Posted in Articles, English, IQPeace Center, IQPeace Media, Peace news, Peace Stories, Uncategorized, youth, سلام, شباب, عربي

سنتر البيس 2 IQPeace Center

سنتر البيس الجزء الثاني

كما ذكرنا في الجزء الاول من القصة بأن الشباب قاموا بجهود كبير لانشاء مكانهم الاول ,,

لكن لكون اعداد المتطوعين في تزايد مستمر سنة بعد سنة, والمجاميع التطوعية في بغداد اصبحت كثيرة وبمجالات مختلفة

وبعد اكمال السنتر الصغير حجما سنته الاولى بمسيرة جيدة مليئة بأستضافة لمجاميع شبابية وتدريبات لبناء القدرات وعروض موسيقية

و فنون كثيرة ..

كان لابد من انتهاء صلاحية المكان الصغير الذي قضى فيه الشباب ذكريات كثيرة جميلة

لكي يستطيعوا ان يكتبوا ذكريات اخرى و ليبدأ عهد جديد في مكان جديد وبطراز بغدادي يسر الناظرين وافكار مختلفة عن السابق وطموح عالية وتخطيط مدروس مسبق

26694799_10214984716236414_1610908201_n

بكل شغف وحب وجهود يومية قام الشباب بالتفكير والتخطيط والتنفيذ لكل زاوية من زوايا المغامرة الجديدة

زاوية خاصة للموسيقى, التدريب, الاجتماعات, واخرى للمطالعة والعمل, مساحات خارجية واشجار عاشت لفترات وسنوات طوال

من اهم رؤيا الشباب في هذه التجربة الجديدة هي المحافظة على التراث البغدادي الموجود في كل طابوقة من كل حائط

DSC_7765

واعادة احياء التراث والترويج لفكرة الاهتمام بالأرث البغدادي الذي وصل الى مرحلة الانقراض!

كانت من اكثر الادوات استخدام في بناء الاشياء في هذا البيت البغدادي هو الخشب المستخدم لنقل البضائع(السكيبات) لكون هذا الخشب قليل القيمة المالية لكن ذو استخدامات مختلفة ولكون الشباب ارادوا توجيه الانظار الى فكرة اعادة استخدام الاشياء واعادة التدوير والمحافظة على البيئة

للموسيقى حظا كبير في الاجواء الجديدة, كيتار قضى مدة من الوقت عن اطلاق نوتاته الموسيقية ما لايقل عن ٢٥ سنة ليستقر بسلام في احدى جدران المكان المخصص للتدريبات والاجتماعات ليعطي طابع جديد في اجواء التدريبات المستقبلية لشباب بغداد

والكثير الكثير من الافكار واللمسات الجميلة في كل انحاء المكان ..

كانت هذه الاسطر عبارة عن لمسة خاطفة سريعة عن احداث لم توثق معظم اجزائها ,, وهذه محاولة متواضعة لايقاف الزمن عند كل طاقة جميلة اطلقها كل شاب وشابة في بغداد ,,

فهل ستكون جزء من الاشخاص الذين سيوثقون حقبة جديدة في بغداد ؟؟

حقبة سيكتب عنها التاريخ قصصا وروايات,, اسطر كثيرة عن جهود شبابية طموحها الدائم هو العيش بطريقة اعتيادية و بسلام

هل ستكون من الاشخاص الذين سيمثلون جزء من اعادة بغداد دارا للسلام؟ هل ستكون الوتر الذي سيعيد لبغداد لحنها الجميل؟ 🙂

اذا كنت تريد ان تكون من ضمن هؤلاء ,, انضم الينا في افتتاح السنتر الجديد 🙂

27072369_1753476421389370_2395178541136689689_n

IQPeace Media 2018

IQ Peace Center 2

As we mentioned in part one that the youths have built up their first place with great potentials.

As the numbers of volunteers were increasing year after year. In addition to the many varied voluntary groups in Baghdad… Whereas the center’s first year journey of hosting the youth gatherings, rehearsing to build up the abilities, musician shows and many other arts has completed.

There was must be an expiry date for this small center in which a lot of lovely memories were spent.

With passion, love, and daily efforts the youths think, perform, and plan to the new adventure to be able of putting down additional memories and starting a new era in a new place with Baghdadi style that pleased people with different way of thinking with high ambitions and planned strategy.

