities, are considered as an encouraging environment to give ideas and positively meet hopeful and young energy which carries peace’s meanings and has a strong desire to live peacefully, despite of the unruly curls of Iraqi media.

In the beginning, Peace International Day was just a small annual pulse which doesn’t mean only to feel grateful that there are voluntary, independent, young attempts to spread life in Baghdadi medias.

Also, it is an attempt to present young talents within locally organized shows.

I knew about carnival’s details in one of the meetings which were organized by Association Partnership in decision-making, which I was in for about 2 years.

With encouraging wills to attend to the carnival from the volunteer Kaiser Al-Wardi “one of the first volunteers who the carnival represents a lot for them”. The first year had gone since I heard the details without a real desire to join or even to attend the carnival.

A month later, I heard about the personal experiments of all the participants despite their roles and by the website of Peace Day I could find a field to meet the Iraqi media generally, and the Baghdadi media specially, as educated people, artists, students, and volunteers in civil society campaigns.

I found that the carnival supports the feeling of proudly pertinence to a family full of excellence and active attendance, for that reason I sent my first request online which the volunteers replied and welcomed me as a new volunteer in media team hoping to be permanent member in that big family and media team for this carnival as a pulse inside this coordinate tune to be the strong soul of Iraq which stands up again after each storm.

Yasemeen Al-Mendelawi

Posted in Articles, English, Peace news

Peace Carnival Story

10418973_806350862721096_1654522615475549520_n

I first heard about the peace day carnival from a dear friend of mine, who encouraged me to be a part of this event.

As I was sending my volunteer application I kept on wondering if there is anything I could actually do as a volunteer or if I had anything that I could share or help with I also was not sure about how big is this event or what I was putting myself into, all what was going on in my head is to be able to help somehow!

As soon as the first volunteer meeting was held, I understood what everything was all about, I felt the love, understanding and passion for peace between the volunteers, and everyone was extremely friendly, welcoming and supportive for any idea or suggestion

As everyone was discussing ideas and suggestions an idea popped into my head, how about a booth for Business cards, at first it seemed like a random silly thought but as soon as I said it out load people seemed to be interested, and got some extremely positive reaction

and so I went back home with “Something” to plan and work for, I needed a design, a program, some tools and people who can work with me, even though it seemed like too much work, I was excited!, it seemed like a new adventure, A new chapter opening up and an opportunity to get to know the people I met at the volunteers meeting, a wide new window opening up with countless amounts of possibilities.

By the next meeting, the program, the design and the tools for the booth were almost finished and ready, and I got the opportunity to show the people there some samples of the design and got some feedback and constructive Criticism

Later on I was introduced to Majd and Usama, who were responsible for the booths group, they taught me various  things about the carnival and allowed me to go on some errands which was a great experience

Soon enough I found myself surrounded by amazing people, amazing friends, and got to learn from them about how the carnival grew from only two booths, to the form we witnessed this year, they relied me to do some of the designs and they would support whatever I come up with.

I also had the opportunity to meet some fascinating talented people, from people who sang and played guitar to people who could make an entire photo booth by themselves and see them work in action

I got extreme support from my friends, some who offered their help and were up for it immediately, and sadly some negative support from some people, I was even told once to “give it up”, that negative support got me down at first, but then I remembered the atmosphere of that meeting place and how enthusiastic, positive and energetic those people were, so I kept on moving!

soon enough the day of the carnival was already here, me and my best friends had pulled an all nighters working on various stuff and putting some final touches , we put everything in the car and we hurried to where the carnival was held ,we were not surprised, everyone was super energetic , setting up the work they had worked for all this time, putting their final touches and helping others setting up their stuff, and so the people started coming in, the atmosphere that I had felt during the meetings is now maximized ,

the feelings of love, joy and peace was enchanting, even though  our booth had some technical difficulties at first we managed to pull it through and  the idea succeeded, by the end of the carnival, we went running to stage, as we were going up on the stairs and I looked at the large amount of people there was right in front of me, cheering for us, cheering for themselves for attending and cheering for peace… it was finally revealed to me, it was a victory, a victory after all the hard work a victory after all the doubts I had, a victory for all Iraqis ,a victory of peace and a message  to the world, “we can make Peace!”

it was also a message to me,
Every one of us has the chance to bring happiness, true love and peace to the people around us, not matter where you are or what conditions you might have, seek what you believe in no matter what others might tell you, this is an event that started as a “silly” idea with barely two booths and turned into something that brought happiness and joy to thousands of people, and YOU can be a part of it!

