Posted in English, Uncategorized, عربي

عراقيون يستمتعون باسم يوم السلام في بغداد التي ارهقتها الانفجارات

عربي – English

مهرجان بغداد دار السلام بدأ قبل أربع سنوات بشابة اسمها نوف عاصي

“بدأنا نتكلم مع الناس حول احتفالية بيوم السلام في بغداد،” قالت عاصي. هي تشير ليوم السلام العالمي المقام في الحادي والعشرين من أيلول (سبتمبر) والذي لم يسبق أن تم الاحتفال به في العاصمة العراقية المحاصرة بالحروب

“الكل كان يأخذ الموضوع بصورة ساخرة ولم يأخذنا أحد على محمل الجد،” قالت، “لأنه احتفال سلام؟! وأين؟ في بغداد!!”

عاصي ومجموعتها من المتحمسين والعازمين حصلوا على الموافقات لجلب فرق تعزف في احدى الحدائق. حضر بضع مئات من الناس ومن هنا وُلِدَ مهرجان بغداد دار السلام

“لأنه وببساطة، بغداد، حينما أُسست أول مرة دعوها بدار السلام او مدينة السلام.” تقول عاصي

عاصي تريد تذكير العالم بهذا التأريخ لذلك فإن المهرجان يشتمل على أغاني تخص السلام. كل عام يختار المنظمون فكرة وهذا العام كانت الاختلاف لتشجيع العراقيين على نبذ الطائفية

على مر السنين كَبُرَ المهرجان وهذا العام ضم الحدث 500 متطوعا وشريك وممول والعديد من العروض

سلام علي جبار، مطرب في فرقة روك تقدم عروضها هذا العام يقول إنه في مدينة يحدث فيها العديد من الانفجارات شهرياً وليس هناك العديد من وسائل الترفيه فإن هكذا مهرجان يعني الكثير

جبار يقول “حتى وان كان يوم واحد في العام، حينما يذهب الناس الى هكذا مكان ويعرفوا ان العديد من الشباب لا يجمعهم سوى السلام والامل فهذا بحد ذاته شيء جميل.”

الحدث يقام الان على ضفاف دجلة. خارج المهرجان هناك نقاط تفتيش وأسلاك شائكة في الشوارع ولوحات تحمل صور جنود استشهدوا خلال الحرب ضد داعش

وداخل المهرجان تجد اعلام ملونة تتوهج في الضوء المعتم حيث هناك أناس يبيعون التحف والشاي والكعك من الاكشاك

الطالب مصطفى محمود يقول ان المهرجان فكرة عظيمة. خلال الأسابيع الماضية شهد نزوح أصحابه وانضمامهم الى حركة الهجرة الجماعية الى اوروبا.

محمود يقول انه يأمل برؤية العديد من الاحداث كهذا الحدث وذلك لإيقاف الهجرة ولنري الناس ان بغداد مسالمة

 NPR منقول عن ال راديو العام الوطني

Iraqis enjoy by the name of Peace Day in Baghdad which has been exhausted by bombs

Baghdad City of Peace carnival has started before 4 years by a young woman called Naof Assi

“We started to talk with people about Peace Day’s ceremony in Baghdad” Assi says, she referred to Peace International Day on September 21st, when nobody ever has been celebrating it in Iraq’s capital, Baghdad, which was surrounded by wars

“All people used to laugh at that topic and nobody ever was serious with us” she says “because it is a celebration of peace! And where? In Baghdad!”

Assi and her group of excited and determined young people could get permissions to bring bands to play music in one of the parks. Hundreds of people came, and from that spot, Baghdad City of Peace carnival has born

“Baghdad, when it had been established, it was named as “City of Peace” Assi says “Because of that, I want to remind people about that age, and for that reason, the carnival includes songs related to peace. Each year the organizers choose an idea and this year’s idea is the variation to encourage Iraqis to get rid of extremism”

For two years, the carnival has grown up, and this year the carnival involves 500 volunteers, participants, and supporter and a lot of shows

Salam Ali Jabbar, a singer in a Rock and Roll band which represent their shows this year

He says that in a city, where a lot of bombs happens monthly and there aren’t enough of entertainment means, this carnival means a lot

Jabbar also says “even if it is only one day in a year, when people go to a place like that and know that a lot of young people are not gathered for anything except peace and hope, only this by itself is beautiful

The event takes place now on Tigress’ river’s bank, outside of the carnival there are checkpoints, barbed wire in roads and photos of martyrs who died during war against ISIS

But inside the carnival, you see colored flags brightening in dim light, where people sell souvenirs, tea, and cakes from booths

Mustafa Mahmood, a student, says that the carnival is a great idea

Through the past weeks, he could witness his friends being displaced and joining the global migration movement to Europe

