Posted in English, IQPeace Media, Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

هنا_ارض_السلام#

هنا ارض السلام

يحرص مهرجان بغداد دار السلام على طرح شعار مختلف في كل دورة من دوراته فقد طرح في دورات سابقة شعار (باختلافنا نصنع السلام) ليسلط الضوء على اهمية تنوع المجتمع البغدادي والعراقي بشكل عام ودوره في اشاعة السلام

كما سبق وان طرح شعار

(الشباب قادة المستقبل)

ليبرز دور الشباب في نشر فكرة السلام وترسيخها لدى المجتمع

اما اليوم وفي دورته السابعة اطلق مهرجان بغداد دار السلام شعار (#هنا_ارض_السلام) اشارةً الى ان بغداد التي سميت بدار السلام لم تحصل على هذا التوصيف من العدم وانما لدورها الريادي منذ القدم بنشر الحضارة ولمكانتها التاريخية ولنتاجها الثقافي والفكري

ولأن هذا النتاج الفياض الذي قدمته بغداد للبشرية منذ القدم باعتبارها مصدرا للتنوير ما كان ليتحقق لو لا وجود السلام ك ركيزة اساسية

من هنا جاء دور مهرجان بغداد دار السلام لابراز هذا الجانب وتذكير العالم ان بغداد لم تفقد صفة دار السلام بدليل استمرار نتاجها الحضاري على مر العصور

وعلى الرغم من ما تعرضت له من نكبات وكوارث بقي سكانها يزاولون اعمالهم، يحتفلون، ينتجون ويتشاركون حب الحياة

لانهم يملكون السلام الداخلي الذي هو اساس الحياة

بعد وصول جزء من أهل بغداد مرحلة الإيمان بضرورة اللجوء إلى العنف والسلاح

نعود كل سنة من جديد ليثبت شباب بغداد بأن هناك دائما امل بالعيش بعيدا عن السلاح والعنف .. وان بغداد دار للسلام

ولانها ارض منبع للثقافة والحب والموسيقى, منبع للأبداع والتطور

ف هنا الحياة, هنا الأمل

هنا بغداد دار السلام

هنا ارض السلام

 

19368946_1927997490778627_492580296_o
طموح ونظرة شباب بغداد دار السلام لمدينتهم بغداد في السنوات القادمة

 

IQPeace Media 2017

Here is the Land of Peace

Baghdad City of Peace Carnival makes sure to present a new motto every single session. The carnival has presented at the previous sessions mottoes like (We Make Peace by Our Difference) to shed light on the importance of the diversity of the Baghdadi community and the Iraqi community in general besides its role of promoting peace.

Also, mottoes such as (youths are the future leaders) has its own significance to highlight youths role of popularizing the peace notion and entrenching it between the society members.

In its seventh session, the carnival has released the motto (here is the land of peace) referring to Baghdad that is called “City of Peace” does not get this name out of nowhere but because its pioneering role of spreading culture around the world, plus to its historical significance and what it has presented of cultural and intellectual output.

Without the existence of peace as a fundamental pillar, this intellectual and cultural outcome that Baghdad presents since ancient times as it considered to be an enlightenment origin would not be achieved! That’s why the carnival is held. It’s founded to remind people of Baghdad as a city of peace despite of the scourges and tragedies the city has gone through. Nevertheless, Baghdadi citizens are keep working, celebrating and sharing the love life since they have the inner peace of which they believe that it’s the life blood!

As some people has turned to violence and guns, we (Baghdadi youths) back every single year to prove that there is always hope to live peacefully away from violence and terrorism… We aspire to prove that Baghdad is the city of peace.

Since Baghdad is the origin of love, culture, music, creativity and sophistication thus; there is hope and there is life!