There is a corner for music, practising, meetings and another one for reading and working… also, external yard and long-lived trees.

One of the important visions of this new experiment is to reserve the Baghdadi heritage, revive the legacy, and popularize the Baghdadi heritage concept that seems to be extinct.

Wood is the most used material for the house building. It was usually used to transfer the goods for being valueless; yet, multiuse wood.

Music has a great fortune in the new atmosphere!
A guitar that played its musical notes for more than 25 years has found its proper place within the special area for meetings and rehearsing to give different impression for the futuristic rehearsals of Baghdadi youths.
You’ll discover a lot of notions and fine touches all around the place.

These lines were a glance about the events that most of theirs parts are not documented. This is a simple attempt to stop time at every single input both girls and boys in Baghdad have released.

Are you going to be a part of those people who are willing to document a new period in Baghdad?

The history will write stories and novels about this period as well as about the youthfulness potentials and ambitions to live in a simple and peaceful way!

Are you going to be the one who represent the retrieving of Baghdad as a city of peace?

In case you like to… Join us the new center opening!

Posted in Articles, English, IQPeace Media, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

“نشر ثقافة الوعي بضرورة المحافظة على بغداد انظف”

“نشر ثقافة الوعي بضرورة المحافظة على بغداد انظف”

سجاد من فريق المحافظة على المكان عمري 21 سنة طالب كلية ادارة واقتصاد اتعرفت على المهرجان من خلال اصدقائي الي اتطوعوا قبلي وبحثت على المهرجان اكثر في وسائل التواصل الاجتماعي وشفت افكار الشباب وطريقتهم بالحياة مقاربة لاهدافي سنة ٢٠١٧ أضميت مع فريق المحافظة على المكان وچانت اول مشاركة ليومتحمس جدا للمشاركة بالسنوات القادمة المهرجان مكان عظيم بكل شي, كمية التعب الي يبذلها المتطوعين حته يقدمون اشياء مميزة ترضي طموحاتهم ومواهبهم و ترضي الناس وتفرحهم تعبر عن الحب والسلام وكل شي حلوو خلال 4 ساعات تقريبا الي هو عمر المهرجان يوم المهرجان يوم مينوصف گدرت من خلال المهرجان أفوز باصدقاء يخبلون خلال فترة التحضيرات، ضافولي افكار وغيروا من شخصيتي ومن خلال هل الشي صرت شخص أجتماعي اكثر قيم المهرجان الاساسية المدنية والمسؤولية والمشاركة من خلال فريقي فريق المحافظة على المكان, حاولنه ننشر ثقافة الوعي وضرورة المحافظة على بغداد انظف واجمل ولاحظنة تجاوب كبير جدا من الجمهور أتمنى يعم الامن والسلام ع بغدادي الحبيبة ومحافظاتنا الجميلة كلمة اخيرة شكرا لكل المتطوعين الي بذلوا مجهود رائع، شكرا لكل واحد ساهم بنجاح المهرجان

IQPeace Media 2017

 

“Spreading the awareness culture of keeping Baghdad clean”

Sajjad is a member of the team that keeps the place clean, 21 years old, A student in Administration and Economics department I heard about the festival from my friends who volunteered before me and searched about the festival more on social media, I saw the thoughts of the youth and their lifestyle is similar to my goals and thoughts.. In 2017 I joined the preserving the place team and it was my first year to participate in this festival and I am excited to be part of the upcoming festivals in the next years The festival is a great place that’s the least that could be said, The amount of effort these volunteers have put into it to present something special that satisfies their ambition, their talents and satisfies the people and brings them happiness. The festival also reflects love, peace and everything that is great in just 4 hours which is the duration of the festival. The day of the festival is indescribable! I was able during the festival to gain great new friends just throughout the preparation stage, these people added new ideas and changed my personality and I have become a more social person. The values of the festival are to be civil, responsible and participate with my team, we tried to spread the importance to be aware of keeping Baghdad cleaner and more beautiful and we have gained a lot of positive feedback from the public I wish that Baghdad becomes a safer and more peaceful place to live and to all of our cities. And last is to say thank you to all the volunteers who worked really hard and thanks to everyone who has contributed to make this festival successful!
Posted in Articles, IQPeace Media, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

“المهرجان يوفر الاجواء المناسبة لتحقيق هدفك”