Mahmud says that he hopes to see more events as the carnival in order to stop migration and to show people that Baghdad is peaceful

Copied from National Public Radio

Posted by MONISAM on SEPTEMBER 27, 2015

Translated by: Ammar Ma’an

Posted in English, Uncategorized, عربي

Baghdadis celebrate International Day of Peace: The Carnival aims at reject violence and fighting radicalism

عربي – English

Baghdad – Amir Moayed – Saja Hashem

Thousands of Baghdadi youths organized a peace carnival in the middle of the capital Baghdad in accordance with International Day of Peace celebrated by most of the world countries. The team organizing the carnival ensured that more than 600 volunteers participated in organizing the annual activity held on Abu Nuwas parks and they hinted that the number of attendants was behind their expectations and it reached 14k attendee, as far as they commented.

Rusul Kamil, one of the organizers of the carnival, said to Al Mada “the Carnival is not the outcome of this moment. It is the result of five-years work of youths aiming at spreading seed of peace in every Iraqi citizen and delivering their message to the world that is they are people who love life despite all of the living circumstances they are witnessing and that they are peaceful and rejecting all types of violence.”

She added that the carnival is held by voluntary youth efforts in addition to the participation to variety of campaigns including cultural, health related, and artistic including both drawing and singing. She also hinted that the number of volunteers reached 635 from both genders this year.

She continued saying that the organizers began their preparations for the carnival before four months of the day of the carnival and these preparations included the volunteering application form that aims at knowing the ideas of youths and campaigns and their goals and what part they want to take in the carnival.

Zain Mohammed, one of the carnival organizers for five years, said that the number of attendants was beyond expectations and it passed the 14k attendee from Baghdadi families where we occupied Abu Nuwas Park in Baghdad during the carnival four hours. He added that this year was a special carnival due to the number of volunteers, the hard work, the attendants number, and most importantly is the synchronization between Baghdad and Basra’s celebrations and the continuous cooperation between the two governorates to hold the carnival at one time.

Mohammed believes that the reason behind the success of the carnival is that youth groups hold and organize the carnival, which in turn made them feel responsible and accept the idea of teamwork, and the greatest support was the attendants whether youth or from Baghdad families that is increasing every year.

Mohammed hinted that the primary message of the carnival is that the Iraqis love of peace and their fighting of all radical ideologies; enticing that the team of volunteers consisted of 600 members and it was hard to organize all this number of volunteers still at the end the carnival was a success by everyone’s testimony.

Whereas, Sama Basil, a member of the social media team, believes, according to her statement to Al Mada, that the participation of women in the day of peace carnival was a huge and a clear one whether they were volunteers or attendants. She also explained that the already prepared team for this carnival was very cooperative and we did not have any kind of bothering.

Basil explained that families of women volunteers were sometimes feeling annoyed of the amount of meetings, yet after knowing the idea and the cause behind the carnival and the aim of holding such carnival, they encouraged the joining of such carnival and thus any kind of pressure faded away. She explained that women were present in majority of the teams and they were effective indeed.

Hiyam Sabah who is a keen every-year attendant of the carnival with her family believes that the carnival is a success every year. It aims at motivating Iraqi people towards peace because of what we are suffering from including psychological pressures in every aspect of life whether it is social, service-related or even security-related; and this number of attendants is a proof that there are so many people wishing for peace and a calm life. When it comes for here, she says, she makes sure to bring her kids for such activities so that they will have hope in their future, even if it is a glimpse of hope, and to take them far from existing violence, also to raise the spirit of cooperation and patriotism in them. She wishes the continuation of such activities.

On the other hand, Shahad Sadiq, handmade team member, assures that the carnival carries an important and unique message assuring that despite the hard and tiresome living circumstances in Iraq, yet there are youths who still have the hope. She proves that such youths work hard and never sleeps to present such an activity assuring that the carnival wants to deliver a message of peace even if during one day and one day only in a city missing peace.

Al Mada Arabic copy

بغداديون يحتفلون بيوم السلام العالمي: المهرجان يهدف الى رفض العنف و محاربة التطرف

نُشرت بواسطة MONISAM في الثالث و العشرين من أيلول 2015

ترجمة: عمار معن

بغداد-عامر مؤيد-سجى هاشم

الآف من الشباب البغدادي نظموا مهرجاناً للسلام في وسط العاصمة بغداد بالتوافق مع يوم السلام العالمي الذي يحتفل به اغلب دول العالم. الفريق المنظم للمهرجان اكد ان هناك اكثر من 600 متطوع شاركوا في تنظيم هذا الحدث السنوي المقام في حدائق أبو نؤاس و قد لاحظوا ان عدد الحضور قد فاق توقعاتهم, حيث وصلوا الى 14 الف حاضر, كأقصى التوقعات.

