Posted in Articles, English, Peace news, Press Release, youth, سلام, شباب, عربي

Fifty five participants from different areas of Baghdad trained in IQPeace center on communication capabilities

عربي – English

Fifty five participants from different areas of Baghdad trained in IQPeace center on communication capabilities

Photo: IQPeace Media/2016

Baghdad: – As part of the youth capacity building activities funded by Baghdad city of peace carnival (BCOPC), a youth participant training on communication skills has been organized over the period of 28- Oct. to 9 – Dec.  2016 in IQPeace Center. The initiative implemented by one of the most active volunteers of (BCOPC) promotes communication & real effective communication through methods such as communication gamification designed by the volunteers and motivational activities in order to familiarize young activists with these concepts and their activates

IQPeace Media coordinator, Mr. Caeser Alwardii, explained “130 hours for preparations and 21 training hours for fifty five youth activists’ ranging between (15-26 years), 50% of these youth from Baghdad City Of Peace carnival volunteers, 25% from other youth groups like (Bsmat Amal group, INCFHR team & Baghdad marathon for Peace group) and 25% from schools & universities who attended their first workshop here.”

“Our goal on this workshops is: the way to create an effective communication between youth activists and encourage them to build a good & successful network and use this network intelligently to develop their groups” said Mr. Ali Khachi (22), volunteer from (BCOPC)

Outcome of these workshops, the volunteers’ team and participants will create social activity depending on city of Baghdad & society needs

“For me I have weakness in communication with persons whom I am meeting for the first time, but when I learned the communication skills, now I can make an effective communication with all the persons” said Ms. Rahaf Mohammed, (18) Baghdad

“I learned deferent ways of effective communication & sharing information, this is my first time that I give up contacting others thought social media and I start communicating in real world” said Mr. Mohammed Kazem, (21) Baghdad

(BCOPC) is a group of Baghdadi youths gathered by the initiatives and the civil society associations. They believe in the existence of peace within every single individual and aim at bringing the title of “City of Peace” back to Baghdad throughout providing chances of participation between youths and society associations. They work to provide chances for investing youths’ power and efforts and empower them in order to build up a civil society believing in peaceful coexistence. (BCOPC) work over the year in the service of the society by holding variety of campaigns and initiatives where youth gather in accordance with the International Day of Peace

#IQPeace

Contact

peacediraq@gmail.com

خمسٌ و خمسون مشارك من مناطق مختلفة من بغداد تدربوا في مقر IQPeace

على قدرات التواصل

 

صورة بواسطة: فريق الاعلام \ 2016

بغداد: – كجزء من نشاطات سعة بناء الشباب الممولة من قبل مهرجان بغداد مدينة السلام, كشاب مشارك بالتدرب على مهارات التواصل الذي نُظم في الفترة من 28- تشرين الأول الى 9 – كانون الأول في مقر IQPeace

نُفذت المبادرة من قبل احد من اكثر المتطوعين نشاطاً في المهرجان يروج للتواصل و التواصل الحقيقي المؤثر عن طريق أساليب مثل العاب التواصل صممت من قبل المتطوعين و النشاطات المحفزة لكي يعرف الناشطون الشباب بهذه المفاهيم و بنشاطهم.

منسق فريق الأعلام, السيد قيصر الوردي, فسرَ “130 ساعة للتحضيرات و 21 ساعة تدريب لخمسة و خمسين ناشطون شباب تتراوح اعمارهم بين (15 – 26 سنة), 50% منهم شباب من متطوعي مهرجان بغداد مدينة السلام, 25% من مجاميع شبابية اخرى مثل (فريق بصمة أمل, فريق بصمة خير و مجموعة ماراثون بغداد للسلام) و 25% من المدارس و الجامعات الذين حضروا ورشة عملهم الأولى هنا.”

“هدفنا في ورشة العمل هذه هو: الطريقة لخلق تواصل مؤثر بين الناشطون الشباب و لتشجيعهم لبناء شبكة جيدة ناجحة و أستعمال هذه الشبكة بذكاء لتطوير مجاميعهم” قال السيد علي خاتشي (22), متطوع من مهرجان بغداد مدينة السلام.

النتيجة من ورش العمل هذه, فريق المتطوعين و المشاركين سوف يخلقون نشاط اجتماعي يعتمد على ما مدينة بغداد و المجتمع يحتاج.

“بالنسبة لي لدي ضعف في التواصل مع أشخاص اقابلهم للمرة الاولى لكن عندما تعلمت مهارات التواصل, الأن يمكنني صنع تواصل مؤثر مع كل الأشخاص” قالت الانسة رهف محمد, (18) بغداد.

