Posted in English, عربي

مِن تحت الرماد

10717744_864692360209976_1612907485_n

عربي – English

في مهرجان بغداد دار السلام الرابع كانوا يسعون لأن يساعدوا العوائل النازحة لكنهم بالإضافة الى هذا الهدف حققوا عدة اهداف أخرى. ها هم يوصلونرسالة سلامٍ تَعكسُ الحقيقة المخفية عن بغداد، حقيقةٌ تناساها العالم حينما دُفنت تحت رماد الحروب لكن شباب المهرجان تعاونوا على مسح هذا الرماد لتزهو الصورة الحقيقية من جديد. استطاع الشباب الرائع من متطوعي المهرجان،  رسم ابتسامة امل على وجوه الالاف من البغداديين الساعين للتغيير. أستطاع المتطوعون ان يصنعوا كل شيء، من ال لا شيء، استطاعوا زرع بذرة السلام في رماد الحروب، استطاعوا ان يزرعوا الابتسامة على وجوه أنهكها التجهم وبكاء الفراق.

أثبتوا انهم قادرون على الابداع رغم الصعاب فلن يثنيهم بعد المسافة او صعوبة العمل عن تحقيق هدفهم. فها هم يُكملون التزاماتهم الصباحية سواء كانت اكاديمية او وظيفية وسرعان ما يجتمعون للانغماس في استعدادات المهرجان. شهرين من الاستعدادات قدموها بينكم في ساعاتٍ ثلاث، ساعاتٍ ثلاث لا يزال صداها يصدح لليوم السادس على التوالي.

قد يظن البعض انهم قدموا شيئاً لا يُناسب وضعنا الراهن، لكن أ وَليسَوا يعيشون نفس وَضعنا، أ وَليسوا هًم اخوةٌ وأبناءٌ واصدقاءٌ لشخصٍ ما؟! أ وَلم يعيشوا بيننا كل هذه الأعوام؟!! ليسوا بطرين ولا مجانين بل لِنقل أَن لهم منظوراً اخر، فهم يرون الضياء في اخر النفق وليسوا ممن يُغمض عينيه خوفاً من ضياء الحياة. أ ولا يستحقون مِنا دعماً وتحية احترام.

رسموا حلمهم بأناملهم ولونوه بابتساماتٍ بغدادية صادقة لتزهوا ضفاف دجلة بحقيقةٍ يأبى البعض أن يصدقها. بأفئدتهم الموجوعة من الاشتياق لمن كانوا معهم رسموا الابتسامة وزرعوا الامل. حققوا المهم وأوفوا بوعدهم بأن يقيموا المهرجان رغم التحديات دعماً لِمن هُجر قسراً، وهاهم ل الأن يعملون على تحقيق الأهم الا وهو دعمهم المباشر للعوائل النازحة. من قال إنهم بطرين فليقف بينهم ويرى كيف يبذلون كل شيء لتقديم الدعم حتى وان كان بسيطاً.

بقلم : محمد نهاد

From Under The Ashes

 

In Baghdad City of Peace Carnival the 4th they were aiming at helping the displaced people, they also succeeded at other goals and here they are delivering a message of peace reflecting the hidden truth from Baghdad, A truth the world forgot when it got buried under the ashes of wars but the youth of the carnival cooperated to clear the ashes so the real image shall rise again, Those good youth volunteers were able to draw a smile on the faces of thousands of Baghdadi change seekers, The volunteers were able to make everything from nothing, They planted the seed of peace in the ashes of wars, They were able to put a smile on faces exhausted by frown and tears of separation.

They proved that they are able to create despite all difficulties, Distance and the difficulty of the work won’t prevent them from succeeding in their goal, Here they are completing their morning commitments whether they were employees or students then they rush to gather to start preparing for the carnival, Two months of preparations they did for you in 3 hours, Three hours their echo still in the minds for six days.

