Posted in English, IQPeace Media, Peace Stories, قصص السلام, سلام, شباب, عربي

!قصة عبدالله مع تفاصيل

عبدالله, احد متطوعين المهرجان لسنوات عديدة القى قصة نجاحه حياته الشخصية والعملية من منصة ال أي كيو بيس سنتر خلال فعالية الامسية الرمضانية التي صادفت 14|06|2018 

 اول مشاركة لي في المهرجان كان في سنة ٢٠١٢, المهرجان اتاح لي فرصة مشاركة هوايتي بالتصميم و صار عندي فريق عمل, بسبب شبكة العلاقات الي كونتها عن طريق المهرجان الفريق اصبح يتكون من 10 اشخاص

المهرجان اتاح لي فرصة التعرف على اصدقاء و معارف و تكوين شبكة من المعارف الي فادتني بحياتي و شغلي

بديت اتعرف على المصممين و المصورين من خلال المهرجان و من ضمنهم المصور علي امير

اليوم, و بعد 7 سنوات اني و علي اسسنا شُركة تحت اسم ( تفاصيل ) للتصوير و التصميم الابداعي

المهرجان فرصة حقيقة لان نكتشف و نلكي نفسنا و نلكي الناس الي ممكن نتواصل و نشتغل وياهم و عدهم مثل توجهاتنا و طموحنا بالشغل

اكو شي ثاني, المهرجان اتاحة الي المساحة المفتوحة بالوقت الي ما كان اكو مساحة لعروض الرقص والمسرح

مثل ( البريك دانس ) الى كان شي غريب وغير مطروق او مقبول في المجتمع سابقا 

عن طريق المهرجان كدرت اسوي هواية رقص البريك دانس واطورها واسويها كدام الناس وبالشارع 

وبالتالي بالسنوات التالية كدرت اقدم عروض فنية مختلفة ما بين عروض صامتة على ارض المهرجان وأمام 20 الف شخص من الحضور 

The story of Abdullah with details!

Abdullah, who is one of the carnival’s volunteers for many years, talked about his success in his real and practical life on the stage of IQ PEACE CENTER during the Ramadhan event which took place on 14 / 6 / 2018.
Abdullah says: “my first participation in the carnival was in 2012. The carnival had given me the chance to share my hobby in designing and now I have a working team.
Because of the relations and the people I met through the carnival, now my team has 10 members.
The carnival has also given me the chance to meet new friends and to form a relationship network which helped me a lot with my life and my my work.
I began to meet designers and photographers from the carnival including the photographer Ali Amir.
Today, after 7 years Ali and I formed a company named (Tafaseel) for photography and creative design.
The carnival is a true opportunity to discover our true self and to discover new people who have the same motives and ambitions as we do. Another thing that the carnival has given to me is the open space in the time where there was none for the dance and theatre performance like (break dance) which was something unextraordinary and unacceptable among our society back then. I was able to do a lot of break dancing through the carnival which made me better with this skill and to perform in front of people in the streets. In the upcoming years I was able to perform varieties of artistic events one of which is the silence acting on the stage of the carnival and in front of 20 thousand people.”

Posted in Articles, English, IQPeace Center, IQPeace Media, Press Release, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

Baghdad Cinema Club نادي بغداد للسينما

“!يهتم نادي بغداد للسينما بإعادة الثقافة السينمائية للمجتمع العراقي” 

– مؤسسين نادي بغداد للسينما –

في اجوائنا الحالية السينما مقتصرة على صالات العرض الموجودة هنا وهناك, عرض للأفلام فقط, وهذا شئ جيد بالتاكيد

لكن ثلاثة شباب من بغداد خريجين معهد الفنون الجميلة – قسم السينما والمسرح كانت طموحاتهم عابرة لهذه الاجواء,, حلموا بان يكون هناك سينما صيفية في الهواء الطلق, مع وجود ال(شامية) والمشروبات الغازية ومقاعد جلوس غير مألوفة لهواة ومحبين مشاهدة الافلام السينمائية ( ما بين اطارات السيارات المستعملة و (فرشات جلوس ارضية) و (حصاير) المشهورة في الاستخدام في الحدائق العراقية ) 

 التحضيرات لهكذا حدث يحتاج الى دعم وايدي شبابية نشيطة, حيث ساعد 8 متطوعين (4 ذكور, 4 اناث) في ادارة الحدث سوية مع المؤسسين للنادي

تم افتتاح نادي بغداد للسينما في مساء يوم الجمعة 25 ايار 2018 في حديقة ال أي كيو بيس سنتر وبحضور ما يقارب 300 شابة وشاب و وكالات انباء محلية وشخصيات معروفة في الاوساط السينمائية العراقية

في اجواء بغدادية مسائية صافية وحضور مهتم في أحياء ثقافة السينما من جديد,, افتتح النادي بعزف مشترك ما بين عازف الساكسفون علي نضال وعازف الكيتار علاء صندوق 

(الشامية) كما تسمى في بغداد كانت حاضرة طوال فترة عرض الفلم والذي استمر عرضه لمدة ناهزت الساعتان ونصف!

لافتات بسيطة مكتوبة يدويا اوضحت بشكل مبسط تاريخ صالات العرض السينمائية مثل (سينما أطلس التي افتتحت عام 1967 و سينما سميراميس في الخمسينيات في السعدون وغيرها) التي كانت فعالة في الماضي في بغداد 

33814905_2152731168131996_2955525721188990976_n

في نهاية اليوم اوضح أحد المؤسسين للنادي عن الخطط المسقبلية للنادي وعن الجدول الاسبوعي لعرض الافلام واكد على وجود وحضور للأفلام العراقية القصيرة والافلام السينمائية العراقية الكاملة في المستقبل في النادي وايضا عن وجود فرص تدريبية لصناعة محتوى السينما وحلقات نقاشية عن السينما العراقية وتاريخها 

 

http://bit.ly/BaghdadCinemaClubOpening

baghdad.cinema.club Facebook

#نادي_بغداد_للسينما

#baghdad_cinema_club

IQPeace Media 2018

Baghdad cinema club “The Baghdad cinema club is interested in:

restoring the cinematic culture of iraqi society!” -founders of baghdad cinema club- In our current time, the cinema is limited to the art galleries that exist here and there, only films, and this is certainly good, But three young people from Baghdad, graduates of the Institute of Fine Arts – the Department of Cinema and Theater-, had more ambitions. They dreamed that they would have an open summer cinema with outdoor air, with popcorn and soft drinks, And unfamiliar seating seats For lovers and fans of watching movies(like used tiers) also (mats)famous for use in Iraqi gardens. The preparation for this event requires support and active youth hands.Eight volunteers (4 males and 4 females)helped running the event along with the founders of the club. The Baghdad Cinema Club was opened on Friday evening ,25 May 2018, at the IQP Center and attended by about 300 young men and women, local news agencies and well-known Iraqi film personalities. in one of Baghdad clear nights and presence that interested in reviving cinema culture, the club opened with a joint play between the saxophone player Nidal and the guitarist Alaa Sandooq. (Alshamia) as called in Baghdad was present throughout the period of the film, which lasted for about two hours and a half! Simple handwritten signs explained the history of cinemas (such as Atlas Cinema, which opened in 1967, Semiramis Cinema in the 1950s in Sadoun and others) that had its effect in the past of baghdad. At the end of the day, one of the founders of the club explained the future plans of the club and the weekly schedule of the films and Confirmed the presence of short Iraqi films and full iraqi films in the future in the Iraqi club and also the present of training opportunities for making films and Discussion meetings on Iraqi cinema and history.