“تعلمت طرق مختلفة عن التواصل المؤثر و مشاركة المعلومات, هذه كانت مرتي الاولى استسلم عن التواصل, الأخرين يعتقدون أن وسائل التواصل الأجتماعي و أنا يجب أن نبدأ التواصل في العالم الحقيقي” قال السيد محمد كاظم, (21) بغداد.

مهرجان بغداد مدينة السلام هو مجموعة من شباب بغداد تجمعوا بواسطة المبادرات و جمعيات المجتمع المدني, يؤمنون بوجود السلام ضمن كل فرد و يهدفون لجلب عنوان “مدينة السلام” الى بغداد مجدداً من خلال توفير الفرص للمشاركة بين الشباب و جمعيات المجتمع, يعملون لتوفير الفرص لأستثمار طاقات و جهود الشباب و تمكينهم لبناء مجتمع مدني مؤمن بالتعايش المسالم, مهرجان بغداد مدينة السلام يعمل على مدار السنة في خدمة المجتمع عن طريق اقامة تشكيلة من الحملات و المبادرات حيث الشباب يتجمع بأنسجام مع يوم السلام العالمي.

#IQPeace

تواصل

peaceiraq@gmail.com

Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

المهرجان هو التغيير الايجابي الكبير في حياتي

عربي – English

المهرجان هو التغيير الايجابي الكبير في حياتي

بلا شك ان للنجاح طرق شتى وعقبات كثر ممكن ان تقلل من عزيمة اي شخص

لكن ان تختصر هذه الطرق وان تطأ قدمك طريق النجاح فهذه هي الميزة التي يقدمها مهرجان بغداد دار السلام الذي وجد لكي يقرب المسافات ويذلل الصعاب التي تواجه الشباب

اشرف كاظم عازف العود والمغني تطوع ضمن فريق الستيج لاول مرة في مهرجان بغداد دار السلام بنسخته السادسة حيث قدم مع فرقته الموسيقية موسيقى العراق

مقطوعة موسيقية واغنية كثر الحديث التي نالت اعجاب الحاضرين

ابن الخامس والعشرين ربيعا يذكر لكي تكون فنان ناجح يجب ان تكون ذا ذائقة في الاستماع بالموسيقى والاغاني واختيار اللحن والكلمات

اشرف الذي لا تعيقه عقبة او يمنعه عائق من تحقيق حلمه اكتسب هذه الصفة من مهرجان بغداد دار السلام ويبين انه كان يعاني من كثرة الحواجز قبل ان تبدأ رحلته مع المهرجان

على الصعيد الجماعي الحب بين المتطوعي كان له الاثر الكبير على اشرف ويعتبره اهم ميزة من ممميزات المهرجان

ويشيد بالانسجام بين المتطوعين والعلاقات الوطيدة التي استمرت حتى بعد انتهاء المهرجان

“يختتم اشرف كلامه “المهرجان هو المنحدر الايجابي الكبير في حياتي و سأكون من ضمن المشاركين بكل لهفة في السنة القادمة من المهرجان

IQPeace Media 2016

 

The carnival is the biggest positive change in my life

Without a doubt, there are many ways to success, and a lot of obstacles too which can decrease the ambition of anybody.

But, if you would like to shorten that way, and to put your foot on the success’ way, that feature is offered by Baghdad city of peace carnival, which is made to shorten the distances and to overcome the difficulties which face the youths.

Ashraf Kazhim, an Oud player and a singer, volunteered within stage team for the first time in Baghdad city of peace carnival in its 6th edition, when he and his band played Iraqi music.

A music track and Kathura Al-Hadith song (“The talk has been more” song) which was admired by the audience.

That 25 years old person says that if you want to be a successful artist you should be a good music and songs listener, a one who chooses the best lyrics and tunes.

Ashraf, which cannot be stopped by an obstacle, or seized by a hitch in his way to his dream, has learned his experience from Baghdad city of peace carnival, he explains that he was suffering from a lot of obstacles before his journey was started with the carnival.

Socially, the love between the volunteers had the most effect on Ashraf, he considered it as a distinguished feature of the carnival’s features.

And he admires the harmony between the volunteers and the anchored relationships which have continued even after the end of the carnival.

“The carnival is the biggest positive path in my life “he ends his speech “and I will be within the participants with all my passion in the next edition of the carnival”.