رسل كامل, احد منظمين المهرجان, صرحت لمؤسسة المدى “المهرجان ليس احدى صادرات هذه الحركة, و لكنه نتيجة عمل 5 سنوات من الشباب الهادفين الى نشر بذرة السلام في جميع المدن العراقية و إيصال رسالتهم الى العالم التي هي انهم اشخاص يحبون الحياة بغض النظر عن جميع الظروف التي يشهدونها و انهم مسالمون و رافضون لكل أنواع العنف.”

اضافت ان المهرجان قائم على جهود الشباب المتطوع بالإضافة الى مشاركة مختلف الحملات الثقافية, الصحية, و الفنية بفرعيها الغناء و الرسم. و قد المحت ان عدد المتطوعين وصل ال635 من كلا الجنسيين هذا العام.

أكملت كلامها بأن المنظمون بدأوا تحضيراتهم للمهرجان قبل 4 شهور من يوم المهرجان و كانت هذه التحضيرات تتضمن استمارة قبول المتطوعين التي تهدف لمعرفة أفكار الشباب و الحملات و أهدافهم و الى أي فريق يريدون ان ينضمون.

زين محمد, احد منظمي المهرجان ل5 أعوام, قال بأن عدد الحضور قد فاق التوقعات و تخطى ال14 الف حاضر من العوائل البغدادية عندما شغلنا حدائق أبو نؤاس في بغداد لمدة 4 ساعات. قال بأن هذا العام كان المهرجان مميزاً نظراً لعدد المتطوعين, العمل الجاد, عدد الحضور و الأهم من ذلك التزامن بين حفلي بغداد و البصرة و التعاون المستمر بين المحافظتين لانطلاق المهرجان في وقت واحد.

محمد يؤمن ان السبب وراء نجاح هذا المهرجان هو ان المجموعات الشبابية هي التي تقوم و تنظم المهرجان, التي بدورها تجعلهم يشعرون بالمسؤولية و الموافقة على العمل الجماعي, و الداعم الأكبر كان الحاضرون سوآءاً كانوا من الشباب او من العوائل البغدادية, و الذي يزداد عددهم كل سنة.

محمد المح ان الرسالة الأولى للمهرجان هي حب العراقيين للسلام و منعهم لجميع الأفكار التطرفية؛ و لفت الى ان فريق المتطوعين يتكون من 600 عضو و كان من صعب تنظيم هكذا عدد من المتطوعين, مع ذلك, في النهاية كان المهرجان ناجحاً حسب شهادة الجميع.

في ذلك الحين, سما باسل, عضو في فريق التواصل الاجتماعي, تؤمن, وفقاً لتصريحها لجريدة المدى, بأن مشاركة المرأة في مهرجان يوم السلام كان كبيراً و واضحاً سوآءاً كانوا متطوعين او حضور, و ايضاً أوضحت ان الفرق المجهزة اساساً لهذا المهرجان كانوا على قدر عالي من التعاون و لم نعاني من أي نوع من الازعاج.

باسل أوضحت ان عوائل المتطوعات النساء كانوا احياناً يشعرون بالانزعاج لكثرة الاجتماعات, و لكن بعد معرفة الفكرة و السبب من المهرجان و الهدف من القيام بهكذا مهرجان, قاموا بتشجيع الانضمام الى المهرجان و بهذا يكون أي نوع من الضغط قد اضمحل. و قد أوضحت ايضاً ان النساء كانوا يمثلون الاغلبية في الفرق و كانوا حقاً مؤثرين.

هيام صباح, الملمة بحضور كل سنة في المهرجان مع عائلتها, تؤمن هي ان هذا المهرجان ينجح كل سنة, فهو يهدف الى تحفيز الشعب العراقي بإتجاه السلام لان ما نعانيه يتضمن ضغوطاً نفسية  في كل مظهر من مظاهر الحياة سوآءاً كان اجتماعياً, خدمياً, و حتى امنياً. و هذا العدد من الحضور يثبت ان هناك العديد من الناس يأملون سلاماً و حياةً هادئة.

و قالت: (وعندما تأتي الى هنا, فهي تحرص على اصطحاب أولادها معها لهذه الفعاليات لكي يأملوا في المستقبل, حتى و لو املاً بسيطاً, و تأخذهم بعيداً عن العنف الموجود, كذلك لكي تعزز روح التعاون و حب الوطن فيهم. فهي تأمل على دوام هكذا فعاليات.)