Posted in Articles, Peace news, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

الفعالية الرمضانية و الأعلان عن أنطلاق تحضيرات مهرجان بغداد دار السلام السابع

الفعالية الرمضانية و الأعلان عن أنطلاق تحضيرات مهرجان بغداد دار السلام السابع

06/24/2017

العراق – بغداد – شارع العرصات – مطعم وكافيه الفيصلية

اَن الااوان لكي يعلن شباب مهرجان بغداد دار السلام بدأ التحضيرات والاستعدادات ليوم المهرجان، اليوم الذين سيحتفون بعاصمتهم مدينة للسلام للسنة السابعة على التوالي

بليلةٍ القت بسحرها على جميع الحاضرين اجتمع متطوعوا مهرجان بغداد دار السلام في الامسية الرمضانية السنوية بجوٍ غلب عليه طابع الالفة والمحبة

تخلل الامسية العديد من الفعاليات التي تضمنتها قصص النجاح لبعض المتطوعين الذين ارادوا ان يشاركوا تجاربهم مع الحاضرين

بدأت الامسية بعزف لفرقة هوّس

عازفين جمعتهم الحياة في بغداد من أجل تلوين حياتنا بموسيقاهم

 امتعوا الحاضرين بالوان موسيقية تنوعت ما بين  التركي والجاز

ثم اعتلى المنصة منسق الترويج والمالية (ابراهيم) وتحدث عن شراكات المهرجان السابق وايضا التكاليف وميزانية المهرجان والتوقعات للمهرجان القادم

بعد ذلك

شابة بغدادية لديها نظرة فنية عالية ولمسات ابداعية, هوايتها وشغفها واضح وضوح الشمس في شخصيتها واعمالهة الفنية

رولا القت على الحاضرين قصتها مع المهرجان

ثم تبعه فقرة تعريفية لشباب مهرجان الديوانية مدينة السلام المنبثق عن مهرجان بغداد دار السلام

والذين قدموا من مسافات بعيدة ليشاركوا قصة مهرجانهم مع البغداديين

والجدير بالذكر ان احد اهداف مهرجان بغداد دار السلام ان تتوسع شبكة السلام

IQPeace  

 لتشمل جميع مدن العراق

بعدها اطلت  فرقة

SHARED HARMONY

باغاني تنوعت مابين 

Pop, modern & rock

ومرة اخرى

شاب بغدادي وطالب فنون جميلة مبدع ولا يندرج في قاموسه كلمة المستحيل

له دور كبير و مهم في أدارة و ترتيب واستدامة المقر الرسمي للمهرجان .. مركز السلام

IQPeace Center

ثم اطل محمد خزرج الذي قدم وصلات من الغناء الشرقي الذي أطرب المكان بصوته الشجي واحساسه العالي

بعد ابداعات خزرج كان لا بد من الأعلان عن أنطلاق تحضيرات مهرجان بغداد دار السلام للسنة السابعة

والشعار العام للموسم الجديد هو

#هنا_ارض_السلام

قام بالأعلان عنه منسق الاكشاك مجد وايضا تحدث عن رؤية وطموح المهرجان لمستقبل مدينة بغداد واوضح ذلك عن طريق التلويح الى تصميم الفلكس الموجود خلفه بما يجسده من رؤيا وطموح عملاقة لبغداد دارا للسلام وطموح الشباب البغدادي بأن تكون بغداد هي المركز الستراتيجي والرئيسي للسلام في العالم والشرق الاوسط

 

19368946_1927997490778627_492580296_o
طموح ونظرة شباب بغداد دار السلام لمدينتهم بغداد في السنوات القادمة

 

ولان ختامها مسك كان لابد من اعضاء فرقة 

Project 904

 ان تنهي الامسية على طريقتهم الخاصة

باغاني مزجت اللونين الشرقي والغربي  باسلوب خاص ومميز

لتكون بذلك الامسية باكورة نشاطات للمهرجان

هنا ارض السلام هنا مهرجان بغداد دار السلام

هنا الحياة

IQPeace Media 2017

Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام

21 of September in Al-Diwaniyah

21 of September in Al-Diwaniyah

Reportedly from Voice of Iraq – Diwaniyah

On the International Day of Peace (21st of September), Al-Diwaniyah activists had impressed the world by their artistic performance and activities. According to its organizer, the Carnival was organized and regulated without any governmental support. To the audience, the carnival embodies a picture of love and peace, and reflects the greatest love for the civil life and freedom. All these values were being expressed and strengthened through sketching peace messages presented between musical and theatrical works.