Translated by: Ammar Ma’an

IQPeace Media 2016

Posted by WORLD PEACE DAY -IRAQ on DECEMBER 20, 2016

Posted in قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

منقول من جريدة الصباح

بغداد – نورا خالد

“الشباب قادة المستقبل” ، تحت هذا الشعار احيا آلاف الشباب يوم السلام العالمي على حدائق ابو نواس في بغداد، كرنفال فرح وبهجة لون بالوان التفاؤل لمستقبل افضل وليقولوا ان الغد اجمل

مجموعة من الشباب تطوعت لاقامة هذا المهرجان سنويا لرفض العنف وليعيدوا البسمة والوجه الحضاري لبغداد السلام

المنسقة الاعلامية للمهرجان  سجى هاشم اكدت ان ” بداية الاحتفال كانت في عام 2011 وهي فكرة بسيطة منطلقة من ثلاثة شباب كان لديهم مشروع معين وعملوا بحثا على الانترنت تحت اسم “بغداد دار السلام” وللاسف الشديد كانت جميع الصور بالبحث هي عبارة عن صور موتى وانفجارات وقتل، فقرروا ان يزرعوا السلام والامل والتفاؤل وتنطلق البداية من الشباب الذي يؤلفون 60 بالمئة من الشعب فللسلام جذور وجذوره الشباب

هدف المهرجان كما اشارت هاشم ” رفض العنف بكل اشكاله وانواعه ورفض اي  مظاهر للتسلح ، فقط العيش بسلام، ان نعيد اسم بغداد كما هو، بغداد دار السلام هذا ما نسعى له

لم تحتفل بغداد وحدها هذا العام  بيوم السلام العالمي وانما لحقتها  البصرة و الديوانية، والامل كبير ان تحتفل جميع محافظات العراق بهذا اليوم في الاعوام القادمة. اكشاك متنوعة تنتشر ضمن محيط مساحة المهرجان تهتم بعرض منتجات وفعاليات تخص هذا اليوم ، تعد الاكشاك جزءا مهما من فعاليات المهرجان، حيث تخصص الارباح العائدة من الاكشاك الى الاعمال الخيرية لمساعدة احدى فئات المجتمع،  فالعام الماضي مثلا كان للنازحين، اما هذه السنة فسيكون لتطوير مهارات ومواهب الشباب وصقلها من خلال التدريب وتوفير كل الدعم الذي يحتاجونه حتى يطوروا مواهبهم

علي كريم “طالب طب مرحلة خامسة” مسؤول عن كشك “صحتك اولا” وضح خلال حديثه لـ( الصباح)  ان ” الجمعية العراقية لطلبة الطب تسهم  من خلال هذا الكشك بالتوعية عن مرض ضغط الدم ومضاعفاته وايضا قياس الطول والوزن كي ننصح الناس على الوزن المثالي وهذه ليست المشاركة الاولى، بل اننا نشارك في المهرجان منذ خمس سنوات و لا تقتصر مشاركتنا على يوم السلام فقط، بل لنا اكثر من 35 حملة لقياس الضغط باماكن متفرقة من بغداد هدفنا توعية الناس على خطورة مرض ضغط الدم وكيف يمكن المحافظة عليه

اما الرسامة رولا عبدالجبار فشاركت في المهرجان من خلال  عدد من اللوحات التي كانت اغلبها عن الصوفية قالت ” لم اجد في يوم السلام  شيئا يعبر عن السلام الداخلي والتصالح مع الذات اكثر من الصوفية والدراويش”، مؤكدة ان  هدفها  خيري اكثر مما هو فني

ابدى الباحث والمتخصص في الشؤون السياسية والستراتيجية الدكتور امير الساعدي والذي كان من بين الحضور تفاؤله بالمهرجان والذي عده نقطة انطلاق لكل الطاقات الكامنة لهؤلاء الشباب والذين هم بحاجة الى تمكين كي يستخدموا طاقاتهم المخزونة، وهذا المهرجان خير مثال لان يكون الشباب قدرة حقيقية لتسنم زمام عملية ترميم مشاريع اصلاح الاحزاب والحكومة 

اما الصحفي والمدون عماد الشرع فاشار الى ان “يوم السلام العالمي له نكهة خاصة في العراق، والذي يتعرض الى هجمة كبيرة من قبل الارهاب  ورغم ذلك فالشباب في كل يوم يفاجؤوننا بفعاليات تقف بوجه قوى الظلام، ففي اللحظة التي تشعر فيها انه من الممكن فقدان الامل يقومون بهكذا فعاليات تزرع البسمة والحب والتفاؤل

Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام

21 of September in Al-Diwaniyah

21 of September in Al-Diwaniyah

Reportedly from Voice of Iraq – Diwaniyah

On the International Day of Peace (21st of September), Al-Diwaniyah activists had impressed the world by their artistic performance and activities. According to its organizer, the Carnival was organized and regulated without any governmental support. To the audience, the carnival embodies a picture of love and peace, and reflects the greatest love for the civil life and freedom. All these values were being expressed and strengthened through sketching peace messages presented between musical and theatrical works.

