Our Peace, between illusion and reality … by Mohammed Nihad

عربي – English

Our Peace,

between

illusion and reality

All of us have those simple dreams that live in our minds, and the facts that we always live; yet we don’t give it our full attention for lots of reasons, that’s why we don’t have any choice only to pretend that we are capable of abandoning our dreams….. Amongst all of these things that we say that we are going to abandon appears the one and only thing that we cannot seize thinking of and for sure that is PEACE. Who amongst us never dreams of ending wars, and to get rid of poverty? Let’s give ourselves enough time to contemplate and remember all the images of women, children, and elders, the victims of starvation, poverty, and wars, don’t we shiver for seeing such images? If the answer is “NO” then let’s imagine the case where our kids, relatives, and everyone whom we care about suffer the same tragedy, if we are still not moved by the scene then we’re still unable to be in peace even with ourselves.

No one of us have no friends from another sect, religion, race, or color,, I believe that if not all of us do, then at least the majority does. Let’s remember their faces and let’s remember all their deeds to support us, isn’t that the will of peace that joins us by the strong bound of friendship? Absolutely yes, that’s simply because that the idea of peace is naturally found in every one of us, but it is the man himself who decides to let it grow and fruit or to ignore it and let wither, why do we sometimes feel amazed that the idea of peace conjoins all humanity when all religions call for it.

Why does War conquer the headlines of the News, and front-pages of newspapers while Peace articles take the second page,and the postscripts? Why don’t we see what humanity decided to prefer silently take the first pages and becomes the hero? Is it because war is a business deal, and warlords are the best business men, or it is because its headlines are bloody?

          Peace is a great goal and to accomplish this goal we need a lot of simple hard work, accomplishing peace is an obligation despite of all obstacles facing us in order not to let the following generations live the same crisis whose ancestors lived through.  Regardless of all the hardships, achieving peace is neither hard nor expensive; peacemakers do not need the enormous amounts of money spent to fund wars, what only one war costs is enough to support poor. Our peace needs us only to take a serious stand; it needs true promises, genuine emotion, and equality.

          When we are able to get rid of racism, end classism, and abandon radicalism, then it will be the time when we will be capable to have huge steps toward achieving the desired Peace. Racism, classism, and radicalism are conceptions that are filled with agony and rage and they are reason of suffering of thousands if not millions of people, and responsible for the lives of people whom we know by the name and whom we don’t and their names were engraved in the hearts of their lovers; and the least that we can do is to accomplish what the paid their lives to achieve, their ultimate goal, that is PEACE.

سلامنا, بين الوهم و الحقيقة

إعداد: محمد نهاد

نُشرت من قبل توني كامل, في 6 أيلول 2012

جميعنا لديه هذه الاحلام البسيطة التي تعيش في عقولنا, و الحقائق التي دائماً نعيشها, مع ذلك, فإننا لا نعطيها الانتباه الكامل لعدة أسباب, لذلك لا نملك أي خيار سوى التظاهر بأننا قادرون على منع احلامنا, بين كل هذه الأمور التي نحن على وشك منعها, يظهر امرٌ و هو الوحيد الذي لا يمكن ان نوقف التفكير به الا و هو السلام. من منا لم يحلم بإنتهاء الحروب؟ و التخلص من الفقر؟ لنعطي انفسنا وقتاً كافياً لكي نتأمل و نتذكر كل صور الأطفال, النساء, و الشباب, ضحايا الحرمان, الفقر, و الحروب, الا نقشعر من رؤية هكذا صور؟ اذا كان الجواب ” لا ” اذن فلنتخيل الحالة التي يكون فيها أطفالنا, اقربائنا, و كل من نهتم بهم يعانون نفس المأساة, اذا لم نكن متحفزين بالمشهد حتى الان, عندها يعني اننا ما زلنا غير قادرين على ان نكون بسلام حتى مع انفسنا!.

لا احد منا ليس لديه أصدقاء من طائفة, دين, عرق, لون اخر, انا اؤمن اذا لم يكن الجميع لديهم, فأن الأغلبية لديهم, فلنتذكر وجوههم و لنتذكر فضلهم في دعمنا, أليست تلك هي وصية السلام التي ترافقنا بواسطة أواصر الصداقة القوية؟ نعم بالطبع, هذا ببساطة كله لان فكرة السلام موجود فطرياً في انفسنا جميعاً,  و لكن الشخص بنفسه يقرر بأن تنمو و تثمر او ان يتجاهلها و يدعها تذبل, لماذا احياناً نشعر بالاندهاش بأن فكرة السلام توحد الإنسانية جمعاء في الوقت الذي تنادي بها جميع الأديان.

لماذا الحروب تسيطر على صدارة الاخبار و على واجهات الصحف؟ في الوقت الذي تأخذ مقالات السلام الصفحات الثانية و الحواشي؟ لماذا لا نرى ما تقرر الإنسانية لتفضيله يأخذ الصفحات الأولى و يكون البطل؟ هل هذا لان الحروب هي اتفاق استثماري؟ و رؤوس الحروب هم افضل رجال الاعمال؟ ام انها لان عنوانيها دموية؟

السلام هو هدف عظيم, و لكي نحقق هذا الهدف نحن نحتاج الى القليل من العمل الجدي, تحقيق السلام هو امر اجباري بالرغم من الصعوبات التي تواجهنا حتى لا ندع الأجيال القادمة تعيش نفس الازمات التي عاشها اسلافنا, بغض النظر عن الصعوبات, فتحقيق السلام ليس صعباً او مكلفاً؛ صناع السلام لا يحتاجون نفس القدر الهائل من المال المستخدم لتمويل الحروب, فالحرب الواحدة تكلف ما يكفي لدعم الفقراء بشكل كافي. سلامنا لا يحتاج الا الى وقفة جدية منا؛ يحتاج الى وعود صادقة, عواطف جياشة, و مساواة.

عندما نستطيع التخلص من العنصرية, انهاء الطبقية, و منع التطرف, عندها سيكون الوقت الذي نستطيع به تخطي خطوات كبيرة بإتجاه تحقيق رغبتنا بالسلام. العنصرية, الطبقية, و التطرف هي مفاهيم امتلأت بالعذاب و الغضب, هي السبب وراء معاناة الالاف اذا لم يكن الملايين من البشر, و المسؤولة عن حياة الناس الذين نعرفهم بالاسم و الذين لا نعرفهم و لكن أسمائهم دُفنت في قلوب محبيهم؛ و اقل ما يمكننا فعله هو تحقيق ما دفعوا بأرواحهم من اجله, هدفهم النهائي, الا و هو السلام.

ترجمة: عمار معن

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s