Posted in English, Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

شباب يسعون لأن تكون بغداد “دار سلام” حقيقية

عربي – English

شباب يسعون لأن تكون بغداد “دار سلام” حقيقية

موقع ارفع صوتكم

بقلم علي قيس

في عام 2010، كتب أحد الشباب على محرك البحث في غوغل “بغداد دار السلام”، وجاءت نتيجة البحث صور حرب ودبابات ودماء، ولم تكن لها علاقة بالسلام. كانت النتيجة دافعا له، كي لا تبقى صور بغداد على هذا النحو المأساوي

والآن منذ قرابة ستة أعوام، اعتاد شباب من بغداد تنظيم فعالية ثقافية سنوية بمناسبة يوم السلام العالمي، الذي يصادف في 21 أيلول/سبتمبر، باسم “مهرجان بغداد دار السلام” على حدائق شارع أبو نواس وسط العاصمة العراقية، ويتضمن المهرجان عروضا مسرحية وموسيقية وثقافية وترفيهية متنوعة منتشرة في الحدائق

الشاب علي الراوي، أحد منظمي المهرجان، الذي يروي لموقع (إرفع صوتك) “تجمعنا في ذلك العام وكان عددنا عشرات الشباب من المتطوعين، أما العام الماضي (2015) فقد كبرت عائلة المهرجان وأصبح عدد المتطوعين قرابة 500، ونتوقع هذه السنة أن يزيد عددنا أكثر”

ويؤكد الراوي أن المهرجان حقق أهم أهدافه، “فمن الناحية الاجتماعية أثبتنا نحن فئة الشباب أنّه بإمكاننا العمل معا لهدف واحد وهو جعل صورة بغداد أجمل، كما استطعنا من خلال جمع التبرعات وريع المهرجان أن نقدم المساعدة لعوائل النازحين وضحايا العنف”

وعن نجاحه على الصعيد الشخصي يقول الشاب علي الراوي “أنا عازف غيتار، تمكنت من خلال مشاركاتي بالمهرجان من تشكيل فرقة موسيقية، واسميتها اليوم بروجكت 904”

!العالم وين وأنتو وين

“بما أن مجتمعنا يفتقر إلى الفعاليات الاجتماعية والثقافية، فإننا عندما نباشر باستعداداتنا للمهرجان نتلقى الانتقادات، وغالبا ما نسمع عبارة (العالم وين وأنتو وين)”، يصف الراوي ردة فعل بعض الناس حول المهرجان، ويتابع “لكن بيوم المهرجان عندما يجدون جمال شباب بغداد وما يقدموه من أعمال، يشكروننا ويبدون استعدادهم للمشاركة في العام المقبل”

والنساء أيضا

“صحيح أنا أواجه صعوبات كوني أنثى وطبيعة المجتمع العراقي تتحسس من هذا الموضوع، لكن بداخلي رسالة يجب أن أوصلها للمهرجان بشكل خاص وللبلد بشكل عام”، هكذا تحرص الشابة زينب علي على وصف مشاركتها في فعاليات المهرجان مثل المئات من زميلاتها، موضحة لموقع (إرفع صوتك) “عدد الذكور والإناث في فريق المتطوعين متساوٍ تقريبا، والفتيات يشاركن في كل الفعاليات سواء الغناء أو الرسم أو التقديم على المسرح”

وتضيف على أن هذا التنوع يعطي المشاركين دافعا كبيرا لاستكمال رسالتهم، “كونه نقلة نوعية وتطور على أرض بغداد”

وحول أعداد الحاضرين إلى المهرجان توضح أنّه يزداد في كل عام عن سابقه، “والماضي (2015) بلغ عدد الحاضرين 15 ألف شخص، ونتوقع هذا العام أن يصل إلى 18 ألف شخص وربما أكثر”