Some may think that they presented something that doesn’t fit our current condition but aren’t they living in the same condition as us?! Aren’t they brothers or sons or friends of someone?! Didn’t they live among us all these years?! They are not empty nor insane but let’s just say they have a different vision, They see the light in the end of the tunnel and they are not from those who close their eyes in fear from the light of life, Don’t they deserve respect and support from us?!

They drew their dreams with their fingers and colored them with honest Baghdadi smiles for the banks of Tigris to rise with the truth that some refuse to believe, With their hurt hearts from missing those whom drew the smile and planted hope with them, They achieved the important and fulfilled their convenant by holding the carnival despite the challenges for whom been forced to leave their cities, Here they are now working on achieving the most important and is to directly support the displaced families, Who said they’re empty let him/her stand among them and see how much effort they are putting to give support even if it was simple.

By : Mohammed Nihad

Posted in عربي

سرب ملائكة السلام

1908433_800395963316000_7532809152557390441_n

ُرغم ان أسمي لم يُذكر هناك

و رغم ان جسدي لم يكن مَعهم
لكن قلبي خالف الواقع و كان هناك بينهم
هم مجموعة فرسان , سرب ملائكة بل ابطال شجعان
مجانين ربما و الاصح قولاً هم عاشقين لبغدادهم و شهرزادهم و دجلتهم
هم ذاتهم الشباب العشوائيون المليئون بالالوان
ترى الحياة تتدفق من عروق اجسادهم
افكارهم جريئة ,غريبة ,حقيقة و احيانا مثيرة للجدل
يرقصون رغم الموت يرسمون رغم عتمة الاوضاع
كل سنة هناك جنب النهر يحطون كسرب طيور مهاجر يلتقي بعد شتاء قارص
يرقصون كالبجع يغنون كالناي الحزين المؤثر في تلك الحديقة السحرية المجاورة لدجلة
يدخلون فتبدأ اجسادهم بالتحول شفافة بين الروح و الجسد
كالملائكة بالاجنحة البيضاء يحومون بالمكان
و تنثر اجنحتهم تلك رماد سعادة سحري فوق اجساد الناس
فلا حزن ولاخوف ولاهم ولاقلق
هنالك بينهم لن ينتابك شيء سوى السلام و الفرح
كل شيء مميز بذاك المكان حتى وكأن له عطر مميز يفوح عند الغروب
كُنت هناك يوماً بينهم وأحسست كاني جندي يحارب الخوف من اجل السلام
شكرا لانكم اصحاب قضية اسمى من رجال المنطقة الحمراء
شكرا لانكم تجعلونا نعلم كم عميق كم شجاع هو الشاب داخل البلد
شكرا لانكم تصنعون ما يعجز عنه الساسة و الحكام والاطباء
تجعلونا سعداء دون دماء
انا لا اعلم كم سيبقى منا بالسرب موجوداً السنة القادمة
لكن كلي ثقة , كل عام سيكون جنب دجلة و شهرزاد هنالك أحتفال سلام

بقلم : حسين الخضيري

Posted in English, عربي

! مهرجان بغداد دار السلام ومارتن لوثر كينغ

كان هناك شخص بأيام الحرب الاهليه في امريكا ، بين السود والبيض10703550_906044092756514_1225244476576036081_n

، كان هناك شخص من السود أسمه مارتن ابن لوثر من بيت كينغ ، قال ” لدي حلم ” ، في يوم من الايام اولاده يتعاملون على اساس الانسانية ، كان متدين وذهب الى الهند وتعلم من غاندي ونهرو وعاد لامريكا ، وبعد ايام انقتل مارتن المتدين والذي يقوم باعمال الخير ، لكن المشكلة ان اتباعه استمروا بالحلم ، وبعد نصف قرن من التاريخ وتقريبا 50 سنة ، جاء شخص اخر يحمل نفس  لون ذلك الرجل وفاز في الانتخابات وحكم امريكا وهو ” بارك ابن حسين ابن اوباما” وانا متأكد ان مارتن افتخر بتحقيق اكثر من الحلم الذي كان يحلم به ،حيث كان يحلم بتعامل الذين لونهم ” أسود ” في امريكا باحترام ، والان هم وصلوا الحكم وهم يقودون امريكا و (فكرة الربط )  كثير من الناس تضحك علينا نقول “بطرانين ” يريدون الموسيقى والرقص لساعتين ويعودون بيوتهم ويتعرفون على اناس جدد واصدقاء اكثر .

