Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام, عربي

Carnival for peace

عربي  – English
YOUTH MOVEMENT
Carnival for peace

28/02/2017 – by Eva-Maria Verfürth, Qayssar Alwardii

http://www.dandc.eu/en

An annual event shows what the Iraqi people want most of all: peace. Young people in Baghdad organize a major street carnival to set positive images against the daily news of violence and war. The event has also given rise to regular participation in civil society.

Iraq is a divided country haunted by violence. A political solution seems a long way off. On UN World Peace Day, 21 September, Baghdad hosts the City of Peace Carnival – a major event. According to its organizers, it attracted around 15,000 in 2015 and 23,000 people last year. In 2016, 500 volunteers contributed to make it happen.

The spectators span all generations and ethnic groups. Broadcasted live on TV and radio, the event features music and dance performances, play areas for children, art and craft stalls and discussion groups. Everything is put together by hundreds of young organizers in months of hard work. Qayssar Alwardii is one of them. He says: “The Peace Carnival is a symbol of hope, especially for young people.”

The idea for the carnival was born a few years ago when a group of young activists googled images of their city. Every picture that came up was of war or destruction. Determined to create new images of their city, the activists founded the Baghdad City of Peace Carnival.

The event was launched on a small stage in Al-Zora Park in 2011. Young bands played traditional Iraqi music, and young artisans sold arts and crafts at small stalls. The three-hour event was organized by 30 volunteers and attended by around 300 visitors.

“Many people say it’s crazy to celebrate peace in the current situation. They ask: ‘What peace?’” But Alwardii and his fellow campaigners will not be discouraged. They see peace as more than the absence of armed violence. Peace, to them, is a life marked by fundamental rights, including the freedom of expression and movement, and with peaceful interaction in society. The carnival is supposed to promote this notion: “Our dream is to make the city of Baghdad a better place and help to create a better society for future generations.”

The event itself is not the only thing that matters. The young people are aware of the months of preparation uniting them for a common goal. They want to build a better society and promote a more peaceful way of life. Their engagement starts on a small scale – getting volunteers to cooperate – and ranges up to active participation in social affairs.

“The volunteer meetings strengthen social cohesion, which is very important for our society,” Alwardii explains. “There is a lot of resentment between people of different cultural, ethnic and linguistic backgrounds in Iraq. We teach young people to respect one another.”

In the youngsters’ lives there are only few settings in which girls and boys come together on equal terms. The volunteer meetings are one such setting. The media team – which was led by Alwardii last year, was made up of an equal number of girls and boys.  The volunteers need to work hard to secure parents’ permission. “Parents often come along to the first meetings because they are worried,” Alwardii reports. “We talk to them on those occasions. Fortunately we manage to persuade most of them to let their children get involved.”

The organizers, moreover, want to establish a new culture of responsibility. “In Iraq, people like to stay in the same job – whether they are in business or politics,” Alwardii says. At the peace carnival, things are different, and participants must assume new responsibilities. A new organizing team is put together each year, and anyone who worked in the coordinating team the year before can only take part in an advisory capacity. “The idea is to show young people the benefits of reassigning roles. After a few years, you have a whole new generation of carnival organizers.”

The carnival has also given rise to a number of youth groups, which are active throughout the year. They include small associations, bands and break-dance collectives but also social action groups. For example, one group was formed by medical students who demand improvements of public health care.

The carnival volunteers have gained a strong voice in civil society. They use their event to raise awareness of society issues. The Baghdad carnival has a different motto each year. In 2014, when growing numbers of refugees fled ISIS and came to the city from the civil-war zones and neighboring provinces, the motto was: “Peace begins with rights for the internally displaced people (IDPs).” Alwardii recalls: “We wanted to help displaced people because they receive no care and attention.” During the carnival preparations, the organizers looked for sponsors and raised money for IDPs.

In 2015, they continued in the same vein, promoting peaceful coexistence with the slogan “Peace begins with our diversity.” The point was to convince people that diversity is the solution, not the problem. “We have lived in a mixed society for decades,” says Alwardii, “the real problem is how to accommodate so many more people in one single city.”

