Posted in Uncategorized, عربي

سلام روحيْ يجمعنّا

صورة ختامية لمهرجان سلام 2011

مشوارجديد ..روح تطوعيه جديدة تجمع العديد من الشباب والشابات .. يواصلون تحدي الصعوبات في كل عام .. مرة أخرى نجتمع تحت سقف واحد .. في قاعه جمعتنا في يوم كنا بائسين محبطين .. تحولنا لشباب نريد ان نوصل الرسالة ..
تحت سقف السلام نحن نفكر بيوم السلام العالمي ..لان السلام هو شعور ولد فينا , مشاعر حقيقيه .. صورة خاطئة عن العراق تصورت وهي لدى الكثير من مغتربين الخارج .. ونحن اين ؟ الحقيقه اين ؟ لا احد يعرف ! لكن كل الذين لا يعملون بيوم سلام يسألوننا و”يستهزؤن ” لاننا نعمل بجهد في واقع ملطخ باشياء عديدة ونحن نحاول النهوض بهِ بأخرى بسيطة ..
تجربة العام الماضي كانت جميلة الى حد اصبحنا لاننسى تفاصيلها ولا حتى اول يوم قررنا فيه الاجتماع سوية والتفكير بعمل تطوعي يجمعنا .. كان حضور ما يقارب الـ 500 شخص حلم صغير وقد تحقق ونحن هذه السنه نطمح للاكثر .. اكثرالاعلام المعتاد .. اكثر من المتابعيين الاعتياديين .. نحن نطمح لشيء غير تقليدي .. نوصل بهِ رسالة بأننا فعلا نريد العيش بسلام ..
انا واصدقائي ومجموعة سلام نصادف من يسألنا دوما عن فائدة عملنا ولماذا نحن متحمسين الى ان نصل لهذا اليوم ومن يسألونا لماذا هذا المهرجان ..واانا اريد ان اقول اننا نشأنا في مجتمع حروب ..مرة تلو الاخرى ..حصار بعد اخر .
افتقدنا لمسرح ومسرحية على الهواء .. لسينما في قاعه او في هواء .. ولموسيقى هادئة تحت اشجار افتقدنا السلام الروحي الذي يجمعنا اليوم ونريد ان نجتمع بكم معنا.. وكل هذا تحت مسمى يوم سلام ! بغداد سلام ! عراق سلام.. فـ بغداد والعراق لن يكون الا سلام هذه المرة .. كفانا عنف وقتل ودمار وطفولة راحلة وشباب ضائع مهاجر.. لنتفائل ونبتسم ونعمل سوية .

طيبة النواب
2012-09-06

Posted in Uncategorized, عربي

رسالة سلام 1

Image

الاسم : رحمة مهند

العمر : 11

الهوايات : المطالعة – سماع الموسيقى

رسالة سلام 1

هي رسالة لكل مواطن ومواطنة ليجعل كل بلد فيه كل قلب انسان سليم وليس عنيف

لأن العنف هو شيء يجعل الناس يكرهون بعضهم .. هذا هو العنف

والسلام يجعل كل قلب انسان سليم و يحب الاخرين من حولهِ

العالم كله يحب السلام .. وليس العنف

لنبقى دائما مسالمين وليس عنفيين

أحلى شيء في الانسان هو السلام .. أنا احب السلام وأريد ان أعيش بسلام

الوردة تتفتح من سلام .. والشمس تضيء من سلام

الوردة لا تتفتح من غضب والشمس لا تضيء من غضب

ليكن الوطن كله سلام .. لا غضب لا عنف

السلام .. السلام .. السلام

…………………………..

