Posted in قصص السلام, youth, سلام, شباب, عربي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

آلاف الشباب يحيون يوم السلام العالمي

منقول من جريدة الصباح

بغداد – نورا خالد

“الشباب قادة المستقبل” ، تحت هذا الشعار احيا آلاف الشباب يوم السلام العالمي على حدائق ابو نواس في بغداد، كرنفال فرح وبهجة لون بالوان التفاؤل لمستقبل افضل وليقولوا ان الغد اجمل

مجموعة من الشباب تطوعت لاقامة هذا المهرجان سنويا لرفض العنف وليعيدوا البسمة والوجه الحضاري لبغداد السلام

المنسقة الاعلامية للمهرجان  سجى هاشم اكدت ان ” بداية الاحتفال كانت في عام 2011 وهي فكرة بسيطة منطلقة من ثلاثة شباب كان لديهم مشروع معين وعملوا بحثا على الانترنت تحت اسم “بغداد دار السلام” وللاسف الشديد كانت جميع الصور بالبحث هي عبارة عن صور موتى وانفجارات وقتل، فقرروا ان يزرعوا السلام والامل والتفاؤل وتنطلق البداية من الشباب الذي يؤلفون 60 بالمئة من الشعب فللسلام جذور وجذوره الشباب

هدف المهرجان كما اشارت هاشم ” رفض العنف بكل اشكاله وانواعه ورفض اي  مظاهر للتسلح ، فقط العيش بسلام، ان نعيد اسم بغداد كما هو، بغداد دار السلام هذا ما نسعى له

لم تحتفل بغداد وحدها هذا العام  بيوم السلام العالمي وانما لحقتها  البصرة و الديوانية، والامل كبير ان تحتفل جميع محافظات العراق بهذا اليوم في الاعوام القادمة. اكشاك متنوعة تنتشر ضمن محيط مساحة المهرجان تهتم بعرض منتجات وفعاليات تخص هذا اليوم ، تعد الاكشاك جزءا مهما من فعاليات المهرجان، حيث تخصص الارباح العائدة من الاكشاك الى الاعمال الخيرية لمساعدة احدى فئات المجتمع،  فالعام الماضي مثلا كان للنازحين، اما هذه السنة فسيكون لتطوير مهارات ومواهب الشباب وصقلها من خلال التدريب وتوفير كل الدعم الذي يحتاجونه حتى يطوروا مواهبهم

علي كريم “طالب طب مرحلة خامسة” مسؤول عن كشك “صحتك اولا” وضح خلال حديثه لـ( الصباح)  ان ” الجمعية العراقية لطلبة الطب تسهم  من خلال هذا الكشك بالتوعية عن مرض ضغط الدم ومضاعفاته وايضا قياس الطول والوزن كي ننصح الناس على الوزن المثالي وهذه ليست المشاركة الاولى، بل اننا نشارك في المهرجان منذ خمس سنوات و لا تقتصر مشاركتنا على يوم السلام فقط، بل لنا اكثر من 35 حملة لقياس الضغط باماكن متفرقة من بغداد هدفنا توعية الناس على خطورة مرض ضغط الدم وكيف يمكن المحافظة عليه

اما الرسامة رولا عبدالجبار فشاركت في المهرجان من خلال  عدد من اللوحات التي كانت اغلبها عن الصوفية قالت ” لم اجد في يوم السلام  شيئا يعبر عن السلام الداخلي والتصالح مع الذات اكثر من الصوفية والدراويش”، مؤكدة ان  هدفها  خيري اكثر مما هو فني

ابدى الباحث والمتخصص في الشؤون السياسية والستراتيجية الدكتور امير الساعدي والذي كان من بين الحضور تفاؤله بالمهرجان والذي عده نقطة انطلاق لكل الطاقات الكامنة لهؤلاء الشباب والذين هم بحاجة الى تمكين كي يستخدموا طاقاتهم المخزونة، وهذا المهرجان خير مثال لان يكون الشباب قدرة حقيقية لتسنم زمام عملية ترميم مشاريع اصلاح الاحزاب والحكومة 

اما الصحفي والمدون عماد الشرع فاشار الى ان “يوم السلام العالمي له نكهة خاصة في العراق، والذي يتعرض الى هجمة كبيرة من قبل الارهاب  ورغم ذلك فالشباب في كل يوم يفاجؤوننا بفعاليات تقف بوجه قوى الظلام، ففي اللحظة التي تشعر فيها انه من الممكن فقدان الامل يقومون بهكذا فعاليات تزرع البسمة والحب والتفاؤل

Posted in Articles, English, Peace news, Peace Stories, youth, سلام

21 of September in Al-Diwaniyah

21 of September in Al-Diwaniyah

Reportedly from Voice of Iraq – Diwaniyah

On the International Day of Peace (21st of September), Al-Diwaniyah activists had impressed the world by their artistic performance and activities. According to its organizer, the Carnival was organized and regulated without any governmental support. To the audience, the carnival embodies a picture of love and peace, and reflects the greatest love for the civil life and freedom. All these values were being expressed and strengthened through sketching peace messages presented between musical and theatrical works.

Bara Nihad is a member of the preparatory committee of the carnival said,” a group of young activists and volunteers, in the province, agreed to draw a picture of peace in Diwaniyah, presenting it through a number of art works and exhibitions”, and expressing “her happiness through the the great number of the audience and the interaction shown by the attendees.”

“The carnival reflects the clear picture of the fight in the fronts to expel Daesh, and the citizens’ desire for civil life and freedom in expressing opinions.” Nihad explained. She said that there wasn’t any governmental sides or a party involved in the carnival. The carnival depended almost entirely on volunteer’s efforts and ten organizations to be able to pull it off on 21st of September. The activities of the carnival reflected the spirit of love and tolerance and the desire to maintain peace.

Hussein Imad is a member of the coordinating committee, said,” the deliberate absence of a governmental support for the talents of the young peopole has led us to rely on ourselves by supporting one another and creating opportunities for those young people to show their talents to the public throughout the celebration of the World Peace Day.”

Ali Al-Saher is an artist, said,” synchronizing the carnival with World Peace day has reflected the love of the people for civil life and the freedom to express their opinions in drawing messages of peace through different activities; musical and theatrical performances, and fine art.”

He contunied by saying.” The youth has confirmed that they are still capable of celebering the World Peace Day in a way that is more respectful and can get them out of the worn traditions; And translating art into peace because art is the common language of all countries.”

The journalist, Basm Habas, saw, “Today, the carnival reflects an important stage of social maturity, in which the carnival has moved away from any influence of any Islamic parties and movements. In the province, this has reflected more conservative picture that is acceptable to everyone.” He also praised,” the level of organization and controlling the carnival, in spite of the multiplicity of the activities at one time in more than one place. So, this confirms that the future is in the hands of the youth, and they can make and hold peace and life.”

By its resolution 36/67 in 1981, the United Nations has decided to set the celebration of the World Peace Day on 21st of September annually, in order to be in sync with opening session of the General Assembly, which is held every year on Tuesday of September, to spread and strengthen the values of peace among the world’s nations.”

The theme of the World Peace Day of 2016 was to “build and develop the foundation stone of peace under what was declared by The United Nations.”

In September of 1982, it was the first day to celebrate the first World Peace Day. In 2001, the General Assembly voted unanimously on the resolution 55/8282 which sets the date on September 21 as a day to refrain from violence and cease-fire; and on this occasion, the United Nations calls on all nations abide by cease hostilities during that day, and spread awareness and peace through educational methods”