In 2016, the motto was: “Youths are future leaders.” The point was to emphasize the view of young people in regard to creating opportunities and fostering development. Alwardii says that the young generation must have an “unstoppable, unique power”.

Today, the City of Peace Carnival can even rely on government backing. In 2014, the youngsters received an official offer of support from the ministry for youth and sport.  Iraq, it seems, has moved on since the days when politicians took a skeptical view of any kind of youth movement. Alwardii reports: “They were afraid because youth protests triggered the Arab spring in countries like Egypt and Tunisia. But we showed them that we do not want to protest – we simply take matters into our own hands.”

For a number of years, the City of Peace Carnival has only been funded by small non-governmental organizations. The event now has private sponsors, including a major telecommunications company and famous restaurants,  but it still is organized exclusively by volunteers. For many of them, the commitment has paid career dividends. The band Project 904  performed at the first carnival and now has a regular slot on daily social media news. It is known nationwide. Other volunteers have found jobs with international organizations or major telecommunications companies. Their experience impressed recruiters.

“Being a City of Peace Carnival volunteer has become a recommendation for employers,” Alwardii reports. He himself works as a professional for the International Organization for Migration (IOM), a UN agency. At the age of at 25 years,  he is by far the youngest member of his team. “My colleagues appreciate my experience.” He also volunteers for the UN Development Programme. “To work for the UN, you need a good CV and good contacts. I acquired all that over the last four years at the City of Peace Carnival.”

****

The organizers of the Baghdad City of Peace Carnival wish to network with peace activists in other countries and they welcome support. Anyone interested is invited to contact Qayssar Alwardii: alwardiicaeser@gmail.com

Eva-Maria Verfürth is a member of D+C’s editorial team.
euz.editor@fs-medien.de

Link

Baghdad City of Peace Carnival:
https://iqpeace.com/

Please see D+C Development and Cooperation March e-Paper

2017-03_epaper_englisch

مهرجان للسلام

اعداد : إيفا ماريا فيرفورث و قيصر الوردي
نقله للعربية : مرتجى طالب
http://www.dandc.eu/en

حدث سنوي يظهر ما يريده الشعب العراقي في المقام الأول : السلام . ينظم الشباب في بغداد مهرجاناً شعبياً كبيراً يضع الصور الايجابية في مقابل الأخبار اليومية للعنف والحرب . وساهم هذا الحدث في ارتفاع نسب المشاركة في العمل المدني للمجتمع .
العراق بلد مقسم يطارده العنف . والحل السياسي يبدو بعيداً الى حد ما . ولكن في الحادي والعشرين من شهر ايلول الذي حدد يوماً للسلام العالمي ، تستضيف العاصمة العاصمة العراقية مهرجان ( بغداد دار السلام ) ، وهو حدث كبير كما يعبر عنه منظموه ، ويجذب سنوياً الآلاف من العراقيين ففي عام ٢٠١٥ حضره نحو ١٥٠٠٠ شخص والعام الماضي (٢٠١٦) حضر نحو ٢٣٠٠٠ وكان عدد المتطوعين فيه ٥٠٠ متطوع .

يحضره العراقيون من اعراق واديان مختلفة كباراً وصغاراً وشباب . ويبث مباشرةً على القنوات الفضائية المختلفة ويتضمن عروضاً مسرحية وموسيقية واماكن لترفيه الاطفال ، الرسم ، الاشغال اليدوية ومجموعات لمناقشة الافكار المختلفة . ويتم الاعداد لهذا المهرجان في اشهر من العمل والتنظيم من قبل المئات من المتطوعين الشباب . ومنهم قيصر الوردي الذي يقول : ” مهرجان بغداد دار السلام يمثل رمزاً للامل بالنسبة لنا نحن الشباب ”

