Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

تعلمت من المهرجان جمال العمل الجماعي

عربي – English

تعلمت من المهرجان جمال العمل الجماعي

 

كان سؤالنا الاول للمتطوعة ياسمين فلاح “جاز” في فريق الاعلام الاجتماعي من القسم الأعلامي للمهرجان

حول ماذا اضاف لكِ مهرجان بغداد دار السلام حيث ان هذا السؤال يُطرح كثيراً للمتطوعين ومن خلال اجابته نعلم ما اذا قدمنا فائدة للشباب والمجتمع ام لا

فكانت الاجابة من ياسمين هي

“المهرجان قد اعطاني آفاقاً وفرص كثيرة، كما اضاف لي خبرة في مهنة التواصل الاجتماعي من خلال الورشات التي أقيمت في مركز بغداد دار السلام”

“كما اضاف لي دور ايجابي في كيفية التعامل مع المجتمع والناس من حولي، وعرفني على الكثير من الشباب الملهمين من فنانيين ومصوريين ومنظمين وغيرهم الكثير”

“واهم ما تعلمته من المهرجان هو جمال العمل الجماعي تعرفت من خلاله على الكثير من الاصدقاء”

ماهو سبب التطوع للمهرجان؟

اشارت قائلة : “الفضول كان السبب، حيث العدد الكثير للشباب المتطوعون واهتمام كبير لهم ورعاية جميلة وان اكون من ضمن هذا الفريق الجميل هو شرف كبير لي”

 هل ستشاركين في السنة القادمة؟

ياسمين : بل اسألني هل انتهى دوركِ بعد؟

بالطبع سنعمل على السنين القادمة لان المهرجان ليس حدثاً ليوم واحد فقط بل هو انتماء طويل الامد

IQPeace Media 2016

I learned from the carnival the beauty of group working

Our first question to the volunteer Yasamin Falah (Jaz) in the media team of the carnival was
What did the carnival add to you , which it a very common question usually we ask the volunteers about it, from the answer we know if we add a benefit to the youth and community as well,

Jasmine answers was (the carnival gave me a lot of chances and experiences in the communications skills, from the workshops in the IQPeace Center , also it add a positive rule in how i can manage the community around me, also it gave me the chance to know a lot of creative people from photographers ,artists and designers etc…
and the most important thing I learned was the beauty of group working , and making a new friends also ,
What motivates you to volunteer in the carnival?
She said: (curiosity is the reason, the big numbers of the volunteers and the great level of care about the carnival from them is a big honor to me to be apart of this family .
Would you volunteer the next year?
Jasmine: you mean are my role end yet? No ,
Of course we will keep working for the next years ,because the carnival is not an one day event rather than it’s a belonging last for a long time.

 

IQPeace Media 2016

Posted in English, Peace Stories, قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

المهرجان هو التغيير الايجابي الكبير في حياتي

عربي – English

المهرجان هو التغيير الايجابي الكبير في حياتي

بلا شك ان للنجاح طرق شتى وعقبات كثر ممكن ان تقلل من عزيمة اي شخص

لكن ان تختصر هذه الطرق وان تطأ قدمك طريق النجاح فهذه هي الميزة التي يقدمها مهرجان بغداد دار السلام الذي وجد لكي يقرب المسافات ويذلل الصعاب التي تواجه الشباب

اشرف كاظم عازف العود والمغني تطوع ضمن فريق الستيج لاول مرة في مهرجان بغداد دار السلام بنسخته السادسة حيث قدم مع فرقته الموسيقية موسيقى العراق

مقطوعة موسيقية واغنية كثر الحديث التي نالت اعجاب الحاضرين

ابن الخامس والعشرين ربيعا يذكر لكي تكون فنان ناجح يجب ان تكون ذا ذائقة في الاستماع بالموسيقى والاغاني واختيار اللحن والكلمات

اشرف الذي لا تعيقه عقبة او يمنعه عائق من تحقيق حلمه اكتسب هذه الصفة من مهرجان بغداد دار السلام ويبين انه كان يعاني من كثرة الحواجز قبل ان تبدأ رحلته مع المهرجان