Bara Nihad is a member of the preparatory committee of the carnival said,” a group of young activists and volunteers, in the province, agreed to draw a picture of peace in Diwaniyah, presenting it through a number of art works and exhibitions”, and expressing “her happiness through the the great number of the audience and the interaction shown by the attendees.”

“The carnival reflects the clear picture of the fight in the fronts to expel Daesh, and the citizens’ desire for civil life and freedom in expressing opinions.” Nihad explained. She said that there wasn’t any governmental sides or a party involved in the carnival. The carnival depended almost entirely on volunteer’s efforts and ten organizations to be able to pull it off on 21st of September. The activities of the carnival reflected the spirit of love and tolerance and the desire to maintain peace.

Hussein Imad is a member of the coordinating committee, said,” the deliberate absence of a governmental support for the talents of the young peopole has led us to rely on ourselves by supporting one another and creating opportunities for those young people to show their talents to the public throughout the celebration of the World Peace Day.”

Ali Al-Saher is an artist, said,” synchronizing the carnival with World Peace day has reflected the love of the people for civil life and the freedom to express their opinions in drawing messages of peace through different activities; musical and theatrical performances, and fine art.”

He contunied by saying.” The youth has confirmed that they are still capable of celebering the World Peace Day in a way that is more respectful and can get them out of the worn traditions; And translating art into peace because art is the common language of all countries.”

The journalist, Basm Habas, saw, “Today, the carnival reflects an important stage of social maturity, in which the carnival has moved away from any influence of any Islamic parties and movements. In the province, this has reflected more conservative picture that is acceptable to everyone.” He also praised,” the level of organization and controlling the carnival, in spite of the multiplicity of the activities at one time in more than one place. So, this confirms that the future is in the hands of the youth, and they can make and hold peace and life.”

By its resolution 36/67 in 1981, the United Nations has decided to set the celebration of the World Peace Day on 21st of September annually, in order to be in sync with opening session of the General Assembly, which is held every year on Tuesday of September, to spread and strengthen the values of peace among the world’s nations.”

The theme of the World Peace Day of 2016 was to “build and develop the foundation stone of peace under what was declared by The United Nations.”

In September of 1982, it was the first day to celebrate the first World Peace Day. In 2001, the General Assembly voted unanimously on the resolution 55/8282 which sets the date on September 21 as a day to refrain from violence and cease-fire; and on this occasion, the United Nations calls on all nations abide by cease hostilities during that day, and spread awareness and peace through educational methods”

Posted in Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

21 يوما تدهش الديوانيين في يوم السلام العالمي

21 يوما تدهش الديوانيين في يوم السلام العالمي

منقول من  صوت العراق – الديوانية 

أدهش ناشطون ديوانيون، االأربعاء (21/9/2016)، بفعاليات وعروض فنية المواطنين في احياء يوم السلام العالمي، وفيما أكد القائمون على مهرجان، أن جميع الاعمال والفعاليات والتنظيم تمت من دون دعم حكومي، أعتبر بعض الحاضرين للمهرجان أن صورة اليوم تعكس مدى حب أبناء الشعب للحياة المدنية وحرية ابداء الرأي والتعبير من خلال رسم رسائل السلام بأعمال فنية اختلفت بين الموسيقى والمسرح والفن التشكيلي

وقالت عضو اللجنة التحضيرية لمهرجان (الديوانية مدينة السلام)، براء نهاد، إن “مجموعة من الشباب الناشطين والمتطوعين في المحافظة، اتفقوا على رسم صورة السلام في الديوانية، بعدد من الفعاليات الفنية والمعارض التشكيلية لنتاجات الشباب”، معربة عن “فرحتها بعدد الجمهور والتفاعل الكبير الذي أبداه الحاضرون من فقرات المهرجان”