السلام بين الاطفال والكبار ،  الاطفال هم المستقبل

المستقبل هو .. الغد ، الذي فيه يوم سلام

كل العالم يريدون السلام … السلام هو خيمة لكل طفل

كلمة “السلام” تعني …  سلام لكل البلاد

Posted in Uncategorized, عربي

“سلامنا بين احلامنا و واقعنا”

الاسم : محمد نهاد

العمر :23

لهوايات : الكتابة والمطالعة  وتصفح الانترنيت

أحلام بسيطة تروادنا جميعآ و حقائق نعيشها دومآ لكننا لم نكن نوليها كامل اهتمامنا لأسباب كثيرة فلا يكون لنا إلا أن ندعي بأننا قادرين على أن نستغني عنها…. و من بين كل المسميات التي ندعي بأننا نستطيع الاستغناء عنها يظهر لنا ما لا نستطيع أن نتوقف عن التفكير به الا وهو السلام, فمن منا لم يحلم بأن تتوقف الحروب, و أن يقضي على الفقر, لنستوقف أنفسنا ل لحظات لنتذكر صور الاطفال و النساء و الشيوخ ضحايا الجوع والفقر و الحروب, ألا تهزنا صورهم؟! لا؟!!! إذآ فلنتخيل لو أن الذين في الصور هم اولادنا و اقاربنا و أقرب الناس لنا, إن لم نتحرك لهكذا مشاهد فنحن لم نوقظ بذرة السلام في أنفسنا.

و من منا ليس له أصدقاء من مذهب اخر و من دين اخر و من عرق اخر و من لون اخر؟!! إن لم يكن جميعنا فأغلبنا له….. فلنتذكر وجوه اصدقاءنا و لنتذكر كل مواقفهم معنا, أوَلَم تكن رغبتنا في السلام قادرتآ على توحيدنا تحت مسمى الصداقة؟! بلى ففكره السلام مزروعة في كل انسان لكن هو من يقرر بأن يسقيها لتحيا او يتركها لتذبل. كيف لا و جميع الاديان تدعوا الى السلم و السلام.

لماذا تتصدر الحروب عناوين الصحف و الأخبار و تحظى عناوين السلام بالصفحة الثانية و الملحق الإخباري؟ لماذا لا نرى ما توحدت الانسانية على حبه بصمت يحتل الاولوية و يحمل لقب البطل؟ ألإن الحرب تجارة و تجارها بارعون, أم لأن عناوين أخبارها حمراء؟

السلام هدف كبير و تحقيقه يحتاج الى الكثير من الجهد البسيط, تحقيقه واجب رغم كل المعوقات التي تواجهنا كي لا ندع الاجيال القادمة تجرب نفس المعاناة التي عاشها اسلافهم. رغم كل المعوقات و كثرتها إلا أن تحقيق السلام ليس بالشئ الصعب او المكلف,, فنحن لا نحتاج الى الاموال الطائلة التي تصرف على الحروب, فتكاليف حرب واحدة تكفى إعالة كل الفقراء. سلامنا لا يحتاج إلا الى وقفة جادة, وعود صادقة, مشاعر حقيقية, و أخوة متبادلة.

متى ما إستطعنا ان نتغلب على العنصرية و الطبقية و التطرف, كنا قادرين على التقدم بخطى كبيرة نحو تحقيق السلام المنشود, فهذه المسميات تحمل معاناة الألاف بل الملايين, تحمل ارواح الكثيرين ممن نعرفهم بأسمائهم و ممن ذهبت أسمائهم برحيلهم, أما خير ما نستطيع تقديمه لذكرى هؤلاء فهو المضي قدمآ في تحقيق هدفهم الأسمى.

 

 

 

Posted in Uncategorized, عربي

رسالة سلام

الاسم : رحمة مهند

العمر : 11 سنة

الهوايات :  سماع الموسيقى – المطالعة – الرسم

“رسالة سلام”

السلام يجمع بين العائلة والاصدقاء والاخوة

لا العنف بين العائلة و الاصدقاء والاخوة

وانما السلام لشيء عظيم

السلام بين البلاد والشعب … لا العنف بين البلاد والشعب

السلام هو هدف كل عائلة والاصدقاء والاخوة

وهو هدف كل بلد وشعب

والانسان هو : السلام

وقلب الانسان هو السلام

السلام قلب كل انسان

اذا لم يوجد هناك سلام في كل قلب انسان … فهناك العنف

 ونحن نريد السلام وليس العنف بين العالم

العالم قلبهَ … السلام

 العالم يصبح جميلا بالســـــلام