وفكرة المهرجان قد ولدت قبل بضع سنوات حينما راح بعض الشباب يبحثون عن صور لمدينتهم في محرك البحث (جوجل) وكانت النتيجة صوراً للحرب و الدمار ، اثر هذا في هؤلاء الشباب واعطاهم دافعاً لاعادة نشر صور جديدة عن مدينة بغداد فبدؤوا في تنفيذ فكرة ( مهرجان بغداد دار السلام )
كانت انطلاقة المهرجان في متنزه الزوراء العام وسط بغداد على مسرح صغير عزفت فيه الفرق الموسيقية الشابة اغاني عراقية تقليدية ، وكان فيه بعض الرسامين والفنانين الشباب الذي كانوا يبيعون قطعاً فنية وحرفاً يدوية في اكشاك صغيرة . الحدث الذي استمر لثلاث ساعات نظم من قبل ٣٠ متطوعاً وحضره ٣٠٠ شخص .
” كثير من الناس يقولون ان الاحتفال بالسلام في ظل الاوضاع الحالية هو جنون ، هم يسألون : عن أي سلام تتحدثون ؟ ” ولكن هذا لم ينقص من عزم الوردي وزملاءه في الحملة ، فهم لا يرون السلام فقط في غياب العنف المسلح فحسب ، فالسلام بالنسبة لهم الحياة والتمتع بحقوقهم الفردية التي منها حق التعبير عن آرائهم والتفاعل مع المجتمع .

يقوم المهرجان على فكرة ” حلمنا جعل بغداد مدينة افضل والمساعدة في خلق مجتمع افضل للأجيال القادمة ”
وليس المهرجان وحده اهم شيء ، فالشباب يقضون اشهراً من العمل والتحضيرات التي توحدهم جميعاً من اجل هدف واحد ، بناء مجتمع افضل وتعزيز اسلوب حياة اكثر سلاماً . تبدأ مشاركتهم على نطاق صغير هو الحصول على متطوعين والتعاون معهم وصولاً إلى المشاركة النشطة في الشؤون الاجتماعية .
” لقاءات المتطوعين تقوي التماسك الاجتماعي فيما بينهم ، وهذا مهم جداً في مجتمعنا ” يوضح قيصر ، ” هناك الكثير من الاستياء بين العراقيين من خلفيات ثقافية ، عرقية ودينية مختلفة ويتحدثون لغات مختلفة ، ونحن نعلم الشباب احترام بعضهم البعض ” .

وفي حياة الشباب ، لايوجد سوى عدد قليل من البيئات التي تتجمع فيها الفتيات والفتيان معاً على قدم المساواة ، وتجمعات المتطوعين هي واحدة منها . فريق التواصل الإجتماعي ، الذي اشرف عليه قيصر الوردي السنة الماضية ، كان مكوناً من عدد مساوي تقريباً من الشباب والشابات . ويحتاج المتطوعون الشباب اثبات وجهة نظرهم لذويهم ليسمحوا لهم بالقيام باعمالهم مع الفرق التطوعية . ” اولياء الامور عادة ما يصطحبون ابناءهم في اول مرة يحضرون فيها للتجمعات ويبدون قلقين ” يقول الوردي ، ” نتحدث معهم في هذا الامر و نقوم باقناعهم في اغلب الاحيان بما نفعل واهميته حيث يسمحون لابنائهم في الاستمرار معنا ” .

يحاول المنظمون تعزيز ثقافة المسؤولية في المجتمع ، حيث يقول قيصر ” في العراق يحب الناس البقاء والعمل في نفس الموقع ، سواء كان عملهم سياسياً او تجارياً . لكن في المهرجان الأمر مختلف قليلاً ، حيث يجب على المشاركين تحمل مسؤوليات مختلفة كل مرة ، وكل سنة يتشكل فريق جديد من المتطوعين ولا يتحمل اي من المشرفين على الفرق في السنة السابقة اي مهام غير تقديم المشورة وارشاد المتطوعين الجدد . والعبرة هي ايصال الفكرة للشباب باهمية تغيير الادوار ، وبعد عدة سنوات سيكون لديك عدد كبير من المنظمين للمهرجان .

المهرجان اسهم في في تزايد المجموعات الشبابية النشطة في اوقات السنة الاخرى ، حيث شكل بعضهم فرقاً موسيقية و مجموعات راقصة وكذلك تجمعات ناشطة اجتماعياً . على سبيل المثال ، انشأ بعض الطلبة في كلية الطب اتحاداً يطالبون من خلاله بتحسين الخدمات الصحية العامة .
اصبحت للمتطوعين الشباب من خلال المهرجان كلمة مسموعة في المجتمع المدني ، حيث يسلطون الاضواء من خلال مهرجانهم على القضايا المهمة في المجتمع .

