Posted in Uncategorized

يوم السلام العالمي في بغداد: الشبان يتفاعلون مع «البياض». على وقع التفجيرات – بقلم غضنفر لعيبي

International Day of Peace in Baghdad: Youths interact with white clothes on the sounds of explosions

Baghdad, 21 Sep. 2013, (GhadanfarElebi):- Youths interact with white clothes on the sounds of explosions. Ghadanfar wrote.

NoofAssi says, “Celebrating the International Day of Peace did not pass the Baghdadis peacefully. Moreover, this day will not be different from other Baghdadi or Iraqi days.” adding that “The Whole World celebrates in these hours the day of Peace, that is why, as youths, we decided to celebrate like the other nations, in an attempt to regain Baghdad’s smile, believing in Peace which should dominate Iraqi society.”

Assi added as one of 150 volunteers participated in organizing the occasion held on Abu Nuwas gardens downtown Baghdad, “We were celebrating on Abu Nuwas gardens with songs sung by youths including ‘Yardili,’ ‘Fog el Nakhal Fog,’ Chalchalalaya el ruman.’ While other youths were working hard on drawing paintings, expressing the love of homeland; not to mention that others presented photographic pictures capturing scenes of peaceful living in Iraq. Moreover, Girls draw Henna ornaments, inherited from our grandmothers, on their hands. Not forgetting the folkloric locations and artistic and cultural productionlied stylishly on the Tigris’ shores while celebration the International day of Peace. Meanwhile, during this wonderful celebratory atmosphere, we were informed that dozens were killed in bomb attacks. We heard the noise of few of the explosions here from our carnival.”

She explained, “Terrorism targets everyone and it will not differentiate between the day of peace and any other day.” She added, “200 volunteers attended the carnival, in a joyful and youthful atmosphere, demanding that peace would be achieved to their country.” Assi also noted that their carnival included “guitar playing, Iraqi folkloric songs with variety of Iraqi local accents including Kurdish, Arabic, Mousili, Southern, and Western accents, violin playing, act shows, polaroid photography, facial drawings, and other activities.”

She ended her words by explaining “the number of volunteers and organizing team, not to mention the audience is in continuous growth, in 2007 we were about 30 volunteers only, today we are 300 youths organizing the occasion.”

Translated by: Social Media Team

       يوم السلام العالمي في بغداد: الشبان يتفاعلون مع «البياض». على وقع التفجيرات

          بغداد -غضنفر لعيبي:-   فيما تقول نوف عاصي، ان “الاحتفال بيوم السلام العالمي لم يمر بسلام على المواطن البغدادي، ولن يختلف هذا اليوم عن بقية ايام بغداد وعموم العراق”، مبينة ان “العالم كله يحتفل بمثل هذه الساعات، بيوم رمزي للسلام، لذلك قررنا ان نحتفل مثل باقي الشعوب، ونحاول ان نعيد البسمة الى بغداد، كشباب نؤمن بمبدأ السلام الذي يجب ان يسود في المجتمع العراقي”.

واضافت عاصي وهي واحدة من بين 150 متطوعا شاركوا بتنظيم الفعالية التي اقيمت على حدائق أبي نؤاس وسط العاصمة “كنا نحتفل على حدائق أبي نؤاس وسط بغداد. اغان سمعت بصوت شباب، ير ديلي، وفوك النخل فوك. وجلجل عليه الرمان، ومجموعة من الشباب انهمكوا برسم لوحات تجسد حب الوطن، واخرون عرضوا صورا فوتغرافية تمثل التعايش السلمي في العراق المتنوع. وبنات طبعن على اياديهن نقش الحناء المتوارث من الجدات. مواقع فلكلورية ونتاجات فنية وثقافية توزعت بطريقة انيقة قرب نهر دجلة، للاحتفال بيوم السلام العالمي. في هذه الاثناء وبهذا الجو الاحتفالي الرائع، وردتنا انباء تحدثت عن مقتل العشرات بعدد من التفجيرات، سمعنا دوي بعضها هنا في مكان الاحتفال”.