على الصعيد الجماعي الحب بين المتطوعي كان له الاثر الكبير على اشرف ويعتبره اهم ميزة من ممميزات المهرجان

ويشيد بالانسجام بين المتطوعين والعلاقات الوطيدة التي استمرت حتى بعد انتهاء المهرجان

“يختتم اشرف كلامه “المهرجان هو المنحدر الايجابي الكبير في حياتي و سأكون من ضمن المشاركين بكل لهفة في السنة القادمة من المهرجان

IQPeace Media 2016

 

The carnival is the biggest positive change in my life

Without a doubt, there are many ways to success, and a lot of obstacles too which can decrease the ambition of anybody.

But, if you would like to shorten that way, and to put your foot on the success’ way, that feature is offered by Baghdad city of peace carnival, which is made to shorten the distances and to overcome the difficulties which face the youths.

Ashraf Kazhim, an Oud player and a singer, volunteered within stage team for the first time in Baghdad city of peace carnival in its 6th edition, when he and his band played Iraqi music.

A music track and Kathura Al-Hadith song (“The talk has been more” song) which was admired by the audience.

That 25 years old person says that if you want to be a successful artist you should be a good music and songs listener, a one who chooses the best lyrics and tunes.

Ashraf, which cannot be stopped by an obstacle, or seized by a hitch in his way to his dream, has learned his experience from Baghdad city of peace carnival, he explains that he was suffering from a lot of obstacles before his journey was started with the carnival.

Socially, the love between the volunteers had the most effect on Ashraf, he considered it as a distinguished feature of the carnival’s features.

And he admires the harmony between the volunteers and the anchored relationships which have continued even after the end of the carnival.

“The carnival is the biggest positive path in my life “he ends his speech “and I will be within the participants with all my passion in the next edition of the carnival”.

Translated by: Ammar Ma’an

IQPeace Media 2016

Posted by WORLD PEACE DAY -IRAQ on DECEMBER 20, 2016

Posted in قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

منقول من جريدة الصباح

بغداد – نورا خالد

“الشباب قادة المستقبل” ، تحت هذا الشعار احيا آلاف الشباب يوم السلام العالمي على حدائق ابو نواس في بغداد، كرنفال فرح وبهجة لون بالوان التفاؤل لمستقبل افضل وليقولوا ان الغد اجمل

مجموعة من الشباب تطوعت لاقامة هذا المهرجان سنويا لرفض العنف وليعيدوا البسمة والوجه الحضاري لبغداد السلام

المنسقة الاعلامية للمهرجان  سجى هاشم اكدت ان ” بداية الاحتفال كانت في عام 2011 وهي فكرة بسيطة منطلقة من ثلاثة شباب كان لديهم مشروع معين وعملوا بحثا على الانترنت تحت اسم “بغداد دار السلام” وللاسف الشديد كانت جميع الصور بالبحث هي عبارة عن صور موتى وانفجارات وقتل، فقرروا ان يزرعوا السلام والامل والتفاؤل وتنطلق البداية من الشباب الذي يؤلفون 60 بالمئة من الشعب فللسلام جذور وجذوره الشباب

هدف المهرجان كما اشارت هاشم ” رفض العنف بكل اشكاله وانواعه ورفض اي  مظاهر للتسلح ، فقط العيش بسلام، ان نعيد اسم بغداد كما هو، بغداد دار السلام هذا ما نسعى له

لم تحتفل بغداد وحدها هذا العام  بيوم السلام العالمي وانما لحقتها  البصرة و الديوانية، والامل كبير ان تحتفل جميع محافظات العراق بهذا اليوم في الاعوام القادمة. اكشاك متنوعة تنتشر ضمن محيط مساحة المهرجان تهتم بعرض منتجات وفعاليات تخص هذا اليوم ، تعد الاكشاك جزءا مهما من فعاليات المهرجان، حيث تخصص الارباح العائدة من الاكشاك الى الاعمال الخيرية لمساعدة احدى فئات المجتمع،  فالعام الماضي مثلا كان للنازحين، اما هذه السنة فسيكون لتطوير مهارات ومواهب الشباب وصقلها من خلال التدريب وتوفير كل الدعم الذي يحتاجونه حتى يطوروا مواهبهم