“المهرجان يوفر الاجواء المناسبة لتحقيق هدفك”
عبد الرحمن ليث من فريق الصيانة عمري 21 سنة
طالب تحليلات مرضية مرحلة ثانية
تعرفت على المهرجان عن طريق صديقي وشجعني اشارك, اول سنة لي كانت ب 2016 قدمت في وقتها على فريق الاطعمة والأشربة وثاني سنة 2017 أنضممت الى فريق الصيانة
مهرجان بغداد دار السلام من احسن الأمور الي سويته بحياتي واني وكل متطوع وياي في نهاية كل مهرجان نشعر بفخر بعد اكمالنا لكل مهامنا
ومن الأمور التي ضافها الي المهرجان هو شلون تتعامل مع الناس وتتقبل اراء الغير وشلون تشارك الاخرين بالافكار من اجل هدف مشترك واحد
تعلمت من فريق الصيانة هواي شغلات
مهارات النجارة و الحدادة و الكثير من المهارات
المهرجان يخليك تتعرف ع اصدقاء جدد ويصيرون من اعز الاصدقاء وشلون بالشغل دائما نضحك ومتونسين ونقضي اوقات سعيدة دائما ومن تصير مشكلة او نواجه صعوبة في شي معين الكل يشارك سوه حته نحلهه
بغداد دائما هي عاصمة السلام بجهود الشباب
واحب اوجه كلمة للشباب اذا عندك موهبة وتريد اطورها او فكرة تحاول تطبقها فمهرجان بغداد دار السلام حيوفرلك الاجواء المناسبة لتحقيق هدفك وادعوكم للأنضمام لعائلتنا وكن متأكد راح تحس سويت شي مهم بحياتك حتبقه تفتخر بي من تشوف الناس فرحانه بيوم المهرجان

Media Team 2017

Posted in Articles, English, IQPeace Media, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

“لن نستسلم للظلام ما دام فينا قلب ينبض بالحب والسلام”

عربي – English

“لن نستسلم للظلام ما دام فينا قلب ينبض بالحب والسلام”

عروض مسرحية (12)

قيس من فريق العروض المسرحية, التحصيل الدراسي ماجستير في التربية الفنية

من خلال متابعتي لمثل هيج مهرجانات تعرفت على المهرجان وقررت اتطوع وأشتغل بالمجال الي أحبه وقدمت عروض استعراضية للاطفال اثناء فترة المهرجان

مهرجان بغداد دار السلام جميل يهدف الى السلام ونشر المحبة والألفة بين الناس

وتطوير الخبرات الذاتية للشباب

لانني المؤسس ل مركز بلياتشو للفنون فلقد استطعت من خلال المهرجان ان ارسم البسمة على وجوه الأطفال

وتعرفت على مجموعة من الشباب الذين يمتلكون مواهب رائعة

وفي النهاية اني جداً فخور كوني جزء من هذه الطاقات الشبابية التي تسعى لهدف واحد هو تغيير النضرة العالمية على بغداد

واوجه كلمتي الى العالم

“لن نستسلم للظلام ما دام فينا قلب ينبض بالحب والسلام”

عروض مسرحية (6)
اعضاء من مركز بلياتشو للفنون وهم يقدمون عروض للأطفال المتواجدين في المهرجان 16/9/2017

 

“We won’t give up for darkness as long as inside of us there is a heart beating in love and peace”

 

Qais from the theatrical performances team, Academic achievement is an M.A degree in Art Education

Through following up carnivals like this I got to know this carnival so I decided to volunteer and work in the field that I love so I presented theatrical performances for children during the carnival

Baghdad City of Peace Carnival is beautiful, It’s aiming for peace and spreading love and kindness between people

And aiming also on developing personal experiences for youth

Because I’m the founder for “Bliatchou Center for Arts” I was able through this carnival to draw a smile on children’s faces

And I met a group of youth that have amazing talents

In the end I’m very proud of being a part of these youth energies that are aiming on one goal which is changing the global look on Baghdad

And I’m saying these words to the world

“We won’t give up for darkness as long as inside of us there is a heart beating in love and peace”

Media Team 2017

 