Bara Nihad is a member of the preparatory committee of the carnival said,” a group of young activists and volunteers, in the province, agreed to draw a picture of peace in Diwaniyah, presenting it through a number of art works and exhibitions”, and expressing “her happiness through the the great number of the audience and the interaction shown by the attendees.”

“The carnival reflects the clear picture of the fight in the fronts to expel Daesh, and the citizens’ desire for civil life and freedom in expressing opinions.” Nihad explained. She said that there wasn’t any governmental sides or a party involved in the carnival. The carnival depended almost entirely on volunteer’s efforts and ten organizations to be able to pull it off on 21st of September. The activities of the carnival reflected the spirit of love and tolerance and the desire to maintain peace.

Hussein Imad is a member of the coordinating committee, said,” the deliberate absence of a governmental support for the talents of the young peopole has led us to rely on ourselves by supporting one another and creating opportunities for those young people to show their talents to the public throughout the celebration of the World Peace Day.”

Ali Al-Saher is an artist, said,” synchronizing the carnival with World Peace day has reflected the love of the people for civil life and the freedom to express their opinions in drawing messages of peace through different activities; musical and theatrical performances, and fine art.”

He contunied by saying.” The youth has confirmed that they are still capable of celebering the World Peace Day in a way that is more respectful and can get them out of the worn traditions; And translating art into peace because art is the common language of all countries.”

The journalist, Basm Habas, saw, “Today, the carnival reflects an important stage of social maturity, in which the carnival has moved away from any influence of any Islamic parties and movements. In the province, this has reflected more conservative picture that is acceptable to everyone.” He also praised,” the level of organization and controlling the carnival, in spite of the multiplicity of the activities at one time in more than one place. So, this confirms that the future is in the hands of the youth, and they can make and hold peace and life.”

By its resolution 36/67 in 1981, the United Nations has decided to set the celebration of the World Peace Day on 21st of September annually, in order to be in sync with opening session of the General Assembly, which is held every year on Tuesday of September, to spread and strengthen the values of peace among the world’s nations.”

The theme of the World Peace Day of 2016 was to “build and develop the foundation stone of peace under what was declared by The United Nations.”

In September of 1982, it was the first day to celebrate the first World Peace Day. In 2001, the General Assembly voted unanimously on the resolution 55/8282 which sets the date on September 21 as a day to refrain from violence and cease-fire; and on this occasion, the United Nations calls on all nations abide by cease hostilities during that day, and spread awareness and peace through educational methods”

Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام

Baghdad Colored with peace and life

عربي – English

Baghdad Colored with peace and life

Roa’a

Baghdad City of Peace Carnival has come as a wall against violence and terrorism. The carnival is the other face of Baghdad that brings back its shining lights and spreads happiness and joy.
The carnival has many joyful activities that make the Baghdadi families enjoy their time while celebrating the International Day of Peace. The activities vary between theatrical, cultural, and musical performances and booths.
Also, there are paintings created by the hands of the talented volunteers of IQpeace to be hung on the walls of Baghdadi houses to stay monumental from Baghdadi peace.
The Iraqi families have started immortalizing these beautiful paintings by sharing them via social media networks with hashtag #IQpeace. They’ve been doing that in order to show pictures of Baghdad colored with peace and life, instead of blood and violence.
The carnival is like a big arena for the Iraqi youth to bring out their talents and abilities, and show persistence and determination to return the old name of Baghdad (City of Peace). Also, the carnival is a big family that allows the Iraqi youth enjoy the spirit of teamwork, initiative, patience and participation to bring off the message of peace to the world during the International Day of Peace.
These young people are able to prove that Iraqi youth have a strong determination to fight the terrorist thoughts and deliver positive thoughts by spreading cultural awareness.
Let us celebrate and live in peace, let us rebuild our civilization, let us smile in our enemies face, and let us prove it to the whole world that the Iraqi people still alive never die.