وأوضحت نهاد، أن “المهرجان عكس الصورة الواضحة بين القتال في الجبهات لطرد داعش، ورغبة المواطنين بالحياة المدنية، وحرية الرأي والتعبير في رسم صور السلام”، مؤكدة “عدم اشراك أي جهة حكومية او حزبية في الفعاليات، واعتماد عشر منظمات على جهود الشباب المتطوعين، خلال 21 يوما فقط، للخروج بفعاليات عكست روح المحبة والتسامح والرغبة في السلام بالمحافظة”

من جانبه قال عضو اللجنة التنسيقية للمهرجان، حسين عماد، أن “غياب الدعم الحكومي المتعمد لمواهب الشباب وطاقاتهم، دفعنا الى الاعتماد على أنفسنا، بدعم مواهب بعضنا، ومنحنا لبعضنا فرصة تقديم تلك المواهب الى الجمهور من خلال الاحتفال بيوم السلام العالمي، ليقدم كل منا ما يبدع فيه الى الجمهور”

بدوره اعتبر الفنان، علي الساهر، أن “مزامنة مهرجان السلام في المحافظة مع يوم السلام العالمي، بهذا التنوع الفني والصور المتحررة الجميلة التي عكست مدى حب أبناء الشعب للحياة المدنية وحرية ابداء الرأي والتعبير من خلال رسم رسائل السلام بأعمال فنية اختلفت بين الموسيقى والمسرح والفن التشكيلي”

وتابع الساهر، أن “الشباب أكدوا من خلال فعالياتهم قدرتهم على الاحتفال بفرحة تخرجهم من المحيط والتقاليد الاجتماعية البالية، بنظر محترمة واعية تترجم أن الفن أساس السلام في العالم ولغة جميع الشعوب المشتركة”

الى ذلك رأى الصحافي، باسم حبس، أن “مهرجان اليوم يعكس مرحلة مهمة من النضج المجتمعي الذي ابتعد عن تأثير الأحزاب والتيارات الإسلامية، بصورة محافظة مقبولة لدى الجميع”، مشيدا “بمستوى الترتيب والتنظيم والسيطرة الواضحة على الرغم من تعدد الفعاليات في وقت واحد وبأكثر من مكان، الامر الذي يؤكد بان المستقبل بيد شباب قادرين على صناعة الحياة والسلام والتمسك بهما”

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قررت بموجب قرارها 36/67 في عام 1981، تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام في الـ21 من أيلول سنوياً، ليكون متزامنا مع موعد الجلسة الافتتاحية لدورة الجمعية العامة، التي تُعقد كل سنة في ثالث يوم ثلاثاء من أيلول، ليكون مكرّسا لتعزيز مُثل وقيم السلام في أوساط الأمم والشعوب وفيما بينها

يذكر أن موضوع فعاليات اليوم الدولي للسلام لعام 2016 الحالي، هو “أهداف التنمية المستدامة: بناء أحجار أساس من أجل السلام”، بموجب ما اعلنت عنه الأمم المتحدة

وقد احتُفل بأوّل يوم للسلام في أيلول من عام 1982. وفي عام 2001، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِّن تاريخ 21 أيلول، يوما للامتناع عن العنف ووقف إطلاق النار، وبهذه المناسبة، تدعو الأمم المتحدة كافة الأمم والشعوب إلى الالتزام بوقف للأعمال العدائية خلال هذا اليوم، وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام

 

Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام

Baghdad Colored with peace and life

عربي – English

Baghdad Colored with peace and life

Roa’a

Baghdad City of Peace Carnival has come as a wall against violence and terrorism. The carnival is the other face of Baghdad that brings back its shining lights and spreads happiness and joy.
The carnival has many joyful activities that make the Baghdadi families enjoy their time while celebrating the International Day of Peace. The activities vary between theatrical, cultural, and musical performances and booths.
Also, there are paintings created by the hands of the talented volunteers of IQpeace to be hung on the walls of Baghdadi houses to stay monumental from Baghdadi peace.
The Iraqi families have started immortalizing these beautiful paintings by sharing them via social media networks with hashtag #IQpeace. They’ve been doing that in order to show pictures of Baghdad colored with peace and life, instead of blood and violence.
The carnival is like a big arena for the Iraqi youth to bring out their talents and abilities, and show persistence and determination to return the old name of Baghdad (City of Peace). Also, the carnival is a big family that allows the Iraqi youth enjoy the spirit of teamwork, initiative, patience and participation to bring off the message of peace to the world during the International Day of Peace.
These young people are able to prove that Iraqi youth have a strong determination to fight the terrorist thoughts and deliver positive thoughts by spreading cultural awareness.
Let us celebrate and live in peace, let us rebuild our civilization, let us smile in our enemies face, and let us prove it to the whole world that the Iraqi people still alive never die.