لمهرجان بغداد دار السلام شعار مختلف في كل سنة . في سنة ٢٠١٤ ،حين كانت اعداد العوائل النازحة في تزايد هاربين من مناطقهم التي سيطر عليها تنظيم داعش الارهابي الى مدينة بغداد ، كان شعار المهرجان هو ( بحقوق النازحين يبدأ السلام ) .

في سنة ٢٠١٥ ، ومن المنطلق نفسه في تعزيز التعايش السلمي رفع المتطوعون شعار ( من اختلافنا يبدأ السلام ) ، حيث كان الهدف ايصال للفكرة للمجتمع بأن الاختلاف هو الحل وليس المشكلة . ” لقد تعايشنا في مجتمع من مزيج في الثقافات والاعراق والأديان لقرون ” ، يقول الوردي ” والمشكلة الحقيقية هي التوفيق بين كثير من الناس المختلفين في مدينة واحدة ” .
أما في سنة ٢٠١٦ فكان الشعار ( الشباب قادة المستقبل ) والهدف منه هو التأكيد على وجهة نظر الشباب فيما يتعلق بإيجاد الفرص وتعزيز التنمية والتطوير ، حيث يضيف قيصر بأن الأجيال الشابة تمتلك قوة ” فريدة ، ولايمكن ايقافها ”

اليوم ، مهرجان بغداد دار السلام يمكنه أيضاً الاعتماد على دعم الحكومة ، حيث استقبل الشباب في عام ٢٠١٤ عرضاً رسمياً من وزارة الشباب والرياضة لدعم المهرجان . ويبدو ان العراق قد بدأ في التحرك منذ ان بدأ السياسيون في التشكيك بأي تحركات شبابية ، حيث يقول الوردي : ” كانوا متخوفين بسبب ما اثارته الاحتجاجات الشبابية أو ما يسمى ( الربيع العربي ) في بلدان مثل مصر وتونس . لكننا أظهرنا لهم اننا لا نريد التظاهر ، فنحن نأخذ الأمور البسيطة التي بين أيدينا ” .

لعدة أعوام ، مهرجان بغداد دار السلام كان ينظم من قبل منظمات غير حكومية صغيرة . أما الآن فللمهرجان رعاة خاصين ، منها شركة أتصالات كبيرة ومطاعم مشهورة ولكن بقي تنظيمه حصراً بيد المتطوعين الشباب . وبالنسبة لكثير منهم فان هذا الالتزام قد دفع أرباحاً مهنية . الفرقة الموسيقية (Project 904 ) التي عزفت في أول مهرجان لها الآن كيانها الخاص ومعروفة على المستوى المحلي وفي وسائل التواصل الاجتماعي . وهناك متطوعون آخرون عثروا على وظائف في مؤسسات عالمية أو شركات اتصالات رائدة ، حيث ساهمت خبرتهم في إثارة إعجاب أصحاب الوظائف .

” أصبح كون الشخص متطوعاً في مهرجان بغداد دار السلام من السمات المميزة وأفضلية عند التقديم للوظائف ” يقول قيصر ، حيث أنه يعمل في المنظمة العالمية للهجرة التابعة للأمم المتحدة . وفي الخامسة والعشرين من العمر ، أصبح هو أصغر عضو في فريقه . ” زملائي يقدرون خبرتي ” ، وهو أيضاً متطوع في برنامج الأمم المتحدة للتطوير ، ” للعمل في الأمم المتحدة ، تحتاج سيرة ذاتية وعلاقات جيدة ، وأستطعت تحقيق ذلك خلال السنوات الأربع الأخيرة من العمل في مهرجان بغداد دار السلام ” .