       وبينت ان “الارهاب يستهدف الكل ولن يميز بين يوم السلام وغيره من الايام”، موضحة ان “2000 شخص حضروا الاحتفال بأجواء شبابية رائعة، طالبوا بتحقيق السلام في بلدهم”، مشيرة الى ان فعاليتهم تضمنت “عزفا على الكيتار واغاني من الفلكلور العراقي بلهجات مختلفة (الكردي والعربي والمصلاوي والجنوبي والغربي) وعزفا على الة الكمان وعرضا مسرحيا، وتصويرا فوريا، ورسما على الوجوه، وغيرها من الفعاليات”.

       واوضحت ان “عدد المشاركين والمنظمين بتزايد كبير، فقد كنا في العام 2007 ما يقارب 30 متطوعا فقط، اليوم وصل العدد الى 300 شاب وشابة يعملون على تنظيم الفعالية”.

للاطلاع على الخبر كاملاً هنا

Posted in Uncategorized

*بغداد احتفلت بيوم السلام على امل استعادته / بقلم : خضر الياس ناهض

Baghdad celebrates day of peace with hope of regaining it

KhidirIliasNahidh

After few hours, on the gardens of Abu Nuwas, Iraqi Alamal Association organized a great carnival celebrating the occasion. The carnival included variety of Artistic and cultural activities. Dozens of intellectual and young activists took part there.

The Carnival lasted till late night yesterday.

For his part, Ahmed Al Mosawi, the journalist and civil-society activist, said “Unfortunately, International Day of Peace passes while the region alike suffers lack of peace.

Translated by: Social Media Team

بغداد احتفلت بيوم السلام على امل استعادته

                        خضر الياس ناهض

       وبعد ساعات من ذلك، وعلى حدائق أبو نؤاس نظمت جمعية الأمل العراقية، مهرجانا واسعاً بالمناسبة، تخللته العديد من الفعاليات الفنية والثقافية، ساهم فيها العشرات من الناشطين والمثقفين الشباب.

       واستمر المهرجان حتى ساعة متقدمة من مساء أمس.

من جهته، قال الصحفي والناشط المدني الشاب أحمد الموسوي “للأسف الشديد يمر يوم السلام العالمي وسط انعدام السلام في المنطقة والعراق على حد سواء”.

للاطلاع على الخبر كاملاًهنا

Posted in Uncategorized

*خبر صحفي – مرافيء

Marafea (Seaports):

Iraqi Council for Peace and Solidarity held in Baghdad a big conference that included artistic shows on the International Day of Peace, yesterday. Iraqi Alamal Association, as well, held a carnival on the Abu Nuwas Gardens celebrating the same occasion before an immense attendance including representatives of national and democratic blocs, not forgetting the civil-society activist, journalists, bloggers, and academic figures.

Translated by: Social Media Team

       مرافئ:

       عقد المجلس العراقي للسلم والتضامن في بغداد يوم أمس، مؤتمرا كبيراً تخللته فقرات فنية بمناسبة اليوم الدولي للسلام، فيما أقامت جمعية الأمل العراقية مهرجانا على حدائق ابو نؤاس احتفالاً بالمناسبة.

       وأمام حضور واسع ومتنوع من ممثلين عن القوى الوطنية والديمقراطية، بالإضافة إلى العديد من الناشطين المدنيين والصحفيين والكتاب والأكاديميين.

للاطلاع على الخبر كاملاً هنا

Posted in Uncategorized

beautiful words from the Audience كلمات رائعه من المتابعين

Tell me, can War and Peace exist in the same place?
This magnificent view is from Baghdad City of Peace Carnival – World Peace Day which gathered people of all ages aspiring to planting some HOPE in their hearts through those difficult days, months, years…

 

21 / 9 ……. السلام بدأ من هنا  ,,,,
بسواعد وجهود 150 متطوعة ومتطوع ,,,,, شباب بغداد صنعوا السلام في مهرجان بغداد دار السلام 2013 ,,,, انحني احتراما لجميعكم ولكل من شارك وساهم في انجاح هذا الحدث الضخم ,,,, عاشت ايدكم جميعا وما قصرتوا ابدا ,,,, واتمنى تبقون دائما للسلام عنوان 