القدرات التطوعية للشباب؟

“هدفنا العام هو إعادة صورة بغداد القديمة، مدينة العلم والثقافة ودار السلام”، يقول، أسامة عماد، أحد المنسقين في فريق تجهيز الأكشاك في المهرجان، ويتابع في حديث لموقع (إرفع صوتك) “أما هدفنا الخاص فيتغير كل عام، في السنة الماضية كان دعم النازحين، أما هذا العام فهو تطوير القدرات التطوعية للشباب”

وحول طبيعة عمله يوضح عماد “أنا منسق في فريق الأكشاك الذي يوفر أماكن ومواد أولية للمواهب المشاركة في المهرجان، في العام الماضي بلغ عدد الأكشاك 65 كشكا، تنوعت بين أعمال يدوية وتقديم مأكولات وألعاب ورسم للأطفال، فيما كانت الكتب تشكل الجانب الرئيسي من المعروضات”

ويأمل الشاب أسامة عماد كبقية أعضاء فريق متطوعي “مهرجان بغداد دار السلام” أن تلقى الفعاليات الشبابية اهتماما من قبل المؤسسات الحكومية، مختتما حديثه بالقول “نتمنى من الحكومة أن تدعم شباب بغداد، وتتأخر الكثير من الموافقات الحكومية على إقامة المهرجانات والفعاليات الثقافية”

#IQPeaec

Young people hope Baghdad to be a real “ City of Peace”


From Irfaa Soutek


By Ali Qais

Translate : Murtaja Talib

In 2010, a young guy searched “Baghdad city of peace” on Google , and the results was a pictures of war, tanks and blood and it wasn’t related to peace at all ! this result was a motivation for him , so that no tragic pictures like those will remain.

Now since about six years , young people from Baghdad used to organize an annual cultural event by the day of 21st , September ( Peace International Day ) , with the name of “ Baghdad City of Peace Carnival “ located in Abu-nua’as public gardens in the centre of the Iraqi capital . The carnival includes different theatrical and musical performances widespread in the gardens .

Ali Al-rawi , one of the organizers of the carnival , tells (Irfaa Soutek) : “ We gathered in that year and we were just tens of young volunteers , but last year (2015) the family has grown up and the volunteers became nearly 500 , and we expect the number to increase this year “
Al-rawi assures that the carnival has achieved its most important goals , “ Socially we -young people- proved that we can work together for one goal is make the picture of Baghdad more beautiful , as we raised money from other people and the proceeds of the carnival to offer help for displaced families and victims of violence “
And about his personal success he says “ I’m a Guitar player , and through my participations in the carnival I was able to form a musical band called Project904 “

What the heck are talking about ?!
Since our community lacks social and cultural events , so when we star our preparations for the carnival we get a lot of criticism , and mostly we hear “what the heck are you talking about?” , Al-rawi describes the reactions of people about the carnival , and continues “ but on the day of the carnival when people find the beauty of the young people of Baghdad and what they do , people start to thank them and that they would like to join them next year .

Women too..
“That’s right , I face many difficulties as female and the nature of Iraqi society is sensitive to this issue , but I have a message must be told to the carnival and my country in general too “ that’s how the young women Zainab describes her participation in the carnival like hundreds of her colleagues , explains to ( Irfaa Soutek ) “ the number of males and females is almost equal , and young women join all different activities in the carnival like singing , painting or presenting on stage “ and she adds that this variety gives volunteers a big motivation to deliver their massage , “ as the carnival is qualitative leap and a change in Baghdad “ . And about the numbers of attendees to the festival she explains that it increases every year , “ last year (2015) number of attendees was 15 thousands and this year we expect it to reach 18 thousands and maybe more .