*********
منظمو مهرجان بغداد دار السلام يرغبون في العمل مع ناشطين في مجال السلام في دول أخرى ويرحبون بأي شكل من الدعم . المهتمين في هذا الشأن مدعوون للتواصل مع قيصر الوردي : alwardiicaeser@gmail.com

ايفا ماريا فيرفورث عضو في فريق التحرير لـ ( D+C ) .
euz.editor@fs-medien.de

Posted in Articles, English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

“A Dream Came True”

“A dream came true”

She described her carnival experience with this phrase

She is the first Iraqi girl to tickle the electric guitar with her fingers in order to deliver a rhythm fusing oriental culture magic and the ages of enlightenment. She came to remind us that the origin of composing is Sumerian when it opened its eyes right after being brought out of the womb of Sumer’s lyre

She is the twenty years old Sally Mohammed, who took her first step of success when she stopped as a volunteer in Baghdad City of Peace Carnival being part of “Shared Harmony” band to present western songs and those of Fairouz and to allow the audience to interact

About her volunteering, she mentions that songs, alongside their entertaining part, are messages delivered to the audience and one of these messages is PEACE whom she shared with the audience being a female guitarist through delivering songs with such dimension. She added that the carnival has a huge role to take her out of her artistic isolation and giving her self-confidence

Sally think that what distinguishes Baghdad City of Peace Carnival is that it is part of the International Day of Peace and that Baghdadi people all over the world celebrate. Sally and her band will be part of the upcoming carnival

” حلم تحقق “

بهذه العبارة وصفت تجربتها في المهرجان

هي اول فتاة عراقية داعبت اناملها اوتار القيثار الكهربائي

لتلقي على مسامعنا لحنا يمزج بين سحر حضارات الشرق وعصور التنوير

هي جائت لتذكرنا ان اصل اللحن سومري حين تفتحت عينيه للوجود من رحم قيثارة سومر

هي بنت العشرين عاما سالي محمد

img_2278
Sally,s  first live show in 2016 Carnival

، والتي خطت اول خطوات النجاح حين وطئت قدماها ارض مهرجان بغداد دار السلام كمتطوعة

ضمن فرقة

 (SHARED HARMONY)

 لتقدم اغاني اجنبية واغاني لفيروز ليتفاعل معها الجمهور

عن سبب تطوعها تذكر ان الاغاني بالاضافة الى جانبها الترفيهي هي رسائل الى الجمهور واحدى هذه الرسائل هي السلام التي شاركتها مع الجمهور كعازفة للجيتار من خلال تقديمها اغاني تحمل هذا البعد

واضافت ان للمهرجان الدور الكبير للخروج من عزلتها الفنية واعطائها جرعة من الثقة بنفسها

تعتقد سالي ان ما يميز مهرجان بغداد دار السلام انه جزء من يوم عالمي يحتفل فيه البغداديون مع كل العالم

سالي ستطل علينا مع فرقتها في مهرجان بغداد دار السلام بنسخته الجديدة

IQPeace Media 2017

Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

استمتع واصنع الفرق

عربي – English

استمتع واصنع الفرق

احد متطوعي الفريق الاعلامي في مهرجان بغداد دار السلام ، غيث كان احد رواد المهرجان منذ انطلاقه في سنواته الاولى، في الفترة التي كان يمر بها البلد بظروف امنية صعبة، اثرت بشكل كبير على الحالة العامة للشباب
يقول غيث ” منذ انضمامي لمهرجان بغداد دار السلام، وانا اراه بصيص الامل لغد بغداد الاجمل “

عام 2015 قرر غيث ان يخرج من قائمة حضور المهرجان وان يكون احد متطوعيه، وكان السبب برايه هو ” المهرجان تجمع شبابي مستقل وبالنسبة لي تحول بين مفاهيم الحياة والموت ،بين الابيض بكل امله والاسود بكل ظلامه ، المهرجان اعطاني كمية كبيرة من الايجابية والابداع التي طغت على روح كل المتطوعين والحضور على حد سواء”

غيث مع اصدقائه عملوا على تأسيس فريق اعلام للمهرجان وحبه لهذا الفريق ولفكرة نشر السلام هو دافعه الذي يجعله مثابرا ومندفع للعمل التطوعي ويتنظر بلهفة العمل في المهرجان بسنواته القادمة 

فديمومة المهرجان هي هذه الروحية والطاقة الشبابية

Enjoy and Make Difference

 

One of the social media team volunteers in the carnival, Ghaith was one of the carnival’s attendance since its first year, While the country was going through really tough circumstances, That affected on the general condition of the youth.

 

Ghaith says, “Since I first joined the carnival and I see it, The flicker of hope for a prettier Baghdad”.