Posted in Articles, Peace news, سلام, شباب, عربي

مهرجان بغداد دار السلام السادس

مهرجان بغداد دار السلام السادس

انطلق مهرجان بغداد دار السلام لعامه السادس على التوالي والذي أُقيم على حدائق ابي نؤاس حيث ضم المهرجان العديد من الاكشاك المتنوعة من لوحاتٍ فنية الى تذكارات وغيرها
يذكر ان المهرجان احتضن العديد من المواهب العراقية الشابة من مطربين وعازفيين وفرق موسيقية احييت المهرجان على خشبة مسرح المهرجان وتفاعل الجمهور معهم
كما ان للعوائل العراقية دوراً كبيراً في المهرجان حيث كان الحضور من العوائل فعالاً واغلب الحاضريين هم من العوائل العراقية حيث احتفلوا بمهرجان بغداد دار السلام وساهموا في احياء مراسيم المهرجان
استمتعت العوائل بشكل كبير حيث السلام والامان داخل المهرجان والطاقات الايجابية الشابة تنيير لهم درب جديد في بغداد السلام
وكانت تعليقات العوائل بانهم لم يشهدوا هكذا طاقات وهكذا أجواء منذ وقتٍ طويل وكان المهرجان مفاجأة كبيرة لهم حيث شاهدوا بإن الشباب العراقي هو جزء من المجتمع ويبذل الكثير من الجهد لاعادة اسم بغداد دار السلام

شكراً من القلب الى حضوركم ودوركم الفعال في المهرجان نلقاكم في السنة القادمة

Posted in Articles, Peace news, عربي

بطاقة تعريفية – مهرجان بغداد دار السلام

مهرجان بغداد دار السلام ( بطاقة تعريفية )

10612733_890644647629792_2362641013000819159_n

يمضى العراق نحو موجه من التحديات الصاخبة التي تتطلب الجهد المضاعف لمواجهتها فاما ان نستسلم لجموح الاهوال او ان نقرر ان نتحد ونواجه العصف بصف واحد!!

نوف وزين العابدين شابان عراقيان وبدعم من جمعيه الامل قرروا ان يداعبو السلام وبرعوا في اختيار يوم عيده موعدا سنويا لتجديد العهد ..
“ضهرت الفكرة اول مرة في عام 2006 عندما تازمت الاوضاع في بغداد وخسرت اب وصديق ولم يكن امامي طريق سوى التطوع او الهجرة ولكني اردت بشده ان افعل شيء لبغداد عدا غيرها ”
“تعرفت على نوف ضمن عملي في جمعيه الامل العراقيه التي تبنت المهرجان في سنته الاولى و كانت بغداد تفتقر للحملات من اي نوع مع وجود عدد قليل من المنظمات؛ حاولنا اول الامر جمع شباب لاقامه حملات ذات مفاهيم انسانية … لم ننجح في السنه الاولى لتكوين هكذا حملات وبذلك اقيم المهرجان من دون اي حملات انسانيه شبابيه”
هذا ما ذكره زين العابدين محمد احد اصحاب الفكرة الاساسية للمهرجان الذي هدف ابتداءا الى مجرد تغيير نتائج محرك البحث “كوكل” التي تظهر صور مؤلمه لمدينته بغداد (دار السلام)
اما نوف العاصي فبدايتها مع السلام لم تكن مختلفه جدا فعندما سئلنا عن بدايتها مع السلام قالت ” عندما كنت في السنه الاخيره للجامعه قررنا انا ومجموعه من الطلاب اقامه مكتبه للاطفال في مستشفى الطفل في قسم امراض السرطان والدم وواجهنا الكثير من الاستفسارات وخضعنا لما يشبه الاستجواب من قبل مدير المستشفى فاستفسر عن الداعم وسبب اقامتنا المكتبه واسئله عديده غيرها وبذلك رايت ان فكره التطوع في العراق معدومه ولاتوجد مساحه حقيقيه للافراد الذين يريدون اقامه عمل تطوعي؛ بعد هذه الحادثه بسنتين تم قبولي ضمن برنامج تبادل طلبه سافرت على اثره لامريكا فوجدت ان العمل التطوعي واسع الافق لديهم”

“عندما عدت للعراق حدث انفجار قريب من بيتي الحق اضرار بالغه به حتى ان غرفتي لم تخرج سالمه من هذا الانفجار فاحسست في وقتها اني لم يتبقى لي اي شيء في العراق”