بغداد ملونة بالسلام و الحياة

رؤى

مهرجان بغداد مدينة السلام جاء كمصد ضد العنف و الإرهاب. المهرجان هو الوجه الاخر لبغداد الذي يعيد اضوائها اللامعة و ينشر السعادة و المتعة.

المهرجان لديه العديد من النشاطات الممتعة لجعل العوائل البغدادية يستمتعون بوقتهم اثناء احتفالهم بيوم السلام العالمي. النشاطات تتنوع بين فعاليات و أماكن عرض مسرحية, ثقافية, و موسيقية.

كذلك, هناك لوحات صُنعت من قبل ايادي المتطوعين الموهوبين لدى IQpeace لكي تُعلق على جدران البيوت البغدادية حتى تبقى كذكرى من السلام البغدادي.

العوائل العراقية قد بدأت بتخليد هذه اللوحات الجميلة عن طريق مشاركتها بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي مع الهاشتاك #IQpeace.  انهم قاموا بذلك من اجل اظهار صور عن بغداد ملونة بالسلام و الحياة, بدلاً من الدم و العنف.

هذا المهرجان يشبه ميدان كبير لكي يقوم الشباب العراقي بجلب مواهبهم و قابلياتهم, و يظهرون صمودهم و عزمهم لكي يعود الاسم القديم لبغداد ( مدينة السلام ). كذلك, هذا المهرجان هو عائلة كبيرة تسمح للشباب العراقي للاستمتاع بروح العمل الجماعي, المبادرة, الصبر, و المشاركة في إنجاح رسالة السلام الى العالم من خلال يوم السلام العالمي.

هؤلاء الشباب قادرون على اثبات ان الشباب العراقي لديهم عزم قوي لمحاربة الأفكار الإرهابية و توصيل للأفكار الإيجابية عن طريق نشر الوعي الثقافي.

فلنحتفل و نعيش في سلام, فلنبني حضارتنا, فلنبتسم في وجه اعدائنا, و لنثبت هذا لكل العالم ان الشعب العراقي ما زال حياً و لن يموت ابداً.

نُشر بواسطة يوم السلام العالمي – العراق في 19 تشرين الأول 2016

ترجمة عمار معن

Posted in Articles, English, Peace news, عربي

بغداد تعزف السلام على قيثارة الحاضر – مهرجان بغداد دار السلام الخامس

عربي – English

(بغداد تعزف السلام علی قيثارة الحاضر)

علی ضفاف نهر دجلة وقرب تمثال شهرزاد وشهريارعصريوم الاثنين المصادف 21 أيلول استعادت بغداد القها بذكريات الالف ليلة وليلة حيث توشحت بوشاح السلام الذي خاطته انامل الشباب الطامح لرؤية الصورة الزاهية لدار السلام اذ اجتمع الشباب من كل ضواحي العاصمة بغداد بل حتی من خارج اسوارها تحت شعار “بإختلافنا نصنع السلام”.

كل منهم يحمل لونه الخاص ليعطي لوحة المهرجان جماليتها الغير متناهية في اطار هذه المدينة مكونين باختلافهم موزاييك لامثيل له لنقل الصورة الاجمل لدار السلام. اذ بلغ عددهم 600 متطوع و متطوعة.

حضر هذا المهرجان مايقارب الخمسة عشر الف شخص من مختلف الاعمار والبقاع تضمنهم شخصيات بارزة على المستويات الفنيه والشعرية و وسائل اعلامية مختلفة.