و في جانب اخر, شهد صادق, فريق الاعمال اليدوية, تؤكد ان المهرجان يحمل رسالة مهمة و فريدة تؤكد انه بالرغم من الصعوبات و المتاعب التي يعيشها العراق, فأن هنالك الشباب المستمسك بالأمل. انها تثبت ان هكذا شباب يعملون بجد و لا ينامون الا قليلا لغرض عرض هذه الفعاليات للتأكيد ان هذا المهرجان يريد ان يوصل رسالة سلام حتى و لو ليوم واحد في مدينة تفتقد السلام.

منقول من مؤسسة المدى 

Posted in English, Uncategorized, عربي

موقع ياهو للأخبار ينشر خبراً عن مهرجان بغداد دار السلام الخامس

international_day_of_peace_2209_(5)-840x595

عربي – English

فريق الإعلام المجتمعي (بغداد):- نشر موقع ياهو الاخباري خبراً قصيراً تضمن صورة لإحدى المشاركات في فعاليات المهرجان وهي تحصل على نقش الحناء في احد اكشاك المهرجان جاء نصه كالاتي “امرأة عراقية تُنقش يديها بنقوش الحناء التقليدية أثناء مهرجان يحتفي بيوم السلام العالمي في بغداد في الحادي والعشرين من سبتمبر (أيلول) 2015” ونقل الخبر تحت اسم ثائر السوداني ووكالة رويترز الإخبارية

من الجدير بالذكر ان العديد من المواقع المحلية والعالمية غطت احداث المهرجان مركزتاً بصورة ملحوظة على مشاركة النسوة العراقيات في المهرجان ومن هذا المنطلق ومن نهج شعارنا لهذا العام نؤكد نحن كفريق عمل المهرجان بأننا باختلافنا نصنع السلام فلا فرق بين شاب او شابة في فريق العمل فالمهم هو السلام

لمتابعة الخبر من موقع ياهو

Yahoo! News publishes news about the 5th Baghdad Dar El Salaam Carnival
Community Media Team (Baghdad) :
Yahoo! News has published a short story Included a photo of one of the participants in the events of the Carnival
while She was getting the henna inscription at one of the carnival booths
The text reads: “An Iraqi woman embossed her hands with traditional henna inscriptions during a carnival celebrating World Peace Day in Baghdad on September 21, 2015”
The news was conveyed by Thaer al-Sudani and Reuters news agency

It worths mentioning that many local and international sites that covered the events of the carnival focused significantly on the participation of the Iraqi women in the carnival
From this point of view, and from the approach of our motto for this year, we, as the team of the carnival, affirm that by our differences we make peace, there is no difference between a young man and a young woman in the team.

 

To check out the news yourself on Yahoo

Posted in English, Uncategorized, عربي

“بغداد تحتفي بيوم السلام” عنوان تناقلته صحيفة الديلي ميل البريطانية

international_day_of_peace_2209_(6)-840x589

فريق الاعلام المجتمعي (بغداد):- تحت عنوان “بغداد تحتفي بيوم السلام” تناقلت صحيفة الديلي ميل البريطانية بعددها الصادر في الثاني والعشرين من أيلول (سبتمبر) خبراً مصوراً يغطي بعض فعاليات مهرجان بغداد دار السلام الخامس

احتوى الخبر على مجموعة صور التي تغطي فعاليات المهرجان وجاء تحت كل صورة تعليق يبين ماهية محتويات الصورة وكالاتي

” فتاة عراقية تصنع رسمة فنية بطبعات الايدي أثناء مهرجان يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الثاني والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″، و”فتاة عراقية تحضر مهرجاناً يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الثاني والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″، و”شاب يرسم باستخدام أسلوب الرذاذ ضمن مهرجان يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الثاني والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″ وتشاركت صورتين من الصور السبع هذا التعليق ” امرأة عراقية تُنقش يديها بنقوش الحناء التقليدية أثناء مهرجان يحتفي بيوم السلام العالمي في بغداد في الثاني والعشرين من سبتمبر (أيلول) 2015″، وأخيرا تشاركت صورتين من الصور السبع هذا التعليق ” نسوة يحضرن مهرجاناً يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الثاني والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″. وتم نشر نفس الخبر على موقع مالاي ميل اونلاين

من الجدير بالذكر أن المهرجان قد لاقى حضور جماهيري واسع بالإضافة الى تغطية إعلامية محلية وعالمية واسعة الحضور سواء عبر القنوات التلفزيونية او الصحف او المواقع الإخبارية

لمتابعة الخبر من الديلي ميل

لمتابعة الخبر من مالاي ميل اونلاين

جميع الصور تابعة لوكالة رويترز الاخبارية

“Baghdad celebrates World Peace Day” a title that reported by the Daily Mail.

Social Media Team (Baghdad):

Under the heading “Baghdad celebrates World Peace Day” the Daily Mail has reported filmed news that cover the event of Baghdad City of Peace Carnival the fifth in its issue of 22 September 2015.