اكيد . نحن نحلم اكثر من مارتن ، نريد القول ان بغداد عاصمة للسلام ، ليس مهم الوقت الذي سنصل من خلاله للسلام . المهم اننا نحلم  ، لنعيش ، اما الشخص الذي لايحلم ويتابع الواقع بتفاصيله ، لدينا إليه نصيحة ( غمض عيونك ولو نص ساعة واحل حلم صغير ممكن يفيدنا احسن من واقعنا ) يجب ان نكمل الحلم ، واحد مكاسبنا ان المهرجان فتح ابوب التطوع من خلال الانترنت ، وكثير من الشباب باعمار ممكن ننقذها من الواقع اصبحوا معنا وأحد واجباتنا ان نجعلهم يؤمنون بالسلام حتى نكافح كل انواع الصراع ، بطريقة حب واحترام وصدق مع انفسنا والاخرين .

#بحقوق_النازحين_يبدأ_السلام

بقلم :حاتم

Baghdad city of peace carnival and Martin Luther King

There was a man in the American civil war’s days, he was a black man among racists people, called Michael King, known as Martin Luther King, “I have a dream “he said “which is that one day, my children may be treated by humanity standards”, he was religious and had gone to India and learned from Gandhi and Nehru, then he came back to America. After several days, the religious Martin, who used to do good works, was killed, but the problem was that his followers continued his dream. After half a century, approximately 50 years, a person who has the same skin color of Martin’s has come, and won the elections, and led America, he is Barack Hussein Obama, and I am sure that Martin is proud of fulfilling his dream, he dreamed that black people in America get respectful treatment, and now they are the ones who are leading America

The relationship between Martin’s dream and our carnival is that a lot of people now say about us: (They are just wasting their time, they just want to listen to music and dance for two hours and make new friends then they go back to their houses.)

Of course! We dream more than Martin’s, we want to say that Baghdad is the capital of peace, the amount of time which we spend to reach peace is not important. The most important thing is that we dream, to live, while the person who doesn’t dream and follow the reality in all of its details, we have an advice for it (close your eyes even only for half an hour, and dream a small dream which may benefits us more than our reality)

We must continue our dream, and one of our gains is that the carnival has opened his doors for volunteers on the internet, and a lot of young people in different ages can be saved by us from the reality, and they can join us, and one of our duties is to make them believe in peace in order to resist any type of clash, via love, respect, and trust in ourselves, and others

#with_displaced_people_rights_peace_starts

Written by: Hatem

Translated by: Ammar Ma’an

Posted by: Tiba Al-Nawab on September 17, 2014

Posted in English, عربي

Friends – Peace Makers

335693_415847098464724_2074993162_o

عربي – English

I will not mention names; names do define only one facet of their kindness. I will speak of what I have experienced with them without any bit of prejudice.

I used to say “where my homeland is heading to?!” with the consideration of all of the negative possibilities. This idea haunted me for some four or five years but when I first met whom I call PEACE MAKERS everything changed. I met new people who has already been engraved in my memory.

Despite of all what is going on in our country, despite of all negative feedbacks they hear, despite of all the opposition they face, they are still able to make people smile. One can say that they are magicians simply because they can draw a smile on every face they meet, because they can touch the hearts of true humans with their kindness. They can bring happiness to whomever they meet.

Standing among them is a whole story. The positivity they spread can make you forget one’s deepest fears. They can create peace from nothing, they truly do.

If old sayings claim that it is hard to find true friends, I dare who made up these speeches to come and see those people. You cannot but to like them, but to wish that you could meet them every day, but to wish all people to be like them.

Thank you true Friends, true Heroes, true Peace Makers, and above all true Humans.