قررت “نوف” بعد هذه الاحداث ان تزرع وتد جديد لتثبيت وجودها في العراق ووجدت ضالتها في فكرة زين و تعاونوا لايجاد من يدعم افكارهم من الشباب ولكنهم في بادئ الامر لم يلقوا اذان صاغيه كثيرة فبعد عده اجتماعات لم يقتنع الا عدد محدود من الاشخاص لم يتجاوز ال(50) متطوع

لم تكن الفكرة الاوليه بضخامه فكرة اقامه مهرجان بل تلخصت بأيقاد عدد من الشموع في منطقه الكرادة الا ان الافكار تلاحقت وتطورت لاقامه المهرجان الاولي في متنزه الزوراء

اثناء محاولتنا لاستقصاء تطور المهرجان وجهنا العدييد من الاسئله لمتطوعه منذ السنه الاولى “رسل كمال” والتي تعمل ضمن نطاق الاعلام الالكتروني” السوشيال ميديا” واستفسرنا عن : من اين اتت فكرة المهرجان ؟ومن هو الداعم ؟وكيف تم الترويج للمهرجان اعلاميا ؟؟ وكيف تقبلت الاوساط الشبابيه المهرجان؟ والعديد من الاسئله الاخرى.
اجابت “رسل” بان المهرجان كان فكرة نوف وزين بدعم من جمعيه الامل العراقيه المهتمة بالشؤون الانسانية وقد وقع الاختيار على متنزه الزوراء ليكون مكان المهرجان للسنه الاولى وذلك بعد التباحث بشان شهرة المكان وسهولة الوصول اليه من قبل الجمهور وكذلك كون المتنزه مؤمنا وصالحا لاقامه المهرجانات لتوفر مسرح “ستيج”
الا ان “زين العابدين ” وضح كيفيه الحصول على التصريحات والذي دونما يكون بطريقه صعبه مايزال المنضمين يعانون منها الى الوقت الحاضر وان المنضمين لا يحصلون على الموافقات الا في يوم المهرجان ذاته.
اخبرتنا رسل بان الاعلان عن التقديم للمهرجان للتطوع والمشاركه في المهرجان للاشخاص والحملات وكذلك المتطوعين الذين يكون لهم مواهب وافكار لدعم مفاهيم السلام بعد انتهاء فترة التقديم للسنة الاولى اقيمت عدد من الاجتماعات مع المتطوعين تم بعدها الاعلان عن المهرجان من خلال الترويج في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان وفي المواقع الاخرى الداعمه للسلام سواء كانت محليه او اقليميه
اقيم المهرجان في السنة الاولى بعدد اكشاك لم تتجاوز ال3 اكشاك متخصصه ببيع الاقراص المضغوطه ال( سي دي) وكشك لبيع الاساور المطاطيه التي تحمل شعار المهرجان و بيع الاكواب وكشك اخر للذكريات
وبفعاليات بسيطه تلخصت باداء نشيد طفولي من قبل مجموعه مكتبة الطفل ذكر لنا منهم (علي طالب واباذر وفادي وفرح العطار) واداء نشيد لفرقه فرح الاطفال والذين اصبحوا في الوقت الحاليا من اهم المنتجين والمصورين وحضور لشاعر عراقي وفرقه غناء راب والمغنيه سابرينا ادورد .
وحضور بلغ عدده 500 شخص وشد المهرجان عامه الناس المتنزهين في الزوراء وبذلك كان المهرجان نشاطا بارزا اخذ صداه الشبابي المتوقع ..
السنة الثانية 2012 :
باقتراب شهر ايلول لعام 2012 عادت الحياه لتدب في اسره المهرجان وبداءت استمارات التطوع تضهر بالاجواء مرة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصه بالمهرجان
افادت رسل بان السنه المذكورة هي سنة (( الانطلاق نحو الانتشار )) للمهرجان حيث اخذ التنضيم شكله الحالي
وانتضمت الاجتماعات التحضيريه الى حد ما وتوسعت الاكشاك فوصلت ال(10) اكشاك تقريبا تنوعت بين اكشاك لبيع البالونات واخرى لبيع الاعمال اليدوية وكذلك بعض الاكشاك لبيع معجنات ال ( كب كيك)
و برزت عدد من الحملات الشبابيه مثل حملة معا لنخسر السباق و حملة صحتك اولا وحمله انا عراقي انا اقرأ وغيرها من الحملات الاخرى
اما فرق المسرح ف شهدت تطور ملحوظ في عدد المواهب التي تقدمت للمشاركه في الفعاليات سواء كمجاميع او اشخاص ومن ابرز المواهب التي عرفت لتلك السنه علي الراوي ومصطفى اي كي و معتز محسن وغيرهم كثير من المواهب الشبابية