The article included some images that display the events of the carnival attached with a comment for each as follows:

“An Iraqi painter is drawing with hands imprints during the Carnival of World Peace Day in Baghdad 22 September, 2015”.

.”An Iraqi girl attends Baghdad City of Peace Carnival in 22 September, 2015″

” A young man is drawing with spray as a part of the celebration of World Peace Day in Baghdad 22 September, 2015″.

Two out of seven images has entitled “An Iraqi woman is carving her hand with traditional Henna (dye) during the celebrations of the World Peace Day in Baghdad 22 September, 2015”.

Two images have also entitled with “Women attending a carnival that celebrates the World Peace day in Baghdad 22 September, 2015”.

This article is reported also on Malay Mail Online website.

It is worth noting that the carnival had met up with a large fans presence. In addition to that, local and international mass media via TV, newspapers and news websites have made coverage for this event, too.

The article on Daily Mail
http://www.themalaymailonline.com/gallery/view/baghdad-commemorates-international-day-of-peace

The Article on Malay Mail Online
http://www.themalaymailonline.com/gallery/view/baghdad-commemorates-international-day-of-peace

All images are reserved for Reuters.

Posted in English, Uncategorized

صحيفة بروثوم المكتوبة باللغة الإنكليزية في بنغلاديش تكتب عن مهرجان بغداد دار السلام الخامس

عربي – English

 

international_day_of_peace_2209_(2)-840x560

فريق الإعلام المجتمعي (بغداد):- كتبت صحيفة بروثوم (الضوء الأول)، وهي احدى اهم الصحف البنغلاديشية المنشورة في داكا، كتبت عن مهرجان بغداد دار السلام ضمن عددها الالكتروني الصادر في ال 21 من أيلول (سبتمبر) 2015 حيث استعرضت الصحيفة ثلاث صور تم التقاطها اثناء المهرجان وجملت التعليقات الاتية بحسب ما كتبته الصحيفة
“فتاة عراقية تحضر مهرجاناً يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الحادي والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″، “فتاة عراقية تصنع رسمة فنية بطبعات الايدي أثناء مهرجان يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الحادي والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015″ و”نسوة يحضرن مهرجاناً يحتفل بيوم السلام العالمي في بغداد بتاريخ الحادي والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2015”
ومن الجدير بالذكر أن الخبر الذي نقلته الصحيفة البنغلاديشية تضمن سبع صور كانت ثلاث منها من حصة مهرجان بغداد دار السلام الخامس
لمتابعة الخبر

Prothom Bangladeshi Newspaper Written in English Writes About Baghdad City of Peace Carnival the 5th

The social media team (Baghdad) :- Prothom Journal wrote (First Light), It’s one of Bangladeshi newspapers in Dhaka, Wrote about Baghdad City of Peace Carnival in its online version on the 21st of September 2015 where it showed 3 photos that were taken during the carnival

:And what they said is

An Iraqi girl attending a carnival celebrating the World Peace Day in Baghdad on the 21st of September 2015″, “An Iraqi girl making a painting out of hands prints during a carnival celebrating the World Peace Day in Baghdad on the 21st of September 2015″ and “Women attending a carnival celebrating the World Peace Day on the 21st of September 2015

And It’s good to mention that the news that the Bangladeshi newspaper’s report included 7 photos 3 of them were from the 5th Baghdad City of Peace Carnival

to continue reading

Posted in Uncategorized

Donors / المانحون

المانحون لمهرجان بغداد دار السلام الخامس 


شــــــركة زين العراق 

Zain Logo.pdf

زين العراق هي المشغل الابرز للاتصالات النقالة في العراق وهي إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في خدمات الاتصالات والبيانات المتنقلة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي تمتلك قاعدة مشتركين واسعة في ثمان دول مختلفة. ومع استثماراتها الكبيرة المباشرة في العراق خلال فترة زمنية تتعدى العشر سنوات تعتبر الشركة المشغل الاكبر للنقال في العراق من ناحية عدد المشتركين الذين بلغ عددهم 13.8 مليون مشترك بنهاية عام 2014. واستراتيجية زين العراق مبنية على فهم المستهلك وجعله محور أي خدمة أو فكرة لتقديم أفضل الخدمات والأكثر تطورا. والشركة لديها البنى التحتية والأجهزة والمعدات المطلوبة والخبرة الإقليمية والعالمية التي مكنتها من اطلاق أفضل وأسرع خدمة 3 G لكافة العراقيين . وتتخذ زين العراق من بغداد مقرا إداريا وتؤمن شبكة تواصل عالمية المقاييس تؤمن الخدمة لـ 97% من سكان العراق. وترتكز زين العراق في تميزها على ايلاء المسؤولية الإجتماعية اهتماما خاصا من خلال برامجها التي تركز على اعطاء واضافة قيمة للمجتمع المحلي عبرمشاريع التنمية المستدامة وبرامجها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

زين العراق تؤمن بأنكم “أنتم …عالمها الجميل”.


