بدايـــــة حياتي – قصة نجاح

انا شاب عراقي من اهالي بغداد عملت في النشاط المدني  في لعام 2012 وعندما حضرت مهرجان يوم السلام العالمي للمرة الأولى الذي أقيم حينها على  حدائق ابي نؤاس تمنيت حقا ان اكون ضمن الفريق التطوعي للسنة الاخرى لكن الحظ لم يحالفني,,,فحضرت الاحتفال الاخر الذي أقيم في عام 2013 وكانت لهفتي لاتحد للمشاركة في هذا الكرنفال الرائع,,,وتكررت هدايا القدر الرائعة بأن منحت لي فرصة أروع بأن أكون ضمن الفريق الطوعي فحضرت الاجتماع الاول في منظمة برج بابل للتطوير الاعلامي وكان لقاء شيق وفريد من نوعه,مذهل حقا ان تلتقي بكم هائل من جيل الشباب المتحمس الذين تجمعهم الروح الصادقة في وضع بصمة حقيقة على جبين هذا المجتمع وخدمة نابعة من احساسهم بالمسؤولية تجاه شعبهم,شباب يبعث في النفس ذلك الأمل الذي يرسم لنا المستقبل بريشة زاهية,كلما التقيت بأحدهم شعرت بأنني امام مدرسة اتعلم منها الكثير وامتلأ بثقة عالية وازداد حماسا للمشاركة…بعد فترة تعريفية ليست بالطويلة جلسنا في قاعة كبيرة وبعدها بلحظات دخل علينا شاب وسيم يدعى زين من بغداد بغية القاء محاضرة تعريفية توضح اهداف هذا الكرنفال الرائع,,,كان ذلك الشاب يرتدي تيشرت رسم عليه علامة يوم السلام اعتقد بأنه التيشرت الذي استخدموه في العام الماضي,,,بدأ هذا الشاب بالتعريف عن نفسه أخبرنا بأن رغبة التغيير تلك انطلقت في عام 2009حينما قام ومجموعة من الأصدقاء بالبحث عن كلمة بغداد في محرك البحث جوجل فلم يجدوا بغداد المقترنة بالحضارة او كما عرفت بدار السلام كان كل شيء يخص بغداد يتمحور حول الأرهاب والقتل والخطف والدمار فتولدت بداخلهم رغبة حقيقية لتغيير تلك الصورة القائمة ومحو علامات الأسى المرتبطة بذكر بغدادنا الحبيبة كان هدفهم الحقيقي هو أرسال رسالة الى كل العالم بأن بغداد لن تكون مرتع للموت ولامأوى للأرهاب والدمار,,,أكمل ذلك الشاب زين برنامجه التعريفي وعن الفعاليات التي ستسود مهرجان بغداد عاصمة السلام أكمل محاضرته التعريفية قائلا بأن لهذا الكرنفال وفي كل عام رسالة خاصة لأبناء الشعب الموحد واخرى عامة لكل العالم,,,وفي هذه السنة ستكون رسالتنا موحدة وهي دعم حقوق النازحين وتقديم المساعدة لهم بكل الطرق الممكنة والأرباح الناتجة عن انشطة هذا الكرنفال تكون عائداتها بمجملها للعوائل النازحة,بعد ذلك انتهى الشاب زين من القاء محاضرته وخرجنا الى الحديقة بغية مشاهدة الاستعدادات فتجولنا بين فرق(الأكشاك,التشريفات,الأعمال اليدوية,الأكل الصحي,المسرح) وخلال ذلك تعرفنا على صديق رائع اسمه مروان احد المتطوعين السابقين في المهرجان وكذلك على حلقة من الشاب الرائع وأثناء ذلك طلب منا أن نطرح أفكارنا التي سنساهم بها وحينها عصفت في ذهني حملة دفيني 2 وكيف قمنا بجمع التبرعات لأخوتنا النازحين من الأنبار الى كربلاء فطرحنا فكرة عمل سوق خيري تباع فيه الأعلام العراقية فوق سعرها المعتاد ويكون ريع هذا السوق لشراء المواد الغذائية للنازحين وكان دوري انا في كل هذا هو بيع الكتب وسيكون هدفي مزدوج في هذا المهرجان الا وهو نشر ثقافة القراءة والتشجيع على المطالعة من جهة وكسب الأرباح ومساعدة النازحين من جهة أخرى,,,في النهاية لا أمنية لدي في الوقت الحالي سوى ان يوفقني الله في عملي هذا.

عبد الرحمن السومري

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s