احتوى المهرجان على 66 كشكاً تنوعت بين الاكشاك الثقافية و التي شملت الكتب بمختلف انواعها و اكشاك التوعية الصحية من مختلف الامراض (سرطان الثدي،الاكل الصحي،…) و اكشاك الألعاب الالكترونية (الواقع الافتراضي)،و اكشاك الرسم الذي تناول معرضاً للاعمال الفنية التشكيلية وكذلك الرسم بالحنة بالاضافة الى الاعمال اليدوية والتي هي جزء لايتجزأ من الحياة الشعبية البغدادية والتي لاقت أقبالاً واسعاً من قبل الحضور. وتضمن المهرجان كشكاً خاصاً لرعاية حقوق الحيوان والذي كان متمثلاً تحت اسم(حرر طير.

ما جد هذه السنة هو فكرة العروض الثانوية التي استمرت على مدى ساعات مستمرة والتي ابتدأت بعرض المربعات البغدادية وتبعها عروض مسرحية مختلفة

مهرجان بغداد دار السلام هو مهرجان غير ربحي يضم شباب تطوعي واعي نابض بالحياة هدفه رسم صورة اخرى لبغداد وهي السلام و رسم الابتسامة على وجوه الناس. اما ريع المهرجان يذهب الى العوائل النازحة و تنمية الحملات الشبابية.

Baghdad Plays Peace On The Present’s Guitar

 

On the banks of Tigris near the statue of Shahrazad and Shahriar at Monday’s afternoon, 21 of September, Baghdad shined again with the memories of one thousands and one night where Baghdad wore the scarf of peace that been sewed by the hands of the ambitious youth that are willing to see the shining of The City of Peace where the youth gathered around from all over Baghdad but even from outside its walls under the motto “With Our Differences We Make Peace”

Each on of them carries a unique color of his own to give the painting of the carnival an infinite beauty in the frame of this city there are 2 components with their differences they made a Mosaic that has no match let’s say it’s the most beautiful image of The City of Peace where the number of the volunteers reached 600

Around 15 thousands persons attended this carnival from different ages and places including known personages from artists to poets to different media outlets

The carnival contained 66 booths varied between books and health awareness from different diseases (Breast Cancer, Healthy nutrition,…etc) and video games (virtual reality) and Drawing  which there was a gallery for lay-figure and also drawing with Henna and Handcrafts, A tiny part of the Baghdadi community which got a huge reception from the attendace, The carnival also included a booth dedicated for animals rights which was named “Free a Bird”

What worked hard this year was the side shows idea which kept going for hours and it started with “Baghdadi Squares” show and then different shows followed it

Baghdad City of Peace Carnival is a non-profit carnival that gathers grown minds with vibrant bodies youth aiming to draw another image for Baghdad and to put a smile on people’s faces, As for the carnival’s income goes to the displaced families and developing youth movements

Posted in Articles, Peace news, عربي

بطاقة تعريفية – مهرجان بغداد دار السلام

مهرجان بغداد دار السلام ( بطاقة تعريفية )

10612733_890644647629792_2362641013000819159_n

يمضى العراق نحو موجه من التحديات الصاخبة التي تتطلب الجهد المضاعف لمواجهتها فاما ان نستسلم لجموح الاهوال او ان نقرر ان نتحد ونواجه العصف بصف واحد!!

