Posted in Uncategorized, عربي

شمس العراق

ستشرق الشمس

ستشرق الشمس من جديد ياعراق

افرحي يابغداد افرحي

سيعود السلام ياحبيبتي بغداد

فاضت دموعي عليك يابغداد ..لرؤيتي لك كل يوم تحترقين يابغداد

 النيران تأكل اولادك وبناتك ياحبيبة لــكن لاتقلقي يابغداد أنا سأبقى على ارضك وسأدعوا للسلام ولدت ومشيت على ارضك وكل شارع لك عندي ذكرى بها

يابغداد ستعودين العاصمة التي كانت تضيء سابقا ربما سأكون تحت التراب في ذلك اليوم لكن ستعودين لأن لنا رب قدير

 اتمنى ان تنعم الاجيال الجديدة بسلامك الجديد

 يابغداد الحبيبة

بقلم: نورا صباح

Posted in Uncategorized, عربي

ما هو السلام بالنسبة لك؟

242100_420185958030838_1010554627_o

ما هو السلام بالنسبة لك؟

سؤال تردد في ذهني في الأيام القليلة الماضية ولم أجد جواب مقنع بالنسبة لي، سألت البعض منهم وقالوا:

– بلد بلا انفجارات ، الازدحامات

– توفير الكهرباء – الماء – النفط – الغاز

– راتب شهري – زوجة – اطفال

في وقتها قلت نعم ربما فبتوفير النقاط اعلاه بالامكان ان نعيش بسلام أو نفهم ما هو السلام .

وبمرور الأيام و أنا امارس اعمالي في البيت وخارجه… أدركت حينها ان كل خطوة ذكية وهادفة في حياتي تحقق بدورها السلام … الخطوة انا من أقوم بها لا غير

– السعي في تطوير نفسك وتعلم ما هو جديد

– التفكير الإيجابي

– الإبتسامة

– التعبير عن رأيك بلا خوف وعدم الإعتماد على مبدأ ( الراعي والرعية)

– تقبل ذاتك ومن حولك

– شعورك بالمسؤولية تجاه نفسك وما أنت عليه

كل هذه الأمور (البسيطة) لا تحتاج الى غيرك لكي يحققها فهي تحقق بدورها السلام داخلك ومن حولك

لا تستهين بالبسيط ابداً وتركز فقط على الخطوط العريضة للمشاكل فالمحصلة المؤلمة: لا حلول واقعية بدون تغيير واقعك انت!

السبب الذي جعلني اكتب وانقل لكم رأيي هو: ضحكة طفل لا مثيل لها وحضن بلا خوف أو تردد… سلام

” الأمر بهذه البساطة”

Tony Kamil 

Posted in Uncategorized, عربي

مكان وذاكرة

مكان و ذاكرة

بقلم محمد نهاد

تلاقت اوجه غريبة لساعات قليلة، اوجه مختلفة في مسمياتها، اعمارها، ديانتها، لونها، و قوميتها، لا يجمعها سوى حلم بسيط، حلمها بالسلام في دار السلام. اجتمعت الانامل لتطرز لوحة من الذكريات السمراء بسمرة ابناء دجلة و الفرات تحت شمس بغداد الذهبيةو تحت انظار شهريار وشهرزاد.

اجتمع حلم السلام من ماضي بغداد بحلم السلام من حاضرها، فكما كانت شهرزاد تقص قصصها لملكها شهريار كي يسود سلامها على ثورة غضبه، كانت رسالة سلام شباب السلام العراقين عند ابي نؤاس موجهه الى كل العالم لتثبت لهم ان بغداد ليست بغداد الحروب بل هي بغداد السلام.

اجتمعنا غرباء و افترقنا اصدقاء و دجلة ينساب على مرمى خطوات منا ليقول لنا بانه سيقود مراكب العنف بعيدا عن بغدادنا و يجئ بمراكب السلام و بالحمائم البيضاءو بالضحكات البريئة لتلتقي كلها في بغداد.

امتزجت رائحة الحلم البسيط برائحة العشب و عبق مياه دجلة فباتت العطر الفريد و رائحة الفرح و شذى الامل العراقي الجديد.

هكذا بدئها شباب الامل و هكذا اكملنا معهم و هكذا سنكمل و تكملون معنا و معم حلم السلام لكي يصبح حلمنا واقعا قريبا. سلاما لكم من بغداد السلام في يوم السلام.

Posted in Uncategorized, عربي

هل السلام ستايل أم هدف

بقلم زين العابدين محمد

يوم السلام العالمي بعد ان كان يتميا لا احد يسمع به غير معرف، حتى لدى ناشطيه الا ان يومه كان مجهول نحتفي به ، اليوم  حلمنا ان يدخل كل بيت كل دار كلعراقي ، شوارع تزين باكملها  نراه يتحقق، كان الجميع يضحك على افكارنا  وعام بعد عام بعد عام حتى افاق كل العراق يحتفل، مؤسسات الدولة ومنظمات ومدونين وفنانين واصبح كعرس لمدننا حتى اصبح يوما مقدسا تقديس اول شوال .