 

ما اوصفلكم الفرحة اللي حسيت بيهة اليوم مو بس لأن اظهرت موهبتي للعالم !
لأن حسيت اكو شباب بيهة خير ممكن تصنع المستحيل و ما عدهم شي اسمه ما اكدر يضلوون يكافحون لحد ما يوصلون لهدفهم
و فرحتي الاكبر لأخواني الكبار جميل و زين و نوف من شفت دموع الفرح بعيونهم حسيت نفسي املك الدنية كلهة  احبكم واااية واااية 

 

فعلاً تحس الامل موجود ..
شباب رائعين والمهرجان روعه .. سلمت الايادي 

 

مبروك زين ونوف وجميل وكرم وكيتاوي والجزائري وقيصر وكل الي اشتغلوا من اجل يوم السلام …من اجل السلام تحية احترام وتقدير لكم…

 

 

قبل قليل كنت في مهرجان بغداد دار السلام وقفت بعيدا وانا انظر الى هؤلاء الفتيه الرائعين الذين يحاولون رسم الابتسامة كيفا كانت …. جذبني هانك شيء مهم وهو القادمون الى الاحتفال الاغلبية العضمى من الشباب والفتيه الذين يرسمون نهج صحيح للحياة العالمية المسالمة شيء رائع ان يبدأ جيل رائع وان كان قليل بالتوعيه الى معنى السلام …
هنيئا لعروسة العواصم , هنيئا اليوم ولدت من جديد , هنيئا اليوم تضمد جراحك , اليوم تزرع فيك بوادر الامل لعراق السلام القادم وهنيئا وطوبى والف شكر لكم يا اروع مؤسسين و اروع شباب و مبدعين سلمت اناملكم ودامت انفاسكم يا مستقبل العراق القادم

 

If I could have just one wish…I would wish to be with you right now..
we are so proud of you all..my love for you is beyond words and imagination. to look at you is to discover new horizons, is to know what is the real meaning of miracles, is to show what Iraq is all about…
Thank you my heroes…

 

كل يوم تحسسوني بغداد بيها امل لان انتم الامل … وكلكم خجلتوني لان تحبون بغداد وتعرفون شلون تترجمون حبكم بافعال احبكم كلكم

 

Posted in English, Uncategorized

Angels of Peace

By Usama Zaid

A beautiful dream, it started in a shy way, but with their insistence, will, and uncage-able ambition they made it into reality that astonished all who were there. Youth who left everything aside and worked hard, just like a beehive, as volunteers for more than 60 days, they worked to make their beautiful dream come true, to sketch the most beautiful images. When their simple gears and limited sources was fused with their iron will, this made them go through all hardships. Youths worked in order to sketch a true image of peace, a kind of true image that let honorable people shed tears. An image that is not like the shabby bill that lost its worth minutes after being signed. An image that is engraved in the memory of every one who witnessed this event and saw those angels fill the place with their activity. They were filled with joy on hearing their laughs.  They did everything to draw a beautiful smile on every little kid’s visage, to plant hope in the heart of every man who lost hope due to our leaders’ conflicts. Those are Iraq’s Peacemakers, those are the real future of Iraq, and those are the pride of Iraq and Iraqis. I am proud for knowing them; I am proud for supporting you, proud of your friendship. In every Peace Day may God keep you be ok.