نوف وزين العابدين شابان عراقيان وبدعم من جمعيه الامل قرروا ان يداعبو السلام وبرعوا في اختيار يوم عيده موعدا سنويا لتجديد العهد ..
“ضهرت الفكرة اول مرة في عام 2006 عندما تازمت الاوضاع في بغداد وخسرت اب وصديق ولم يكن امامي طريق سوى التطوع او الهجرة ولكني اردت بشده ان افعل شيء لبغداد عدا غيرها ”
“تعرفت على نوف ضمن عملي في جمعيه الامل العراقيه التي تبنت المهرجان في سنته الاولى و كانت بغداد تفتقر للحملات من اي نوع مع وجود عدد قليل من المنظمات؛ حاولنا اول الامر جمع شباب لاقامه حملات ذات مفاهيم انسانية … لم ننجح في السنه الاولى لتكوين هكذا حملات وبذلك اقيم المهرجان من دون اي حملات انسانيه شبابيه”
هذا ما ذكره زين العابدين محمد احد اصحاب الفكرة الاساسية للمهرجان الذي هدف ابتداءا الى مجرد تغيير نتائج محرك البحث “كوكل” التي تظهر صور مؤلمه لمدينته بغداد (دار السلام)
اما نوف العاصي فبدايتها مع السلام لم تكن مختلفه جدا فعندما سئلنا عن بدايتها مع السلام قالت ” عندما كنت في السنه الاخيره للجامعه قررنا انا ومجموعه من الطلاب اقامه مكتبه للاطفال في مستشفى الطفل في قسم امراض السرطان والدم وواجهنا الكثير من الاستفسارات وخضعنا لما يشبه الاستجواب من قبل مدير المستشفى فاستفسر عن الداعم وسبب اقامتنا المكتبه واسئله عديده غيرها وبذلك رايت ان فكره التطوع في العراق معدومه ولاتوجد مساحه حقيقيه للافراد الذين يريدون اقامه عمل تطوعي؛ بعد هذه الحادثه بسنتين تم قبولي ضمن برنامج تبادل طلبه سافرت على اثره لامريكا فوجدت ان العمل التطوعي واسع الافق لديهم”

“عندما عدت للعراق حدث انفجار قريب من بيتي الحق اضرار بالغه به حتى ان غرفتي لم تخرج سالمه من هذا الانفجار فاحسست في وقتها اني لم يتبقى لي اي شيء في العراق”

قررت “نوف” بعد هذه الاحداث ان تزرع وتد جديد لتثبيت وجودها في العراق ووجدت ضالتها في فكرة زين و تعاونوا لايجاد من يدعم افكارهم من الشباب ولكنهم في بادئ الامر لم يلقوا اذان صاغيه كثيرة فبعد عده اجتماعات لم يقتنع الا عدد محدود من الاشخاص لم يتجاوز ال(50) متطوع

لم تكن الفكرة الاوليه بضخامه فكرة اقامه مهرجان بل تلخصت بأيقاد عدد من الشموع في منطقه الكرادة الا ان الافكار تلاحقت وتطورت لاقامه المهرجان الاولي في متنزه الزوراء

