Hope Is Back!

عربي – English

Wasfi M. Al-Mahdawi

September 9, 2015

 

Hope Is Back!

Leaving behind my life and moving from my hometown, the place you were born in, the place where you grew up and the place where you had friends, can be extremely difficult.

In the end of 2003 when I was thirteen years old, my family decided to leave Baghdad and move to Sulaymaniyah due to security reasons.  At that time Baghdad (Madinat al-Salaam) or City of Peace has started to change to “the City of Death or something else” but not peace anymore.  Consequently, the reality of repatriation was almost impossible and my father told us that we would never ever think of moving back to Baghdad.

As time passed, hope has started fading until one day something very good happened that gave me hope again which I have lost since a long time ago.

So what really changed? And why am I, someone who has lost hope to return to Madinat al-Salaam or City of Peace, doing in Baghdad and being part of the family of the Baghdad City of Peace Carnival? The answer to these questions goes back when I met young people in Erbil from all over Iraq during the ToT (Training of Trainers) program by Mercy Corps.  Those young people were full of vigor and vitality like the sun at eight or nine in the morning, and willing to swim against the tide in order to spread the concept of peace.

One of the guys, whose name is Caeser Alwardii, gave a presentation about the Baghdad City of Peace Carnival.  From his way of talking about the carnival, I felt the importance of it to him because he said this peace carnival has changed him from a person without a purpose in life to a person who has a great purpose in life which is to spread peace again in Baghdad (City of Peace).

This guy and others from the Baghdad City of Peace Carnival have really motivated me to come all the way from Sulaymaniyah to be part of this community because all of them have realized that they come from different backgrounds, religions and mindsets, and they know for sure that this diversity can lead to peace among them.

So, I have been happily surprised to meet this kind of young people who have given me so much hope and made me think of coming back and be part of this carnival.  As a matter of fact, being part of this carnival will generally translate into valuable memories for me, which are worth remembering for many years ahead.

 

نُشر بواسطة يوم السلام العالمي – العراق في الثامن من أيلول, 2015

وصفي م. المهداوي

9 أيلول, 2015

قد عاد السلام!

ترك حياتي ورائي و الأنتقال من المدينة التي وُلدتُ فيها, المكان الذي ترعرعت فيه و المكان الذي فيه أصدقائي, من الممكن أن يكون صعب بدرجة كبيرة.

في نهاية 2003 حينما كان عمري 13 عاماً, عائلتي قررت تركَ بغداد و الأنتقال الى السُليمانية لأسباب أمنية, في ذلك الوقت بغداد (مدينة السلام) قد بدأت بأن تصبح “مدينة الموت أو شيئٌ من هذا القبيل”, بناءاً على ذلك, الواقع لعودتي الى وطني كان تقريباً مستحيل و أبي أخبرنا أنه لا يمكن أن يفكر أبداً بالعودة الى بغداد.

و مع مرور الوقت, الأمل قد بدأ بالأختفاء حتى يومٌ أتى و قد حصل شيء جيد جداً أعادَ الامل الي الذي خسرته من زمن بعيد.

اذاً ما الذي تغير؟ و لماذا انا الشخص الذي خسر الأمل بالعودة الى مدينة السلام في بغداد الان و أكون جزء من عائلة مهرجان بغداد مدينة السلام؟ الجواب لهذه الأسئلة يرجع للوقت الذي التقيت فيه بشباب في أربيل من كافة أنحاء العراق في أثناء ت.م (تدريب المتدربين) برنامج بواسطة ميرسي كوربس, أولئك الشباب كانوا مليئين بالنشاط و الحيوية كالشمس في الساعة الثامنة أو التاسعة صباحاً, راغبون بالسباحة ضد التيار لكي ينشرون مفهوم السلام.

أحد أولئك الأشخاص كان أسمه قيصر الوردي, قدم عرض عن مهرجان بغداد مدينة السلام, من طريقته بالكلام عن المهرجان, شعرتُ بأهمية المهرجان له, قال أن مهرجان السلام هذا غيره من شخص بلا سبب للحياة الى شخص لديه سبب عظيم للعيش و هو نشر السلام مجدداً في بغداد (مدينة السلام).

هذا الشخص و أخرون من مهرجان بغداد مدينة السلام حفزوني للمجيء من السليمانية لأكون جزء من هذا المجتمع لأنهم كلهم قد أيقنوا أنهم يأتون من خلفيات, أديان و طرق تفكير مختلفة و يعلمون حق العلم أن هذا التنوع يمكن يقودهم الى السلام بين بعضهم.

اذاً لقد كنتُ متفاجئ بسعادة للقاء هذا النوع من الشباب الذين أعطوني أملٌ كبير و جعلوني أفكر بالرجوع و الأنضمام الى المهرجان, في الواقع كوني في هذا المهرجان سيتحول بشكل عام الى ذكريات ثمينة, الذي تستحق التذكر للعديد من السنين في المستقبل.

 

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s