الفجــــــــر

12001930_10206965761478422_900151920_o

.جمعية عراقية انسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية

جمعية ايادي الرحمة الانسانية

MH-logo- 2015 copy

جمعية ايادي الرحمة الإنسانية غير حكومية ولا تمثل اي جهة سياسية أو عرقية أو طائفية.  هدفها مساعدة واعالة المواطنين العراقيين بكافة طوائفهم وانتمائهم، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العراق، وتزايد الحاجة الضرورية لرعاية الايتام والمتضررين من المهجرين. إنها واحدة من الجمعيات المهتمة بقضايا وشؤون المهجرين ولها انجازات كبيرة في هذا الشأن. تأسست جمعية أيادي الرحمة عام 2004 بعد تنامي الحاجة إلى منظمات وجمعيات محلية كإحدى مؤسسات المجتمع المدني بعد انحسار دور المنظمات الدولية نتيجة الوضع الأمني المتدهور. كان لهذه الجمعية والمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني الدور المتميز في تقديم خدماتها للمجتمع العراقي

بركر و ستيك مطعم بارلي

14 Barley - portrait - for dark background

احد المطاعم العراقية المتميزة في بغداد
حي الوحدة شارع ٤٢ من جهة ساحة عقبة بن نافع
ماكولات خاصة بالبركر والشاورما بطريقة غربية

Posted in Articles, Peace news, عربي

بطاقة تعريفية – مهرجان بغداد دار السلام

مهرجان بغداد دار السلام ( بطاقة تعريفية )

10612733_890644647629792_2362641013000819159_n

يمضى العراق نحو موجه من التحديات الصاخبة التي تتطلب الجهد المضاعف لمواجهتها فاما ان نستسلم لجموح الاهوال او ان نقرر ان نتحد ونواجه العصف بصف واحد!!

نوف وزين العابدين شابان عراقيان وبدعم من جمعيه الامل قرروا ان يداعبو السلام وبرعوا في اختيار يوم عيده موعدا سنويا لتجديد العهد ..
“ضهرت الفكرة اول مرة في عام 2006 عندما تازمت الاوضاع في بغداد وخسرت اب وصديق ولم يكن امامي طريق سوى التطوع او الهجرة ولكني اردت بشده ان افعل شيء لبغداد عدا غيرها ”
“تعرفت على نوف ضمن عملي في جمعيه الامل العراقيه التي تبنت المهرجان في سنته الاولى و كانت بغداد تفتقر للحملات من اي نوع مع وجود عدد قليل من المنظمات؛ حاولنا اول الامر جمع شباب لاقامه حملات ذات مفاهيم انسانية … لم ننجح في السنه الاولى لتكوين هكذا حملات وبذلك اقيم المهرجان من دون اي حملات انسانيه شبابيه”
هذا ما ذكره زين العابدين محمد احد اصحاب الفكرة الاساسية للمهرجان الذي هدف ابتداءا الى مجرد تغيير نتائج محرك البحث “كوكل” التي تظهر صور مؤلمه لمدينته بغداد (دار السلام)
اما نوف العاصي فبدايتها مع السلام لم تكن مختلفه جدا فعندما سئلنا عن بدايتها مع السلام قالت ” عندما كنت في السنه الاخيره للجامعه قررنا انا ومجموعه من الطلاب اقامه مكتبه للاطفال في مستشفى الطفل في قسم امراض السرطان والدم وواجهنا الكثير من الاستفسارات وخضعنا لما يشبه الاستجواب من قبل مدير المستشفى فاستفسر عن الداعم وسبب اقامتنا المكتبه واسئله عديده غيرها وبذلك رايت ان فكره التطوع في العراق معدومه ولاتوجد مساحه حقيقيه للافراد الذين يريدون اقامه عمل تطوعي؛ بعد هذه الحادثه بسنتين تم قبولي ضمن برنامج تبادل طلبه سافرت على اثره لامريكا فوجدت ان العمل التطوعي واسع الافق لديهم”

“عندما عدت للعراق حدث انفجار قريب من بيتي الحق اضرار بالغه به حتى ان غرفتي لم تخرج سالمه من هذا الانفجار فاحسست في وقتها اني لم يتبقى لي اي شيء في العراق”

قررت “نوف” بعد هذه الاحداث ان تزرع وتد جديد لتثبيت وجودها في العراق ووجدت ضالتها في فكرة زين و تعاونوا لايجاد من يدعم افكارهم من الشباب ولكنهم في بادئ الامر لم يلقوا اذان صاغيه كثيرة فبعد عده اجتماعات لم يقتنع الا عدد محدود من الاشخاص لم يتجاوز ال(50) متطوع