اثناء محاولتنا لاستقصاء تطور المهرجان وجهنا العدييد من الاسئله لمتطوعه منذ السنه الاولى “رسل كمال” والتي تعمل ضمن نطاق الاعلام الالكتروني” السوشيال ميديا” واستفسرنا عن : من اين اتت فكرة المهرجان ؟ومن هو الداعم ؟وكيف تم الترويج للمهرجان اعلاميا ؟؟ وكيف تقبلت الاوساط الشبابيه المهرجان؟ والعديد من الاسئله الاخرى.
اجابت “رسل” بان المهرجان كان فكرة نوف وزين بدعم من جمعيه الامل العراقيه المهتمة بالشؤون الانسانية وقد وقع الاختيار على متنزه الزوراء ليكون مكان المهرجان للسنه الاولى وذلك بعد التباحث بشان شهرة المكان وسهولة الوصول اليه من قبل الجمهور وكذلك كون المتنزه مؤمنا وصالحا لاقامه المهرجانات لتوفر مسرح “ستيج”
الا ان “زين العابدين ” وضح كيفيه الحصول على التصريحات والذي دونما يكون بطريقه صعبه مايزال المنضمين يعانون منها الى الوقت الحاضر وان المنضمين لا يحصلون على الموافقات الا في يوم المهرجان ذاته.
اخبرتنا رسل بان الاعلان عن التقديم للمهرجان للتطوع والمشاركه في المهرجان للاشخاص والحملات وكذلك المتطوعين الذين يكون لهم مواهب وافكار لدعم مفاهيم السلام بعد انتهاء فترة التقديم للسنة الاولى اقيمت عدد من الاجتماعات مع المتطوعين تم بعدها الاعلان عن المهرجان من خلال الترويج في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان وفي المواقع الاخرى الداعمه للسلام سواء كانت محليه او اقليميه
اقيم المهرجان في السنة الاولى بعدد اكشاك لم تتجاوز ال3 اكشاك متخصصه ببيع الاقراص المضغوطه ال( سي دي) وكشك لبيع الاساور المطاطيه التي تحمل شعار المهرجان و بيع الاكواب وكشك اخر للذكريات
وبفعاليات بسيطه تلخصت باداء نشيد طفولي من قبل مجموعه مكتبة الطفل ذكر لنا منهم (علي طالب واباذر وفادي وفرح العطار) واداء نشيد لفرقه فرح الاطفال والذين اصبحوا في الوقت الحاليا من اهم المنتجين والمصورين وحضور لشاعر عراقي وفرقه غناء راب والمغنيه سابرينا ادورد .
وحضور بلغ عدده 500 شخص وشد المهرجان عامه الناس المتنزهين في الزوراء وبذلك كان المهرجان نشاطا بارزا اخذ صداه الشبابي المتوقع ..
السنة الثانية 2012 :
باقتراب شهر ايلول لعام 2012 عادت الحياه لتدب في اسره المهرجان وبداءت استمارات التطوع تضهر بالاجواء مرة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصه بالمهرجان
افادت رسل بان السنه المذكورة هي سنة (( الانطلاق نحو الانتشار )) للمهرجان حيث اخذ التنضيم شكله الحالي
وانتضمت الاجتماعات التحضيريه الى حد ما وتوسعت الاكشاك فوصلت ال(10) اكشاك تقريبا تنوعت بين اكشاك لبيع البالونات واخرى لبيع الاعمال اليدوية وكذلك بعض الاكشاك لبيع معجنات ال ( كب كيك)
و برزت عدد من الحملات الشبابيه مثل حملة معا لنخسر السباق و حملة صحتك اولا وحمله انا عراقي انا اقرأ وغيرها من الحملات الاخرى
اما فرق المسرح ف شهدت تطور ملحوظ في عدد المواهب التي تقدمت للمشاركه في الفعاليات سواء كمجاميع او اشخاص ومن ابرز المواهب التي عرفت لتلك السنه علي الراوي ومصطفى اي كي و معتز محسن وغيرهم كثير من المواهب الشبابية
وحضر المهرجان مازاد عن (500) شخص اغلبهم سمعوا عن المهرجان من مواقع التواصل الاجتماعي والمناسبه التي قام الشباب بمشاركتها وابلاغ بعضهم البعض بها
السنه الثالثة 2013 :