وحضر المهرجان مازاد عن (500) شخص اغلبهم سمعوا عن المهرجان من مواقع التواصل الاجتماعي والمناسبه التي قام الشباب بمشاركتها وابلاغ بعضهم البعض بها
السنه الثالثة 2013 :
اخبرنا “عمار ياسر ” احد اعضاء حمله شباب عراقي ضد التحرش والمتطوع في فريق التشريفات لتلك السنه؛ ان صيت المهرجان بداء يذاع وبدا الجمهور يتعرف على يوم السلام و يتسائل حول المنظمون الذي اصبح عددد منهم اسماء معروفة كمتطوعين دائمين للمهرجان وكالعاده بدأ المهرجان بطرح الاستماره الالكترونية في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان او المواقع الاخرى المحليه والاقليميه وطرحت الاستمارة في التجمع الخاص للمتطوعين للسنوات السابقه على الفيسبوك وقام بعض الشباب بمشاركه رابط الاستمارة ضمن تجمعات الدردشات الخاصه .
بدات الاجتماعات التحظيرية في عده اماكن ابرزها برج بابل ولكن ولتلكئ الاوضاع الامنيه فقد كانت الاجتماعات قليله نوعا ما
ابرز الانشطه تمركزت على مسرح السلام تمثلت بفقرات الغناء الشرقي والغربي والتي تميزت بالحضور البارز للعنصر النسائي ضمن المواهب الشبابيه
اما الاكشاك والحملات المشاركه فشهد عام 2013 زيادة ملحوظه بعدد الاكشاك وذكر ان ابرز الاكشاك التي شاركت هو كشك حمله صرخه فقير وكشك الاعمال اليدوية المعروف بال (هاند ميد ) واكشاك المهتمه بالصحه ككشك صحتك اولا وكشك المنتدى العراقي
اما على الصعيد الاعلامي فقد شهد المهرجان حضور محدود من قبل الاعلام العراقي وضلت صفحه المهرجان الرسميه هي الراعي الاعلامي الوحيد للمهرجان بعد مرور ما يقل عن ال4 اشهر من موعد انتهاء المهرجان عاد الصمت ليخيم على الصفحه ككل عام
السنه الرابعه 2014 :
ومره اخرى وبأمل متجدد عادت اسرة المهرجان للتجمع وهي مليئة بالتفائل بعد ان اعتادت سماع المديح عن المهرجان والتنضيم العالي الذي جاء نتيجه اخذ المنضمين التحديات التي واجهوها على محمل الجد و اضافه الخبرات الواسعه التي اكتسبوها على مر السنين الثلاث السابقه
اما بالنسبه للاكشاك فاتسعت بشكل كبير وبلغت مايقارب (35) كشك ابرزها (اكشاك صحتك اولا و صرخه فقير و شباب عراقي ضد التحرش واكشاك الاعمال اليدوية والهاند كرافت)
تكثفت الاجتماعات التحضيريه واصبحت منضمه بشكل احترافي وتعددت اماكن الاجتماع ككنيسه الحياه الجديده ومقر جمعيه الامل وبرج بابل
وتنوع داعمي المهرجان كشركات اتصالات وشركات المشروبات الغازيه واصبحت جمعيه الامل العراقيه كشريك داعم للمهرجان
فنيا برزت مواهب المتطوعين الذين تشجعوا لابراز مواهبهم واتسعت فرق المسرح و برزت مواهب كبيره شكل المهرجان انطلاقه مهمة لهم
وتنوع عدد الحضور بعد الترويج للمهرجان باقامه حفل تعريفي وتوزيع دعوات في مول المنصور و لوحظ ان هناك حضور من اغلب المناطق البعيدة والقريبه من منطقه الكراده (مكان المهرجان ) من شخصيات مدنيه وسياسيه وشخصيات من الوسط اعلامي والفني وشخصيات مهتمة بالمهرجان وعامه الناس وهذا يعتبر حافز كبير للشباب للمشاركه والتطوع في هكذا مهرجانات
حاليا :
اما برعم السنه الحالية فسنحدثكم عن طموحاتنا اللامتناهية للوصول الى تنضيم محترف وعمل جماعي منضم لدرجة عاليه بدا العمل باجتماعات اوليه للمنضمين تم بعدها نشر رابط الاستمارة الاول تبعها وبعد فترة تم طرح الاستمارة الثانيه لبيان الاقسام التي يرغب المتطوع الاشتراك بها وتم تنويه الاعضاء الذين قدمو للتطوع بفريق التشريفات وبداءت الاجتماعات بالتعاقب تشريفات واكشاك وبعدها فريق المسرح واخيرا تم اجتماع الغرفه الاعلاميه التي خططت لاعمالها القادمه كبقيه الفرق بحماس كبير وامال عريضه للوصول الى “مهرجان الحلم” بعمل جماعي دؤوب لنحيي امل السلام في قلب الجموع الشعبيه المتعبة .