Youth volunteer capacities?
“ Our overall goal is to restore the image of old Baghdad , the city of science and culture , the city of peace “ says Osama Emad , A coordinator in the carnival kiosks team , and continues for ( Irfaa Soutek) “ But our special goal changes every year , last year was to support displaced families , but this year it is to develop youth volunteer capacities “
And about his work nature Emad explains “ I’m a coordinator in the carnival kiosk team and it provides places and and raw materials for participating talents , last year, there were 65 kiosks ranging from handcrafts to toys and drawing for children , while books were the main side of the exhibits “
And Osama Emad hopes as the other volunteers in the “ Baghdad City of Peace Carnival “ that government institutions will support youth activities , finishes his speech with “ We that government support the youth of Baghdad , that many governmental acceptances of the cultural activities and events get late “

 

Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

استمتع واصنع الفرق

عربي – English

استمتع واصنع الفرق

احد متطوعي الفريق الاعلامي في مهرجان بغداد دار السلام ، غيث كان احد رواد المهرجان منذ انطلاقه في سنواته الاولى، في الفترة التي كان يمر بها البلد بظروف امنية صعبة، اثرت بشكل كبير على الحالة العامة للشباب
يقول غيث ” منذ انضمامي لمهرجان بغداد دار السلام، وانا اراه بصيص الامل لغد بغداد الاجمل “

عام 2015 قرر غيث ان يخرج من قائمة حضور المهرجان وان يكون احد متطوعيه، وكان السبب برايه هو ” المهرجان تجمع شبابي مستقل وبالنسبة لي تحول بين مفاهيم الحياة والموت ،بين الابيض بكل امله والاسود بكل ظلامه ، المهرجان اعطاني كمية كبيرة من الايجابية والابداع التي طغت على روح كل المتطوعين والحضور على حد سواء”

غيث مع اصدقائه عملوا على تأسيس فريق اعلام للمهرجان وحبه لهذا الفريق ولفكرة نشر السلام هو دافعه الذي يجعله مثابرا ومندفع للعمل التطوعي ويتنظر بلهفة العمل في المهرجان بسنواته القادمة 

فديمومة المهرجان هي هذه الروحية والطاقة الشبابية

Enjoy and Make Difference

 

One of the social media team volunteers in the carnival, Ghaith was one of the carnival’s attendance since its first year, While the country was going through really tough circumstances, That affected on the general condition of the youth.

 

Ghaith says, “Since I first joined the carnival and I see it, The flicker of hope for a prettier Baghdad”.

 

In 2015 Ghaith decided to be out of the carnival’s attendance and to be one of its volunteers and the reason was in his mind: “The carnival is an  independent youth gathering and for me a big change in the concepts between life and death, between white with all its hopes and black with all its darkness, The carnival gave me a big amount of positivity and creativity that overwhelmed both all the volunteers’ and the attendance’s  spirits.

 

Ghaith and his friends worked together to create a media team for the carnival and his passion to this team and to the idea of spreading peace are his motivation that made him persistent and made him rushing to the volunteer  work, He is eagerly waiting to work in the carnival’s next years.

 

This spiritual and youth energy is what keeps the carnival going.

IQPeace Media 2017

Posted in Articles, English, Peace Stories, youth, سلام, عربي

Iraqi Youth Prepare to Celebrate International Day of Peace with Massive Carnival

عربي – English

Press Release

Wednesday, 7 September 2016

Iraqi youth prepare to celebrate International Day of Peace with massive carnival

Activists in Iraq are preparing for Baghdad’s 6th annual peace carnival, which will be held on the 21st of September, the official International Day of Peace.

Last year, more than sixty different groups participated, over 14 000 people attended the event and this year’s activities are shaping up to be even bigger.

Co-founder and spokesperson Ms Noof Assi said she and her friends were first inspired to commemorate the celebrations when a Google search of the word ‘Baghdad’ only revealed topics and images of war and death.

“We couldn’t find any peaceful photos,” Ms Assi said.

“We decided to do something to bring back the name ‘City of Peace’ to Baghdad, this is what it used to be called when the city was first built,” she added.

Ms Assi said another driving force was because she, along with other Iraqi youth, don’t know what a peaceful Iraq is like.

“For the past forty years Iraq has been at war, so all new generations know only one language … war language,” she said.

“People are using religion and beliefs [in Iraq] to create more conflicts and we are just sharing the idea that when you fight in this war you are simply not having your freedom.

“Putting a smile on another person’s face is more worthy than raising your gun in someone else’s,” she said.