لم تكن الفكرة الاوليه بضخامه فكرة اقامه مهرجان بل تلخصت بأيقاد عدد من الشموع في منطقه الكرادة الا ان الافكار تلاحقت وتطورت لاقامه المهرجان الاولي في متنزه الزوراء

اثناء محاولتنا لاستقصاء تطور المهرجان وجهنا العدييد من الاسئله لمتطوعه منذ السنه الاولى “رسل كمال” والتي تعمل ضمن نطاق الاعلام الالكتروني” السوشيال ميديا” واستفسرنا عن : من اين اتت فكرة المهرجان ؟ومن هو الداعم ؟وكيف تم الترويج للمهرجان اعلاميا ؟؟ وكيف تقبلت الاوساط الشبابيه المهرجان؟ والعديد من الاسئله الاخرى.
اجابت “رسل” بان المهرجان كان فكرة نوف وزين بدعم من جمعيه الامل العراقيه المهتمة بالشؤون الانسانية وقد وقع الاختيار على متنزه الزوراء ليكون مكان المهرجان للسنه الاولى وذلك بعد التباحث بشان شهرة المكان وسهولة الوصول اليه من قبل الجمهور وكذلك كون المتنزه مؤمنا وصالحا لاقامه المهرجانات لتوفر مسرح “ستيج”
الا ان “زين العابدين ” وضح كيفيه الحصول على التصريحات والذي دونما يكون بطريقه صعبه مايزال المنضمين يعانون منها الى الوقت الحاضر وان المنضمين لا يحصلون على الموافقات الا في يوم المهرجان ذاته.
اخبرتنا رسل بان الاعلان عن التقديم للمهرجان للتطوع والمشاركه في المهرجان للاشخاص والحملات وكذلك المتطوعين الذين يكون لهم مواهب وافكار لدعم مفاهيم السلام بعد انتهاء فترة التقديم للسنة الاولى اقيمت عدد من الاجتماعات مع المتطوعين تم بعدها الاعلان عن المهرجان من خلال الترويج في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان وفي المواقع الاخرى الداعمه للسلام سواء كانت محليه او اقليميه
اقيم المهرجان في السنة الاولى بعدد اكشاك لم تتجاوز ال3 اكشاك متخصصه ببيع الاقراص المضغوطه ال( سي دي) وكشك لبيع الاساور المطاطيه التي تحمل شعار المهرجان و بيع الاكواب وكشك اخر للذكريات
وبفعاليات بسيطه تلخصت باداء نشيد طفولي من قبل مجموعه مكتبة الطفل ذكر لنا منهم (علي طالب واباذر وفادي وفرح العطار) واداء نشيد لفرقه فرح الاطفال والذين اصبحوا في الوقت الحاليا من اهم المنتجين والمصورين وحضور لشاعر عراقي وفرقه غناء راب والمغنيه سابرينا ادورد .
وحضور بلغ عدده 500 شخص وشد المهرجان عامه الناس المتنزهين في الزوراء وبذلك كان المهرجان نشاطا بارزا اخذ صداه الشبابي المتوقع ..
السنة الثانية 2012 :
باقتراب شهر ايلول لعام 2012 عادت الحياه لتدب في اسره المهرجان وبداءت استمارات التطوع تضهر بالاجواء مرة اخرى في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصه بالمهرجان
افادت رسل بان السنه المذكورة هي سنة (( الانطلاق نحو الانتشار )) للمهرجان حيث اخذ التنضيم شكله الحالي
وانتضمت الاجتماعات التحضيريه الى حد ما وتوسعت الاكشاك فوصلت ال(10) اكشاك تقريبا تنوعت بين اكشاك لبيع البالونات واخرى لبيع الاعمال اليدوية وكذلك بعض الاكشاك لبيع معجنات ال ( كب كيك)
و برزت عدد من الحملات الشبابيه مثل حملة معا لنخسر السباق و حملة صحتك اولا وحمله انا عراقي انا اقرأ وغيرها من الحملات الاخرى
اما فرق المسرح ف شهدت تطور ملحوظ في عدد المواهب التي تقدمت للمشاركه في الفعاليات سواء كمجاميع او اشخاص ومن ابرز المواهب التي عرفت لتلك السنه علي الراوي ومصطفى اي كي و معتز محسن وغيرهم كثير من المواهب الشبابية
وحضر المهرجان مازاد عن (500) شخص اغلبهم سمعوا عن المهرجان من مواقع التواصل الاجتماعي والمناسبه التي قام الشباب بمشاركتها وابلاغ بعضهم البعض بها
السنه الثالثة 2013 :