لكني مشكك دائما ابني نظريتي على التشكيك هل هذا حصيلة عملنا ام انها فعلا ستايل العصر شباب السلام خلفاء البيكلز والمتل والهبيز والبريكية والكيكية ، يا ترى هل ننشر الفكرة ام نحن  طبالين نصيح سحور سحور في خمارة لاتصوم .عام بعد عام ويوم بعد يوم سنرى ما نحن هل نجحنا ام ضننا نجحنا

 

.التصرفات خير دليل على وعينا

ولانستطيع ان نخفيها

Posted in Uncategorized, عربي

رسالة سلام

Image

بقلم زين العابدين محمد

صور حركت مشاعري نبكي ونبكي خلسة وعلن، اول مرة نبكي فرحا ،هذا المهرجان بغداد دار السلام

حاول استفزازي صديق بان يقول اين بغداد دار السلام

ومن يريد تفتيش حتى الملائكة الذين يدخلون للمهرجان

واخر اخبرني باننا نصطاد هواء في شبكة

والكثير الكثير من  الاقاويل

طبعا كل ما قيل صحيح لن انفي ولن اتباهى، لكن الحقيقة من اكثر البلاد عنفا سجلنا

في العراق

لكن انا اؤؤؤمن ان السلام حاجة وكلما منعت عنا كلما زادا شوقا

اليوم اكثر من 130 شاب وشابة يتسابقوون ليتطوعوا يتدربون يجتهدون يتعبون لحد الانهيار شاهدت سقوط اكثر من 10 شباب من التعب ،قد يعتقد  الناظر  جنون لكن الحقيقة  هي حب الامان والسلام

اقشعر بدني وبكيت لمشاهدتي   رجال ونساء تبكي لما شاهدوه من كد الشباب

شاهدت بكاء الفرح في عيون الكثيير لاننا ممقتنا العنف حبنا روحنا  جهدنا

اختلافنا

اتمنى ان تنتشر عدوى السلام لكل البلاد

وتصل رسالتنا نحن اولاد بغداد  نحب السلام

السؤال الذي ابكاني من شرطي

“انتو عراقيين : اي : بس  اخلاقكم وشكلكم مو مال هنا “

سنستمر بنشر الرسالة نحن ابنات وشباب بغداد مسالمين

مدنين مدنين مدنين

 

 

 

Posted in English, Uncategorized

Peace for me …

 

Peace for me is:

by Zain Mohammed

 

Despite of my unconditional belief that Peace is an impossible-to-be-applied philosophy even theoretically, I work under this doom, yet I wonder is it possible to achieve peace, is that possible? Can I achieve it? Has peace become a work or festival where we meet, be happy, and attend theatres???

 

Day after another, “Day of Peace” is approaching and worry and questioning increase, critics and those ridiculous people who mock also increase, mockers and critics are hardly distinguished these days…..

 

Am I working as if I am running trying to catch a mirage, am I like men of religion spreading what I don’t believe in, or am I a future peace-preacher project??? Since I was so young I was wondering whether we are like Hippies, Metals, and beagles fusing ideas and fashion styles together, or we are activists working for a supreme ideals and thoughts standing above the homeland and religion without interfering and affecting them.

 

During the evening time of Sep. 17, four days before the Day of Peace festival, I haven’t slept well for about two weeks or so, and after a simple argument at home, I realized that peace is neither a philosophy, ideas, nor style rather than being a need, need for peace is just like our need for food, water, and air…. It is more important than feelings, varying like the countless types of food, and assessed like the rate of oxygen in air, but there is still that rate when oxygen is low, we suffocate and that is how I see peace. When chances of peace go less that’s when we gather to work hard and that’s what gather me along with 130 young men and womenthis year, we smile, keep In touch, exchange words simply because we live on peace and we breathe what we were deprived from.

 

 

Posted in Uncategorized, عربي

شباب السلام

Image

بقلم زينب قاسم

لماذا كنت دوما اتخيل ان يوم السلام لا يليق ثوبا للعراق..

اهو نفاق مبطن ؟!..ام انه يليق بدول اوربا الخضراء المسالمة؟؟ لذا فلنهاجر طلبا للسلام بعيدا عن العراق!!

هلو كثير علينا ان نحتفل ونحتفي ” به” وان نعيد بعثه من تحت رماد الحروب!!

بأمل طفيف .. وحلم مبعثر..تمر اجيال واجيال من الشباب ..بيوم او بايام يحتفلون بها بعيد السلام.

انهم يحتاجون الى سنوات من اعياد السلام ليوازنوا ما مروا به من حروب ودمار..

فاجأني رؤية المتطوعين يزدادون يوما بعد يوم بعد اعلان التطوع للمشاركة والمساهمة باعداد كرنفال للسلام مع الامل

وبدات الاعداد تزداد بنشاط معدي…لكل من حولهم..وتضفي الترنيمات والاغاني والالحان التي يعزفونها في التدريب …لونا على يومي الطويل في العمل…

اصداء لضحكات..وخطط تنظيم لا تنتمي لاي حزب..وانما تنظيم لمسرح طفولي ورسم وريع لليتيم وفرحة للجميع

لم يهتم اي احد منهم من سيجلس على رأس الطاولة، ومن سيقود من؟ ولم تناقش اجور ورواتب..ولم يتحدثوا عن اجندات مبطنة

كان هدفهم واضح: لنتكاتف مع من اجل السلام في دار السلام..

كانت الفرحة تشع من حولهم.وكنت اخاف ان ياتي 21 من ايلول ليختفوا بعدها بعد ان تعودنا عليهم لاكثر من ثلاثة اسابيع من التدريبات والاستعدادات.

لم يهتم احد منهم من اين جاء ومن هم الاخرون.. من اي طائفة او محافظة او دين!!

كربيع مفاجأ حلوا في منتصف ايلول على مكتب جمعية الامل العراقية

وبحمى الربيع الغريبة…استمرت الدعوات للجميع..

لمن يرغب بالمساعدة..

ولمن يرغب بالحضور والرقص والغناء ويشارك بسلام بيوم السلام

اتشوق فعلا ان اجلب اطفالي يوم الجمعة القادم

لاقول لهم….اتمنى ان تكبروا..لتصبحوا مثل شباب السلام..دعاة السلام..