With growing support for the group, each year it is able to put funds toward new projects and for every carnival, a “theme” is chosen, meaning that funds raised can be put toward a specific cause.

In past years, the carnival has raised funds to go towards micro-finance projects, supporting internally displaced persons, orphanages and support for youth led charity campaigns and groups.

The theme of this year’s carnival is ‘Youth are the Future’s Leaders’, an empowering statement considering the volunteer group consists of 15-35 years olds.

…ends

For more information please contact:

In Iraq:
Ms Noof Assi (Co-founder, IQPeace) on Phone +964 7709 2650 03 or email noof.assi@gmail.com
Mr Caeser Alwardii (Media Coordinator – Baghdad City of Peace Carnival) on phone +964 7712 2068 47 or email alwardiicaeser@gmail.com
IQPeace Facebook. https://www.facebook.com/BaghdadCityOfPeace/
IQPeace Website. https://iqpeace.com/

———————
In Australia:
Ms Tamika Watts (Volunteer Media Advisor – Australia) + 61 0406 615 440 or Tamikarenee.w@gmail.com

Mr Richard Cowley (Volunteer supporter – Australia) email cowleyrichardm@gmail.com

 

أصدار للصحافة

 

الأربعاء, 7 ايلول 2016

 

الشباب العراقي يتحضر للأحتفال باليوم العالمي للسلام بمهرجان هائل

 

ناشطون في العراق يتحضرون لمهرجان بغداد مدينة السلام السادس السنوي, الذي سوف يقام في ال21 من ايلول, اليوم الرسمي العالمي للسلام.

 

السنة الفائتة, اكثر من 60 مجموعة مختلفة شاركت, اكثر من 14,000 شخص حضر المهرجان الحدث و نشاطات هذه السنة يتشكلون على شكل اكبر.

 

مؤسسة شريكة و المتحدث بأسم الأنسة نوف عاصي قالت انها و اصدقائها ألهموا لأول مرة أن يحتفلوا بالذكرى لأول مرة عندما أجروا بحث على جوجل ل”بغداد” الذي اظهرَ فقط مواضيع و صور الحرب و الموت.

 

“لم نستطع ايجاد أي صورة مسالمة,”  قالت الأنسة عاصي.

 

“قررنا فعل شيئ لأرجاع الأسم “مدينة السلام” الى بغداد, هذا ما كانت تلقب به عندما بُنيت,” اضافت.

 

الأنسة عاصي قالت أن دافعاً أخر و هو أنها مع شباب عراقيون اخرون لا يعرفون كيف هو العراق المسالم.

 

“لأربعين سنة العراق كان في حرب, اذاً الأجيال الجديدة كلها تعرف لغة واحدة … لغة الحرب,” قالت هي.

 

“الناس يستعملون الدين و المعتقدات في العراق لخلق صراعات اخرى و نحن فقط نشارك فكرة أنك عندما تحارب في هذه الحرب أنت ببساطة لا تنعم بالحرية”.

 

“وضع أبتسامة على وجه شخص أخر يستحق اكثر من رفع سلاح على شخص أخر,” قالت هي.

 

مع نمو الدعم للمجموعة , سنة بعد سنة نكون قادرين على وضع أموال على مشاريع و لكل مهرجان, “موضوع” يختار, مما يعني أن الأموال المجموعة يمكن وضعها لخدمة سبب معين.

 

في السنوات السابقة, المهرجان جمع أموال لتذهب الى مشاريع تمويل صغيرة, لدعم النازحين, دور الأيتام و لدعم حملات و مجاميع الشباب الخيرية.