 

In 2015 Ghaith decided to be out of the carnival’s attendance and to be one of its volunteers and the reason was in his mind: “The carnival is an  independent youth gathering and for me a big change in the concepts between life and death, between white with all its hopes and black with all its darkness, The carnival gave me a big amount of positivity and creativity that overwhelmed both all the volunteers’ and the attendance’s  spirits.

 

Ghaith and his friends worked together to create a media team for the carnival and his passion to this team and to the idea of spreading peace are his motivation that made him persistent and made him rushing to the volunteer  work, He is eagerly waiting to work in the carnival’s next years.

 

This spiritual and youth energy is what keeps the carnival going.

IQPeace Media 2017

Posted in Articles, English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

Because Baghdad Needs Us

Because Baghdad Needs Us

One of the most beautiful things ever said about Baghdad, and the best possible description a young ambitious lady filled with love, hope and happiness she describes while joining volunteering in Baghdad City of Peace Carnival for the first time in 2016

Ru’aa Hamid Hussein attended the carnival as an attendee in 2015 after being abroad for 11 years and she was overwhelmed by the idea that Baghdad is a full of war, destruction and fear, but she witnessed the opposite with her own eyes. She says “when I returned home in 2013, I was very desperate due to the situations and I was very afraid of living here but then I heard of the carnival and I attended it, I saw that everything about Baghdad is positive, there is happiness, new life and there are youth who can bring back the spirit and the beauty to Baghdad. I was the happiest person ever.  In 2016, I joined the carnival when I filled the volunteering survey and my journey as a volunteer began.”

After Ru’aa’s joining the carnival as a volunteer rather than an attendee, her view of Baghdad changed and the carnival achieved its goal of spreading peace for people, day after the other. She says “During my first training day, I felt that I am another person who started a positive life regarding everything, I learnt cooperating, love, joy, smile, respect, how to be a human and how to step one step for my future without any fear… The carnival was a beautiful addition to my life. It is the only place where I found myself. It is the only place where you can work so hard and in return you feel the sweetness and the joy and insistence existing inside those volunteers, and their will to spread peace in Baghdad, this is what draw me and made me love Baghdad even more in the place where I knew it. The carnival is a very important part of my life.”

Ru’aa became part of the carnival’s family and she felt the joy and the exhaustion and the hope the carnival is spreading and she was very proud with this accomplishment she achieved. After this experience that she lived, no need to ask her whether she will participate next year or not, for sure, as I finished my interview with her with the sweetest words about Baghdad. She said “My family and I came with one joint goal in the name of Baghdad’s peace, our goal is to spread peace and love… The best part for me was when Baghdadi families were entering with smiles on their faces, a smile of joy, freedom, hope and life, here I felt that we must keep on, we must continue even if there were circumstances facing us or even there were obstacles. We must endure because Baghdad needs us.”

“لأن بغداد بحاجتنا”

من اروع ماقيل عن بغداد واحلى وصف ممكن توصفه شابة طموحة كلها حب وتفاؤل و سعادة بانضمامها للتطوع في مهرجان بغداد السلام لأول مرة هاي السنة 2016

رؤى حامد حسين حضرت اول مرة للمهرجان كحضور سنة 2015 بعد ما كانت بعيدة عن بلدها 11 سنة وكل تصورها انه بغداد الحرب بغداد  الدمار بغداد الخوف لكن عاشت العكس في المهرجان

“من رجعت ب 2013 جنت كلش مأيسة من الوضع وكلش خايفة من الحياة هنا بس لمن سمعت بالمهرجان وحضرته شفت كلشي ايجابي ببغداد اكو فرح اكو حياة جديدة اكو شباب موجودة تعيد الروح والحلاوة لبغداد جنت اسعد مخلوقة و ب 2016 انضميت من انفتح التقديم ومليت الاستمارة وبلشت رحلتي كمتطوعة بالمهرجان”

بعد ما انضمت رؤى للمهرجان كمتطوعة وليس كحضور تغيرت نظرتها عن بغداد وحقق المهرجان هدفه بنشر السلام للناس يوم بعد يوم