 Mohammed Nihad

 

الأصدقاء – صناع السلام

 

لن أذكر أسماء, الأسماء تعرف فقط بالاوجه الصغيرة من طيبتهم, سأتكلم بما اختبرته بنفسي معهم بدون أي تحيز.

أعتدت أن اقول “الى اين يتجه بلادي؟!” بنظر الاعتبار كل الاحتمالات السلبية, هذه الفكرة لاحقتني لأربع او خمس سنوات و لكن عندما ألتقيت لأول مرة بالذين يدعون بـ”صناع السلام” تغير كل شي, ألتقيت بأناسٍ جدد نُقشوا بذاكرتي.

بالرغم من كل الذي يحصل في بلادنا, بالرغم من كل الردود السيئة التي يسمعوها, بالرغم من كل المخاصمة التي يواجهوها, ما زالوا بأمكانهم جعل الناس تبتسم, يقول يمكن القول انهم سحرة ببساطة لأنهم يمكن رسم ابتسامة على كل وجه يقابلوه لأنهم يستطيعون الوصول الى قلوب الناس الحقيقيون بطيبتهم, يمكنهم جلب السعادة لأيٍ كان من يقابلوه.

الوقوف بجانبهم هي قصة مختلفة, الايجابية التي ينشروها يمكنها جعلك تنسى اعمق مخاوفك, يمكنهم خلق السلام من لا شيء, يفعلوها بالفعل.

اذا كانت الاقاويل القديمة تدعي أنه من الصعب صنع الاصدقاء, أتحدى من صنع هذه الاقاويل أن يأتي و يرى هؤلاء الناس, لا يمكنك فعل شيء غير الاعجاب بهم ,غير التمني انك تستطيع مقابلتهم كل يوم ,غير التنمي ان يكون كل الناس مثلهم.

أشكركم  يا اصدقائي الحقيقيين, الابطال الحقيقيين, صانعي السلام الحقيقيين و يا فوق كل البشر الحقيقيين.

محمد نهاد

Posted in عربي

الاصدقاء صُناع السلام !

لَن أَذكُر الأسماء هُنا، فالأسماء لا تُمثل إلا جزءاً بَسيطاً مِن طِيبَتهم. سأتَحدث عَما عِشتُه مَعَهُم مِن دون أي تَحيُز.

اِعتدتُ أن أقول “الى أينَ يا موطني؟!”، كُنتُ أقولُها مع أخذي بِنظر الاعتبار لِكُلِ الاحتمالات السلبية. طاردتني هذه الفِكرة حوالي الأربع او الخَمسْ سَنوات، لكِن حالما التقيتُ بِمن أدعُوهم الان بِ “صُناع السلام” لأول مرة، تَغير كُل شيء. اِلتقيت بِأُناسٍ جُدد مِمَن حُفروا في ذاكرتي منذ الان.

بالرُغمِ مِن كُلِ ما يُعانيه البلد، بالرُغمِ من كُل رُدود الأفعال السلبية التي يَسمعوها، وبالرُغمِ مِن كل المُعارضة التي يُواجِهُونها، لا زالوا قادِرين على إِسعاد الناس. بِكُلِ بَساطة نَستطيع القَول أَنَهُم سَحَرة لِأنهم قادِرين على رَسم الابِتسامة على مُحيا كُل من يُقابِلُهُم، لأنَهُم يَلمَسون بِطيبَتِهِم قُلوب الناس الحقيقيين. يَستَطيعون جَلب السلام لِكُلِ مَن يُقابلُهم.

مُجرد الوُقوف بَينَهم يُمثل قِصةَ بِحدِ ذاتهِ. إيجابِيتهم التي يَنشروها تَستطيع أن تَجعَلكَ تَنسى أَسوأَ مَخاوِفَك. يَستطيعون خَلق السلام من ال لا شيء، هُم حقاً قادرون.

وَإن كانت الامثال القديمة تَدّعي صُعوبة إيجادِ الأصدقاء، فها انا أدعوا مَن نسجَ هذهِ الامثال ليأتي ويراهم. لَن تَستطيع سِوى أن تُعجَب بِهِم، أن تَتَمنى أن تَلتقيهم كُل يومٍ، أن تَتمنى أن يكونَ كُلُ الناس مِثلَهم.