ياسمين المندلاوي

Posted in Articles

ملائكة السلام في دار السلام

بقلم سهام فوزي peace team

من منا لم يسكن اليأس نفسه بعد كل ما نطالعه من أخبار عن العراق وبغداد،من منا لم يشعر بالحزن نتيجة لكل الأخبار الواردة من العراق ،أخبار القتل والدمار وانهيار الأمان ،أخبار كلها حزينة وتجعلك تبكي حزنا وألما على ما يحدث لبلد ألف ليلة وليلة ،هذه هي الصورة التي تتناقلها الأخبار ووكالات الأنباء ولكنها صورة ناقصة ففي العراق لازال هناك الأمل ،ولازال هناك سبيل للسلام كي يعلن عن وجوده ويقول ها أنا ذا لازلت أسكن في ربوع بغداد ولازال لبغداد القدرة على مقاومة التتار وكل صوره الجديدة . من بغداد دار السلام قرر شباب رائعون لا يتجاوز عمر أكبرهم الخامسة أو السادسة والعشرين تحدي الدمار والخراب ،تحدي داعش والميليشيات المسلحة ،تحدي كل صور الموت والخراب والقتل والتفجيرات وشبح التقسيم ،قرروا أن يتحدوا نقص الإمكانيات والموارد وسخرية البعض منهم ومن مجهوداتهم ويحتفلوا بيوم السلام العالمي في قلب بغداد ويقدموا للعالم رسائل عديدة أهمها التذكير بقضية النازحين وهمومهم فشعار هذا العام هو النازحين وعائد يوم السلام سيقدم لهذه العوائل المهجرة ،كلنا يعلم مقدار المأساة التي يعيشها هؤلاء المهجرين ومدى معاناتهم التي لا يعلم أحد متى ستنتهي ،ومتى سيعود هؤلاء إلى ديارهم وبيوتهم ويلتم شملهم مع عوائلهم وأقاربهم ؟لا أحد يعلم مصير المفقودين منهم والذين فارقوا أهلا وخلان لا يعرفون عنهم شيئا ،هي مأساة انسانية بكل ما تعنيه الكلمة ولذلك قرر شباب يوم السلام أن تكون قضية النازحين والمهجرين هي قضية هذا العام وأن يعملوا من أجل جمع التبرعات التي قد تخفف ولو جزءا يسيرا من معاناة هؤلاء الرسالة الثانية التي يقدمها هؤلاء الشباب هي رسالة توضح وجها آخر لبغداد،وجها جميلا ومشرقا وبراقا ،هم يحاولون أن يقولوا لنا وللعالم بأسره إن كنتم تظنون أن بغداد هي مدينة قد هجرها الجمال وماتت فيها الحياة فأنتم مخطئون،لازالت بغداد جميلة بأهلها ولازالت قادرة على أن تضم بين جنباتها الجمال والحضارة والفن وكل معاني الحياة ،لازالت قادرة أن تمنح أهلها متنفسا يتمتعون من خلاله بالأمن والسلام ،لازالت سماؤها تطير فيها أسراب الحمام وتغرد فيها بلابل السلام والمحبة ،رسالة مهمة واضحة المعاني والأهداف بأن بغداد لازالت قادرة على تحدي الموت واستقبال الحياة ،أن بغداد لازال للأمل بغد أفضل فيها مكان وأن بغداد ستقهر التتار برقيها وحضارتها حتى وإن أرادوا غير ذلك وحاولوا أن يشوهوا وجهها الجميل فهي لازالت قادرة على أن تحميه وتعالج التشوهات التي فيه من خلال أبنائها . الرسالة الثالثة الهامة التي يقدمها مهرجان السلام هي تحدي النزعة الطائفية ،كلنا يعلم حالة الإنقسام