بغداد ملونة بالسلام و الحياة

رؤى

مهرجان بغداد مدينة السلام جاء كمصد ضد العنف و الإرهاب. المهرجان هو الوجه الاخر لبغداد الذي يعيد اضوائها اللامعة و ينشر السعادة و المتعة.

المهرجان لديه العديد من النشاطات الممتعة لجعل العوائل البغدادية يستمتعون بوقتهم اثناء احتفالهم بيوم السلام العالمي. النشاطات تتنوع بين فعاليات و أماكن عرض مسرحية, ثقافية, و موسيقية.

كذلك, هناك لوحات صُنعت من قبل ايادي المتطوعين الموهوبين لدى IQpeace لكي تُعلق على جدران البيوت البغدادية حتى تبقى كذكرى من السلام البغدادي.

العوائل العراقية قد بدأت بتخليد هذه اللوحات الجميلة عن طريق مشاركتها بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي مع الهاشتاك #IQpeace.  انهم قاموا بذلك من اجل اظهار صور عن بغداد ملونة بالسلام و الحياة, بدلاً من الدم و العنف.

هذا المهرجان يشبه ميدان كبير لكي يقوم الشباب العراقي بجلب مواهبهم و قابلياتهم, و يظهرون صمودهم و عزمهم لكي يعود الاسم القديم لبغداد ( مدينة السلام ). كذلك, هذا المهرجان هو عائلة كبيرة تسمح للشباب العراقي للاستمتاع بروح العمل الجماعي, المبادرة, الصبر, و المشاركة في إنجاح رسالة السلام الى العالم من خلال يوم السلام العالمي.

هؤلاء الشباب قادرون على اثبات ان الشباب العراقي لديهم عزم قوي لمحاربة الأفكار الإرهابية و توصيل للأفكار الإيجابية عن طريق نشر الوعي الثقافي.

فلنحتفل و نعيش في سلام, فلنبني حضارتنا, فلنبتسم في وجه اعدائنا, و لنثبت هذا لكل العالم ان الشعب العراقي ما زال حياً و لن يموت ابداً.

نُشر بواسطة يوم السلام العالمي – العراق في 19 تشرين الأول 2016

ترجمة عمار معن

Posted in Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

بغداد تعيش بسلام أسمى واكبر من الحروب

بغداد تعيش بسلام أسمى واكبر من الحروب

رؤى

مهرجان بغداد دار السلام المهرجان الذي جاء جداراً بوجه العنف والارهاب هو الوجه الاخر لبغداد يعيد شوارع بغداد منيرة مضيئة مشرقة تنشر الفرح والبهجة
المهرجان الذي تنتشر فعالياته المبهجة لتحتفل بها العوائل البغدادية في يوم السلام العالمي الذي تضمن عده فعاليات متنوعة منها عروض مسرحية فنية ثقافية عزف وغناء وكذلك فرق الأكشاك 
وايضاً اللوحات التي ابدعها مهرجان بغداد بأيدي متطوعين موهوبين لتكون جزءاً معلقاً على جدران بيوت بغداد لتبقى تذكاراً من يوم السلام البغدادي
(والتزين والديكور الذي كان لوحة جميلة وذكرى مخلدة بصوراً تتشاركها العوائل بال(هاشتاك عبر مواقع التواصل الاجتماعي باسم المهرجان لتظهر صورة بغداد خالية من الدماء وملونة بألوان السلام والحياة 

المهرجان الذي كان الساحة الكبيرة للشباب لابراز مواهبهم وقدراتهم وإصرارهم وعزمهم لإعادة اسم بغداد دار السلام من جديد, ليكون عائلة كبيرة تتمتع بروح العمل الجماعي  والمشاركة والصبر والمبادرة حتى يحققوا الرسالة التي يحملها يوم السلام والمتمثلة
بطموح رؤية بغداد تعيش بسلام أسمى واكبر من الحروب

هؤلاء الشباب قادرين على الإثبات بأن شباب العراق شباباً قوي ذو عزم وثقافة قادر على محاربة الفكر الإرهابي وايصال الفكر الإيجابي ونشر الوعي الثقافي
لنحتفل ونعيش بسلام ببلدنا لنجدد حضارتنا لنبتسم دوماً بوجه الأعداء لنثبت للعالم اجمع بأن العراق شعب حي لا يموت مازال ينبض بالحياة