Translated by: Social Media Team

Posted in Uncategorized, عربي

ملائكة السلام

بقلم : اسامة زيد

22-9-2013

Image

حلم جميل .. بدأ بداية خجولة .. لكن اصرارهم وعزيتهم وطموحاتهم التي لا يمكن ان توضع تحت سقف معين حولته الى حقيقة ابهرتالجميع .. شباب في ريعان العمر تركوا كل شي ودائبوا كخلية نحل لمدة زادت عن ال 60 يوم متطوعين لتحقيق حلمهم الجميل .. ليرسموا لنا اسمى صور الابداع .. معداتهم البسيطة و مواردهم القليلة عندما دمجت مع ارادتهم الحديدة مكنتهم من تخطي كل الصعاب .. شباب عملوا من اجل صنع صورة حقيقية للسلام صورة تدمع لها كل عيون الشرفاء  صورة ليست كتلك الوثيقة المهترئة التي فقدت قيمتها بعد التوقيع بدقائق صورة طبعت في اذهان كل من رأى هذا الحدث كل من شاهد هؤلاء الملائكة وهم يعمون المكان بنشاطهم .. يطربون الاسماع بضحكاتهم … فعلوا كل شيء كي يرسموا ضحكة جميلة على وجه كل طفل صغير كي يزرعوا الامل في قلب كل انسان مات عنده الامل بسبب تناحرات قادتنا .. هؤلاء هم صناع سلام العراق هؤلاء هم مستقبل العراق الحقيقي هؤلاء هم مفخرة العراق والعراقين …… انني فخور بمعرفتكم فخور بوقوفي البسيط بجانبكم فخور بصداقتكم كل يوم سلام وانتم بخير

Posted in English, Uncategorized, عربي

September 21, 2013

عربي – English

By : Mohammed Nihad

Exactly one year ago, I was part of the social media team of Baghdad City of Peace Carnival. I enjoyed it despite having that feeling of responsibility when I saw the number of the guests. Eventually I decided to be part of 2013’s carnival.

Today we were there and we worked together, it was tiresome but it was fun. I met a wonderful cast and we laughed together almost to tears. It was really a good time there. In fact, until the last moments there were few guests and I was thinking, did we do a bad job in covering last year’s carnival, I was really worried and disappointed. Not so long, just while we were preparing our gears to begin our work, I shed my eyes on the side of the guests and I was astonished, just as double as I saw last year. It was really a new challenge, a challenge to work even harder to be to the expectations. We did our work and it was the time to us to go over stage, I mean all the volunteers, and it was amazing to see double what I saw over stage last year. All the teams together did their job fully and they were all amazing, I am sure that each one has his touch in this carnival, and I am even surer than before that without any one of you my friends, it would not be like this. It was amazing, it was special, and it was Baghdad City of Peace.

الواحد و العشرون من أيلول, 2013

نُشرت بواسطة: طيبة النواب في الواحد و العشرين من أيلول, 2013

بقلم: محمد نهاد

ترجمة: عمار معن

قبل سنة بالضبط, كنت جزءاً من فريق التواصل الاجتماعي لمهرجان بغداد دار السلام, لقد استمتعت بالرغم من امتلاكي شعور بالمسؤولية عندما رأيت عدد الضيوف, في نهاية الامر قررت ان اصبح جزءاً من مهرجان 2013.

اليوم كنا هناك و عملنا سويةً. كان عملاً متعباً و لكن مرحاً, التقيت هناك بالطاقم و ضحكنا معاً حتى دمعت اعيننا. لقد كان وقتاً جيداً هناك, في الحقيقة, حتى آخر لحظة كان عدد الضيوف قليلا و كنت افكر, هل عملنا عملاً سيئاً في تغطية مهرجان السنة السابقة؟ لقد كنت حقاً قلقاً و محبطاً, ليس لوقت طويل, في حين كنا نجهز معداتنا لبدء عملنا, امعنت النظر في الضيوف, لقد كانوا ضعف عدد السنة السابقة, لقد كان تحدياً جديداً, تحدياً للعمل بشكل اجد لكي احقق التوقعات, انجزنا عملنا و جاء وقتنا لكي نصعد المنصة ـ اقصد جميع المتطوعين- . كان مذهلا بالنسبة لي  ان أرى ضعف العدد الذي رأيته على المنصة قبل سنة, جميع الفرق سويةً انجزوا عملهم كاملاً و كانوا جميعاً مذهلين, انا متأكد ان لكل واحد منهم لمسته الخاصة في هذا المهرجان, حتى انني كنت اكثر جزما انه لولاكم جميعاً يا أصدقائي, لم يكن ليحدث هذا, لقد كان هذا رائعاً, لقد كان هذا مميزاً, لقد كان هذا بغداد دار السلام.