علي كريم “طالب طب مرحلة خامسة” مسؤول عن كشك “صحتك اولا” وضح خلال حديثه لـ( الصباح)  ان ” الجمعية العراقية لطلبة الطب تسهم  من خلال هذا الكشك بالتوعية عن مرض ضغط الدم ومضاعفاته وايضا قياس الطول والوزن كي ننصح الناس على الوزن المثالي وهذه ليست المشاركة الاولى، بل اننا نشارك في المهرجان منذ خمس سنوات و لا تقتصر مشاركتنا على يوم السلام فقط، بل لنا اكثر من 35 حملة لقياس الضغط باماكن متفرقة من بغداد هدفنا توعية الناس على خطورة مرض ضغط الدم وكيف يمكن المحافظة عليه

اما الرسامة رولا عبدالجبار فشاركت في المهرجان من خلال  عدد من اللوحات التي كانت اغلبها عن الصوفية قالت ” لم اجد في يوم السلام  شيئا يعبر عن السلام الداخلي والتصالح مع الذات اكثر من الصوفية والدراويش”، مؤكدة ان  هدفها  خيري اكثر مما هو فني

ابدى الباحث والمتخصص في الشؤون السياسية والستراتيجية الدكتور امير الساعدي والذي كان من بين الحضور تفاؤله بالمهرجان والذي عده نقطة انطلاق لكل الطاقات الكامنة لهؤلاء الشباب والذين هم بحاجة الى تمكين كي يستخدموا طاقاتهم المخزونة، وهذا المهرجان خير مثال لان يكون الشباب قدرة حقيقية لتسنم زمام عملية ترميم مشاريع اصلاح الاحزاب والحكومة 

اما الصحفي والمدون عماد الشرع فاشار الى ان “يوم السلام العالمي له نكهة خاصة في العراق، والذي يتعرض الى هجمة كبيرة من قبل الارهاب  ورغم ذلك فالشباب في كل يوم يفاجؤوننا بفعاليات تقف بوجه قوى الظلام، ففي اللحظة التي تشعر فيها انه من الممكن فقدان الامل يقومون بهكذا فعاليات تزرع البسمة والحب والتفاؤل

Posted in قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

بداية التغيير

بداية التغيير

أنا محمد طالب هندسة عمري ٢٣ عاماً حالي لايختلف عن حال الألف من الشباب العراقيين  اعيش في حياة تسودها الرتابة والروتين

ولكن مع كل هذا فقد كان لدي حلم بتغيير حالي وربما تغيير حال البلد ً وبالاخص بعد الأحداث التي مر بها البلد في السنوات الماضي من دوامات عنف مازلنا ندفع ثمنها الى الان .. وامتلكت القناعة التامة ان تغيير المجتمع يتم عن طريق التغيير الذاتي للفرد.. “ومن هنا بدأ العمل” محاولا تغيير نفسي والتخلص من كل الشوائب المتعلقة بي، من كل الافكار التي قد تسبب كل الملل والعزلة والركون الى الاحباط، حتى أتت الفرصة لكي أكون جزء من عائلة مهرجان بغداد دار السلام

ولكي اكون صادقا فقد اعتقدت ان هذا المهرجان لا يختلف عن غيره من المهرجانات لا يغير شيء من واقع شباب بغداد لكن عندما بدأت العمل مع الفرق بالتحضير الى يوم المهرجان هو الذي يصادف يوم السلام العالمي، وتقديم المساعدة والعون الى الفرق الاخرى وتعرفت على أصدقاء جدد رائعين يعملون بجد من اجل اعادة صورة السلام الى مدينة دار السلام حينها احسست بسعادة كبير في داخلي لم أكن لاحسها من قبل

انعكست هذا الطاقة الإيجابية على نفسي وأصبحت اكثر تفاؤلاً وتفهماً للآخرين ورسخت في ذاتي فكرة السلام والتعايش مع الاخرين