“اول يوم تدريب حسّيت اني انسانة ثانية بلشت حياة ايجابية بكل شي تعلمت التعاون الحب الفرح الضحكه الاحترام الإنسانية انو أخطي خطوه المستقبلي بدون خوف. المهرجان جان أضافه جميله بحياتي، المكان الوحيد الي لكيت نفسي بي المكان الوحيد الي تتعب بي وتحس بحلاوة وطعم الفرح الإصرار الموجود بالمتطوعين وعزمهم حتى ينشرون السلام ببغداد هذا الي جذبني و حبيت بغداد اكثر بالمكان الي بديت اعرف بي بغداد.. المهرجان هذا جزء كلش مهم بحياتي”

رؤى صارت جزء من عائلة المهرجان حست بالفرحة وبالتعب وبالأمل الي دينشره المهرجان وجانت كلش فخورة بهذا الانجاز الي حققته وبعد هاي التجربة الي عاشتها اكيد ميحتاج اسألها حتشاركين سنة اللخ او لا، لان ختمت مقابلتنا وياها باحلى كلمات عن بغداد

اني وعائلتي دخلنا كلنا بهدف مشترك باسم سلام بغداد، هدفنا ننشر السلام والحب. احلى جزء جان بالنسبة الي من تدخل العوائل البغدادية وبوجها” ابتسامة ،ابتسامة فرح وحرية وامل وحياة هنا حسّيت انو لازم نكمل نستمر حتى لو جانت اكو ظروف وعقبات.. نتحمّل لان بغداد بحاجتنا”

IQPeace Media 2016

 

Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

تعلمت من المهرجان جمال العمل الجماعي

عربي – English

تعلمت من المهرجان جمال العمل الجماعي

 

كان سؤالنا الاول للمتطوعة ياسمين فلاح “جاز” في فريق الاعلام الاجتماعي من القسم الأعلامي للمهرجان

حول ماذا اضاف لكِ مهرجان بغداد دار السلام حيث ان هذا السؤال يُطرح كثيراً للمتطوعين ومن خلال اجابته نعلم ما اذا قدمنا فائدة للشباب والمجتمع ام لا

فكانت الاجابة من ياسمين هي

“المهرجان قد اعطاني آفاقاً وفرص كثيرة، كما اضاف لي خبرة في مهنة التواصل الاجتماعي من خلال الورشات التي أقيمت في مركز بغداد دار السلام”

“كما اضاف لي دور ايجابي في كيفية التعامل مع المجتمع والناس من حولي، وعرفني على الكثير من الشباب الملهمين من فنانيين ومصوريين ومنظمين وغيرهم الكثير”

“واهم ما تعلمته من المهرجان هو جمال العمل الجماعي تعرفت من خلاله على الكثير من الاصدقاء”

ماهو سبب التطوع للمهرجان؟

اشارت قائلة : “الفضول كان السبب، حيث العدد الكثير للشباب المتطوعون واهتمام كبير لهم ورعاية جميلة وان اكون من ضمن هذا الفريق الجميل هو شرف كبير لي”

 هل ستشاركين في السنة القادمة؟

ياسمين : بل اسألني هل انتهى دوركِ بعد؟

بالطبع سنعمل على السنين القادمة لان المهرجان ليس حدثاً ليوم واحد فقط بل هو انتماء طويل الامد

IQPeace Media 2016

I learned from the carnival the beauty of group working

Our first question to the volunteer Yasamin Falah (Jaz) in the media team of the carnival was
What did the carnival add to you , which it a very common question usually we ask the volunteers about it, from the answer we know if we add a benefit to the youth and community as well,

Jasmine answers was (the carnival gave me a lot of chances and experiences in the communications skills, from the workshops in the IQPeace Center , also it add a positive rule in how i can manage the community around me, also it gave me the chance to know a lot of creative people from photographers ,artists and designers etc…
and the most important thing I learned was the beauty of group working , and making a new friends also ,
What motivates you to volunteer in the carnival?
She said: (curiosity is the reason, the big numbers of the volunteers and the great level of care about the carnival from them is a big honor to me to be apart of this family .
Would you volunteer the next year?
Jasmine: you mean are my role end yet? No ,
Of course we will keep working for the next years ,because the carnival is not an one day event rather than it’s a belonging last for a long time.

 

IQPeace Media 2016