” don’t fly so low….don’t fly solo…”

by Ameer Laith

Posted in English, عربي

مِن تحت الرماد

10717744_864692360209976_1612907485_n

عربي – English

في مهرجان بغداد دار السلام الرابع كانوا يسعون لأن يساعدوا العوائل النازحة لكنهم بالإضافة الى هذا الهدف حققوا عدة اهداف أخرى. ها هم يوصلونرسالة سلامٍ تَعكسُ الحقيقة المخفية عن بغداد، حقيقةٌ تناساها العالم حينما دُفنت تحت رماد الحروب لكن شباب المهرجان تعاونوا على مسح هذا الرماد لتزهو الصورة الحقيقية من جديد. استطاع الشباب الرائع من متطوعي المهرجان،  رسم ابتسامة امل على وجوه الالاف من البغداديين الساعين للتغيير. أستطاع المتطوعون ان يصنعوا كل شيء، من ال لا شيء، استطاعوا زرع بذرة السلام في رماد الحروب، استطاعوا ان يزرعوا الابتسامة على وجوه أنهكها التجهم وبكاء الفراق.

أثبتوا انهم قادرون على الابداع رغم الصعاب فلن يثنيهم بعد المسافة او صعوبة العمل عن تحقيق هدفهم. فها هم يُكملون التزاماتهم الصباحية سواء كانت اكاديمية او وظيفية وسرعان ما يجتمعون للانغماس في استعدادات المهرجان. شهرين من الاستعدادات قدموها بينكم في ساعاتٍ ثلاث، ساعاتٍ ثلاث لا يزال صداها يصدح لليوم السادس على التوالي.

قد يظن البعض انهم قدموا شيئاً لا يُناسب وضعنا الراهن، لكن أ وَليسَوا يعيشون نفس وَضعنا، أ وَليسوا هًم اخوةٌ وأبناءٌ واصدقاءٌ لشخصٍ ما؟! أ وَلم يعيشوا بيننا كل هذه الأعوام؟!! ليسوا بطرين ولا مجانين بل لِنقل أَن لهم منظوراً اخر، فهم يرون الضياء في اخر النفق وليسوا ممن يُغمض عينيه خوفاً من ضياء الحياة. أ ولا يستحقون مِنا دعماً وتحية احترام.

رسموا حلمهم بأناملهم ولونوه بابتساماتٍ بغدادية صادقة لتزهوا ضفاف دجلة بحقيقةٍ يأبى البعض أن يصدقها. بأفئدتهم الموجوعة من الاشتياق لمن كانوا معهم رسموا الابتسامة وزرعوا الامل. حققوا المهم وأوفوا بوعدهم بأن يقيموا المهرجان رغم التحديات دعماً لِمن هُجر قسراً، وهاهم ل الأن يعملون على تحقيق الأهم الا وهو دعمهم المباشر للعوائل النازحة. من قال إنهم بطرين فليقف بينهم ويرى كيف يبذلون كل شيء لتقديم الدعم حتى وان كان بسيطاً.

بقلم : محمد نهاد

From Under The Ashes

 

In Baghdad City of Peace Carnival the 4th they were aiming at helping the displaced people, they also succeeded at other goals and here they are delivering a message of peace reflecting the hidden truth from Baghdad, A truth the world forgot when it got buried under the ashes of wars but the youth of the carnival cooperated to clear the ashes so the real image shall rise again, Those good youth volunteers were able to draw a smile on the faces of thousands of Baghdadi change seekers, The volunteers were able to make everything from nothing, They planted the seed of peace in the ashes of wars, They were able to put a smile on faces exhausted by frown and tears of separation.

They proved that they are able to create despite all difficulties, Distance and the difficulty of the work won’t prevent them from succeeding in their goal, Here they are completing their morning commitments whether they were employees or students then they rush to gather to start preparing for the carnival, Two months of preparations they did for you in 3 hours, Three hours their echo still in the minds for six days.

Some may think that they presented something that doesn’t fit our current condition but aren’t they living in the same condition as us?! Aren’t they brothers or sons or friends of someone?! Didn’t they live among us all these years?! They are not empty nor insane but let’s just say they have a different vision, They see the light in the end of the tunnel and they are not from those who close their eyes in fear from the light of life, Don’t they deserve respect and support from us?!

They drew their dreams with their fingers and colored them with honest Baghdadi smiles for the banks of Tigris to rise with the truth that some refuse to believe, With their hurt hearts from missing those whom drew the smile and planted hope with them, They achieved the important and fulfilled their convenant by holding the carnival despite the challenges for whom been forced to leave their cities, Here they are now working on achieving the most important and is to directly support the displaced families, Who said they’re empty let him/her stand among them and see how much effort they are putting to give support even if it was simple.

By : Mohammed Nihad