شكراً للأصدقاء الحقيقيين، الابطال الحقيقيين، صناع السلام، وفوق كُلِ شيء الانُاس الحقيقيين.

بقلم : محمد نهاد

Posted in English

To the Volunteers of Baghdad City of Peace Carnival

Most of you understood the idea, the mechanism… etc.

Some of you are hesitated, confused, afraid, or shy to express his opinion especially new ones.May be, till this moment, some are still, even after leaving preparation meetings, saying “then what?” may be they decide to quit either due to familial restrictions or any other reason… etc.

Let me tell you something, this is normal. A feeling may be most of us feltMay be some felt more. Yet, we reached a point of certainty after the first carnival that our life has a value and a very beautiful aim. The idea that there are people, even if there is only one, who return home smiling because of you, or if you make someone forget his concerns for three hours, this is something that will make you hold on to life even more, hold on to each and every hope even the tiniest one.

We might not be able to solve national issues by our initiation. We might not be able to protect people who are always in danger, yet I am very sure that you will make so many people happy and you will prove for those who say that you are failures in your study, work, or social life… etc. You prove them wrong. You are successful and you will succeed, you will bring peace back to Baghdad.

Day of peace is not a normal day; it is a day during which many things will come to light. Social relations, friendships that will last. Dreams that come true and dreams that will be born. Day of peace is the beginning of something wonderful, you will change your way of viewing things and the way you view yourselves. No matter how many experiences you will go through, it will be there in one corner or another. The corner that will make you feel that you are humans, the corner that will make you realize the value of peace and happiness.

Peace, we are waiting for you.

 

Haneen Emad.

 

Posted in عربي

الى متطوعين مهرجان بغداد دار السلام

 

10394850_848589831820229_6646276854506434472_n

“مهرجان بغداد دار السلام “

معظمكم افتهم الفكرة ..الالية الخ  مهه”

بعضكم يمكن متردد ..
محتار ..
خايف..
خجلان ان يقول رأيه لاسيما الجدد..
يمكن البعض لحد هاللحظة من يرجع من اﻻجتماع والتحضيرات
يقول وبعدين؟ ويمكن يقرر ينسحب بسبب اهل..ظروف الخ
خليني اكولكم شي
هالشي طبيعي ..
شعور يمكن كلنا مرينا بيه
ويمكن اكثر..
بس وصلنا لقناعة بعد ما سوينا اول مهرجان
انه اكو لحياتنا قيمة وهدف كلش حلو
فكرة انه اكو ناس حتى لو شخص واحد
بسببك رجع لبيته وهو مبتسم
او انت نسيته لمدة 3ساعات همومه ..
بحذ ذاته هذا شي حيخليكم تتمسكون بالحياة اكثر
و بكل امل ..حتى لو صغير ..
يمكن محنحل مشاكل الدولة بمبادرتنا هذه
ويمكن محنحمي الناس الي بخطر دائم..
بس الي متأكدة منه انو انتو حتفرحون ناس هواية 

وحتثبتون للي يكول انه الشباب بعضهم فاشل بالدراسة ..عمل .. حياة اجتماعية .. الخ انه غلطان..

انتو ناجحين وحتنجحون . . و حترجعون لبغداد سلامها..
.. يوم السلام مو يوم عادي ..
يوم السلام يوم حتنولد بيه شغلات هواية
علاقات اجتماعية وصداقة حتدوم ..
احلام حتحقق واحلام حتنولد
يوم السلام هو بداية لشيء رائع
بيه حتتغير نظرتكم لهواي شغلات اولها نفسكم..

مهما حتمرون باشياء
حيبقى هو بزاوية بحياتكم
الزاوية الي حتشعرون بيها دائما
بإنسانيتكم … و قيمة الفرح والسلام …

دمتم بسلام  ، كلنا بإنتظاركم….

بقلم :حنين عماد