اخبرنا “عمار ياسر ” احد اعضاء حمله شباب عراقي ضد التحرش والمتطوع في فريق التشريفات لتلك السنه؛ ان صيت المهرجان بداء يذاع وبدا الجمهور يتعرف على يوم السلام و يتسائل حول المنظمون الذي اصبح عددد منهم اسماء معروفة كمتطوعين دائمين للمهرجان وكالعاده بدأ المهرجان بطرح الاستماره الالكترونية في موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمهرجان او المواقع الاخرى المحليه والاقليميه وطرحت الاستمارة في التجمع الخاص للمتطوعين للسنوات السابقه على الفيسبوك وقام بعض الشباب بمشاركه رابط الاستمارة ضمن تجمعات الدردشات الخاصه .
بدات الاجتماعات التحظيرية في عده اماكن ابرزها برج بابل ولكن ولتلكئ الاوضاع الامنيه فقد كانت الاجتماعات قليله نوعا ما
ابرز الانشطه تمركزت على مسرح السلام تمثلت بفقرات الغناء الشرقي والغربي والتي تميزت بالحضور البارز للعنصر النسائي ضمن المواهب الشبابيه
اما الاكشاك والحملات المشاركه فشهد عام 2013 زيادة ملحوظه بعدد الاكشاك وذكر ان ابرز الاكشاك التي شاركت هو كشك حمله صرخه فقير وكشك الاعمال اليدوية المعروف بال (هاند ميد ) واكشاك المهتمه بالصحه ككشك صحتك اولا وكشك المنتدى العراقي
اما على الصعيد الاعلامي فقد شهد المهرجان حضور محدود من قبل الاعلام العراقي وضلت صفحه المهرجان الرسميه هي الراعي الاعلامي الوحيد للمهرجان بعد مرور ما يقل عن ال4 اشهر من موعد انتهاء المهرجان عاد الصمت ليخيم على الصفحه ككل عام
السنه الرابعه 2014 :
ومره اخرى وبأمل متجدد عادت اسرة المهرجان للتجمع وهي مليئة بالتفائل بعد ان اعتادت سماع المديح عن المهرجان والتنضيم العالي الذي جاء نتيجه اخذ المنضمين التحديات التي واجهوها على محمل الجد و اضافه الخبرات الواسعه التي اكتسبوها على مر السنين الثلاث السابقه
اما بالنسبه للاكشاك فاتسعت بشكل كبير وبلغت مايقارب (35) كشك ابرزها (اكشاك صحتك اولا و صرخه فقير و شباب عراقي ضد التحرش واكشاك الاعمال اليدوية والهاند كرافت)
تكثفت الاجتماعات التحضيريه واصبحت منضمه بشكل احترافي وتعددت اماكن الاجتماع ككنيسه الحياه الجديده ومقر جمعيه الامل وبرج بابل
وتنوع داعمي المهرجان كشركات اتصالات وشركات المشروبات الغازيه واصبحت جمعيه الامل العراقيه كشريك داعم للمهرجان
فنيا برزت مواهب المتطوعين الذين تشجعوا لابراز مواهبهم واتسعت فرق المسرح و برزت مواهب كبيره شكل المهرجان انطلاقه مهمة لهم
وتنوع عدد الحضور بعد الترويج للمهرجان باقامه حفل تعريفي وتوزيع دعوات في مول المنصور و لوحظ ان هناك حضور من اغلب المناطق البعيدة والقريبه من منطقه الكراده (مكان المهرجان ) من شخصيات مدنيه وسياسيه وشخصيات من الوسط اعلامي والفني وشخصيات مهتمة بالمهرجان وعامه الناس وهذا يعتبر حافز كبير للشباب للمشاركه والتطوع في هكذا مهرجانات
حاليا :
اما برعم السنه الحالية فسنحدثكم عن طموحاتنا اللامتناهية للوصول الى تنضيم محترف وعمل جماعي منضم لدرجة عاليه بدا العمل باجتماعات اوليه للمنضمين تم بعدها نشر رابط الاستمارة الاول تبعها وبعد فترة تم طرح الاستمارة الثانيه لبيان الاقسام التي يرغب المتطوع الاشتراك بها وتم تنويه الاعضاء الذين قدمو للتطوع بفريق التشريفات وبداءت الاجتماعات بالتعاقب تشريفات واكشاك وبعدها فريق المسرح واخيرا تم اجتماع الغرفه الاعلاميه التي خططت لاعمالها القادمه كبقيه الفرق بحماس كبير وامال عريضه للوصول الى “مهرجان الحلم” بعمل جماعي دؤوب لنحيي امل السلام في قلب الجموع الشعبيه المتعبة .

ياسمين المندلاوي