الرهيبة التي يعاني منها المجتمع العراقي والتي طالت للأسف مثقفيه ومبدعيه رغم أنه يفترض أن ثقافتهم وفنهم تحميهم من الوقوع في مستنقع الطائفية المقيته ،هذا العام ومن خلال رسالة المهرجان وشعاره بحقوق النازحين يبدأ السلام يقول المهرجان أننا نتحدي الطائفية والإنقسام والكراهية ،نعلن للعالم أن العراق واحد وأهله بتنوع أصولهم ومشاربهم أخوة وأحباء لا فرق بينهم ،أن العراقي في الموصل هو العراقي في النجف وكربلاء كلهم أعزاء على قلوب بعضهم البعض وأنه عندما يحتاج أحدهم للآخر سيجد أخاه إلى جواره ،سيساعده ويمد له يد العون دون أن يسأله عن دينه أو مذهبه أو حتى عرقه ،يكفي أن يكون إنسان وأن يكون عراقي ليجد من يقدم له العون ويحاول أن يخفف عنه المأساة وهذا هو العراق الذي نعرف والذي يعيد لنا شباب مهرجان السلام صورته التي نفتقدها جميعا ،لم يتوقف هؤلاء الشباب عند أصل أو مذهب أو دين النازحين ،ولكنهم اهتموا بأنهم عراقيين دونما ذنب فقدوا كل شيء ويجب مساعدتهم كما كان الأجداد يفعلون . الرسالة الرابعة التي يقدمها المهرجان لهذا العام هي قدرة الشباب العراقي على تحدي الصعاب ونقص الموارد والإمكانيات ،ربما لا يعلم البعض أن هذا المهرجان يقام بجهود الشباب فقط وأنهم يقومون بأغلب الأعمال والتحضيرات كي يقللوا من النفقات المطلوبة لهذا اليوم ،وأنهم يعانون كل يوم مشاكل عده ولكنهم لا ييأسون ويواصلون العمل من أجل أن يخرج هذا اليوم إلى الوجود وأن ينجح في التعبير عن ما أرادوا أن يقولوه ،أغلب من سيحضر هذا اليوم سيرى النتيجة النهائية لهذا الجهد والقلة القليلة هي من تعرف كم الجهد الذي بذل من أجل هذا اليوم ،وكم الحروب التي خاضها هؤلاء الشباب والتشكيك وحتى السخرية التي تعرضوا لها والتي حاولت أن تثبط من عزيمتهم وتثنيهم عن عزمهم ولكنهم لم يخضعوا لها وقرروا أن يواجهوا ويحاربوا من أجل يوم السلام ،قرروا أن يقولوا للعالم بأسره هذا هو الشباب العراقي الحقيقي الذي يتحدى بإرادته كل الصعاب،هذا هو الشباب العراقي الذي يعرف تاريخه جيدا ومنه يستتمد القوة لمحاربة الواقع المرير الذي يعيش فيه،شباب لم يعرف الرفاهية ولم يعرف سوى الدمار والقتل والحصار ولكنه رفض أن يستسلم أو أن يقبل أن يسلب منه كل شيء وقرر أن يقاوم ،شباب قرر أن يلعب دور ملائكة السلام في مجتمع اتحدت فيه كل شياطين الأرض لتدميره والقضاء عليه ولكنهم فشلوا وبجهود ملائكة السلام وأمثالهم أثق أن العراق سينتصر في 21 سبتمبر وفي حديقة أبي نؤاس ينتظركم ملائكة السلام في دار السلام من أجل أن تساعدوا النازحين وتدعموا السلام فلا تخذلوهم ،هم قاموا بأكثر مما هو مطلوب منهم وفي ظل ظروف يعجز عن الصمود أمامها الكثيرين فساعدوهم بحضوركم ودعمكم ونشر رسالتهم فهم يستحقون وبغداد تستحق