اخبرنا “عمار ياسر ” احد اعضاء حمله شباب عراقي ضد التحرش والمتطوع في فريق التشريفات لتلك السنه؛ ان صيت المهرجان بداء يذاع وبدا الجمهور يتعرف على يوم السلام و يتسائل حول المنظمون الذي اصبح عددد منهم اسماء معروفة كمتطوعين دائمين للمهرجان وكالعاده بدأ المهرجان بطرح الاستماره الالكترونية في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان او المواقع الاخرى المحليه والاقليميه وطرحت الاستمارة في التجمع الخاص للمتطوعين للسنوات السابقه على الفيسبوك وقام بعض الشباب بمشاركه رابط الاستمارة ضمن تجمعات الدردشات الخاصه .
بدات الاجتماعات التحظيرية في عده اماكن ابرزها برج بابل ولكن ولتلكئ الاوضاع الامنيه فقد كانت الاجتماعات قليله نوعا ما
ابرز الانشطه تمركزت على مسرح السلام تمثلت بفقرات الغناء الشرقي والغربي والتي تميزت بالحضور البارز للعنصر النسائي ضمن المواهب الشبابيه
اما الاكشاك والحملات المشاركه فشهد عام 2013 زيادة ملحوظه بعدد الاكشاك وذكر ان ابرز الاكشاك التي شاركت هو كشك حمله صرخه فقير وكشك الاعمال اليدوية المعروف بال (هاند ميد ) واكشاك المهتمه بالصحه ككشك صحتك اولا وكشك المنتدى العراقي
اما على الصعيد الاعلامي فقد شهد المهرجان حضور محدود من قبل الاعلام العراقي وضلت صفحه المهرجان الرسميه هي الراعي الاعلامي الوحيد للمهرجان بعد مرور ما يقل عن ال4 اشهر من موعد انتهاء المهرجان عاد الصمت ليخيم على الصفحه ككل عام
السنه الرابعه 2014 :
ومره اخرى وبأمل متجدد عادت اسرة المهرجان للتجمع وهي مليئة بالتفائل بعد ان اعتادت سماع المديح عن المهرجان والتنضيم العالي الذي جاء نتيجه اخذ المنضمين التحديات التي واجهوها على محمل الجد و اضافه الخبرات الواسعه التي اكتسبوها على مر السنين الثلاث السابقه
اما بالنسبه للاكشاك فاتسعت بشكل كبير وبلغت مايقارب (35) كشك ابرزها (اكشاك صحتك اولا و صرخه فقير و شباب عراقي ضد التحرش واكشاك الاعمال اليدوية والهاند كرافت)
تكثفت الاجتماعات التحضيريه واصبحت منضمه بشكل احترافي وتعددت اماكن الاجتماع ككنيسه الحياه الجديده ومقر جمعيه الامل وبرج بابل
وتنوع داعمي المهرجان كشركات اتصالات وشركات المشروبات الغازيه واصبحت جمعيه الامل العراقيه كشريك داعم للمهرجان
فنيا برزت مواهب المتطوعين الذين تشجعوا لابراز مواهبهم واتسعت فرق المسرح و برزت مواهب كبيره شكل المهرجان انطلاقه مهمة لهم
وتنوع عدد الحضور بعد الترويج للمهرجان باقامه حفل تعريفي وتوزيع دعوات في مول المنصور و لوحظ ان هناك حضور من اغلب المناطق البعيدة والقريبه من منطقه الكراده (مكان المهرجان ) من شخصيات مدنيه وسياسيه وشخصيات من الوسط اعلامي والفني وشخصيات مهتمة بالمهرجان وعامه الناس وهذا يعتبر حافز كبير للشباب للمشاركه والتطوع في هكذا مهرجانات
حاليا :
اما برعم السنه الحالية فسنحدثكم عن طموحاتنا اللامتناهية للوصول الى تنضيم محترف وعمل جماعي منضم لدرجة عاليه بدا العمل باجتماعات اوليه للمنضمين تم بعدها نشر رابط الاستمارة الاول تبعها وبعد فترة تم طرح الاستمارة الثانيه لبيان الاقسام التي يرغب المتطوع الاشتراك بها وتم تنويه الاعضاء الذين قدمو للتطوع بفريق التشريفات وبداءت الاجتماعات بالتعاقب تشريفات واكشاك وبعدها فريق المسرح واخيرا تم اجتماع الغرفه الاعلاميه التي خططت لاعمالها القادمه كبقيه الفرق بحماس كبير وامال عريضه للوصول الى “مهرجان الحلم” بعمل جماعي دؤوب لنحيي امل السلام في قلب الجموع الشعبيه المتعبة .

ياسمين المندلاوي