 

الموضوع لمهرجان هذه السنة هو “الشباب قادة المستقبل” , بيان تمكين يتضمن مجموعة المتطوعين تتكون من أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15-35 سنة

 

…تنتهي هنا

 

للمزيد من المعلومات من فضلك تواصل مع

 

في العراق:

الأنسة نوف عاصي (مؤسسة شريكة, IQPeace) على الهاتف

+964 7709 2650 03

أو على البريد الألكتروني noof.assi@gmail.com

السيد قيصر الوردي (منسق فريق الأعلام – مهرجان بغداد مدينة السلام) على الهاتف +964 7712 2068 47

أو على البريد الألكتروني alwardiicaeser@gmail.com

صفحة IQPeace  على الفيسبوك

https://www.facebook.com/BaghdadCityOfPeace/

الموقع الالكتروني :  https://iqpeacee.com

 

في أستراليا:

الأنسة تاميكا واتس (متطوعة – مرشدة لفريق الأعلام – أستراليا)

الهاتف : +61 0406 615 440

أو على البريد الألكتروني Tamikarenee.w@gmail.com

السيد ريتشارد كاولي (متطوعة – داعم – أستراليا)

البريد الألكتروني cowleyrichardm@gmail.com

 

Posted in Peace news, قصص السلام, سلام, شباب, عربي

من قال لك ان بغداد لم تعد دارا للسلام ؟

 من قال لك ان بغداد لم تعد دارا للسلام؟

بارق

كلنا نعرف ان الذي جعلها دارا للسلام هو شعبها ، ناسها ، مواطنيها و لكن لماذا لا تعرف الان بدار السلام؟
هل تغير الناس؟ ام هل تغيرت المدينة؟
كلنا نطرح هذا السؤال ، لماذا ليس هناك سلام في العالم الان ؟ لماذا ليس هناك سلام في بغداد؟
اين السلام؟!
هذا هو السؤال الذي يطرحه جميع الناس و لكن الاجابة ربما تكون بسيطة
السلام موجود في داخل كل شخص موجود ، موجود في كل فرد ، كل عائلة ، و لكن اقلية هم من يستطيع اكتشاف او اظهار هذا السلام لهذا ربما نحن نعاني الكثير من المشاكل في مجتمعنا ، لكن ربما هذا الامر بدأ بالتغير الى حد ما في جيل الشباب وبالاخص بعد ان ظهرت الكثير من الحملات الشبابية و المبادرات التي تدعم السلام مثلما حدث في مهرجان بغداد دار السلام الذي يهدف تحديدا ، لارجاع اسم دار السلام لبغداد أي ان هذا المهرجان هو شمعة تشعل الشموع المنطفئة الباقية في المجتمع
او اشعال بقية الشموع من اجل هدف عظيم ، قضية هامه و هي تحقيق السلام بحد ذاته
ان هذا الهدف قد يبدو للبعض بعيد المنال و لكن لن ننسى ان رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة ، و نحن نحاول أن ناخذ خطواتنا الاولى و سنستمر الى أن يتحقيق هدفنا ، اوقدنا اول شمعة و ستستمر
هذه الشعلة بنقل وهجها لبقية الناس حتى تصبح شعلة وهاجة عنوانها “السلام”

Posted in Articles, English, Peace news, youth, سلام

Who says that Baghdad is no longer the City of Peace?

Who says that Baghdad is no longer the City of Peace?

Bareq
what makes it the City of Peace, as we all know it, is its people, yet why now it’s not known for that. Did the people change? Or has it changed?
We all question that why there’s no peace in the world now, and why is there no peace in Baghdad?
Where’s peace?
This question is posed by all the people, and maybe the answer to such a question is simple. Peace is within ourselves. It does exist in each individual and family, but few are able to discover and show it to the world. Perhaps we suffer from so many problems in our societies, but this has begun to change with the new era of young people, especially with the emergence of the youth campaigns and initiatives that support peace; for example, Iqpeace carnival. The aim of this carnival is to return the name of City of Peace to Baghdad. So, this carnival is a candle that ignites other remaining candles of the society for a greater purpose, and an important issue which is to achieve peace. The goal may seem elusive for others, but never forget that a journey of a thousand miles begins with a single step. And here we are at our first steps, and we will continue until we achieve our goal. We have lighted up the first candle and we will continue to light up the rest. This torch restores hope to the rest of the people until its flame becomes a title of peace