Posted in English, Uncategorized, عربي

جائزة شين ماكلبرايد للسلام

عربي – English

الاسس المعتمدة لتقديم جائزة شون ماكبرايد من قبل مكتب السلام العالمي هي ان يكون الشخص او المنظمة قد قدموا عملا مميزا في سبيل السلام ، نزع السلاح و/او حقوق الانسان. وتوزع الجائزة سنويا منذ 1992.

 

شون ماكبرايد، رجل دولة ايرلندي، ورئيس مكتب السلام العالمي من 1968 الى 1985. بدأ ماكلبرايد حياته كمناضل ضد حكم الكولونيالية البريطانية، درس القانون وتدرج في مواقع عالية في الجمهورية الايرلندية المستقلة. حاز ماكلبرايد على جائزة لينين للسلام وجائزة نوبل للسلام عام 1974 لاعماله المتعددة الاوجه، منها المشاركة في تاسيس منظمة العفو الدولية Amnesty International، وسكرتارية لجنة العدل الدولية، وممثل الامم المتحدة في ناميبيا. اثناء عمله في مكتب السلام العالمي اطلق ماكلبرايد مشروع برادفورد لنزع السلاح في العالم Bradford Proposals on World Disarmament الذي اسس لانعقاد اول جلسة خاصة للامم المتحدة حول نزع السلاح عام 1978.

كما اطلق “نداء شون ماكبرايد” ضد الاسلحة النووية التي جمع اكثر من 11,000 توقيعاً من المحامين العالميين، كثير منهم في مناصب عالية. هذا العمل عبد الطريق لانعقاد مشروع المحكمة الدولية حول السلاح النووي، التي لعب مكتب السلام العالمي دورا فعالا فيها، وادى الى احتلاله الموقع الاستشاري عام 1996 في الجلسات الخاصة للامم المتحدة حول نزع السلاح.

توفي ماكبرايد في عام 1988 ولكن جائزته لم تخصص إلا في عام 1992، في الذكرى المئوية لتأسيس مكتب السلام العالمي.

Seán MacBride peace award

The inclusion criteria of awarding Sean MacBride award by International Peace Office is that the person or the organization should have a brilliant work for peace, disarmament and/or human rights. This award is given annually since 1992

Sean MacBride, is an Irish politician, and chairman of International Peace Office between 1968-1985. MacBride started his life as a striver against British colonialism. He studied law and he was promoted to higher positions in the Independent Irish Republic

MacBride won Lenin Peace Prize and Nobel Prize for Peace in 1974 because of his multi-fields works, such as participation in establishing Amnesty International, Secretary-General, International Commission of Jurists, and was representative in the UN in Namibia

During his work in Peace International Office, he started Bradford Proposals on World Disarmament project which was established to make the first meeting in the UN specialized to disarmament in 1978

Also, he released “Sean MacBride call” against nuclear weapons, in which he collected more than 11,000 signatures of international lawyers, who most of them were in high positions. His efforts established the road to make the International Court project about nuclear weapons, which international peace office had played an active role in it, and that led him to deserve the consultant position in 1996 in special meetings of UN about disarmament

MacBride died in 1988 but his funeral was delayed until 1992 to be associated with the centennial of the World Peace Office

Posted by WORLD PEACE DAY -IRAQ on NOVEMBER 13, 2011

Translated by: Ammar Ma’an

Posted in Uncategorized

مكتب السلام العالمي يمنح جائزة شين ماكلبرايد للسلام لعام 2011 الى هناء أدور

     بسرور عالي استلمت جمعية الامل العراقية نبأ منح جائزة شين ماكلبرايد للسلام لعام 2011 الى السكرتيرة العامة لجمعية الامل العراقية، الزميلة هناء ادور  لدورها في “تقدم الديمقراطية وحقوق الانسان”، ولموقفها الثابت “ضد العنف والحرب”.

 

     وتمنح هذه الجائزة سنويا منذ عام 1992 من قبل مكتب السلام العالمي، الذي تأسس عام 1892 ومقره في سويسرا، والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1910. وتنضّم هناء ادور الى قائمة من المكافحين في سبيل السلام ونزع السلاح وحقوق الإنسان من مختلف بلدان العالم الذين استلموا هذه الجائزة منهم: السيدة بينا لاكشمي نيبرام (الهند 2010)، السيدة بتي ريردن (الولايات المتحدة الأمريكية 2009)، والسيدة جيانثا داهانابالا (سريلانكا 2007)، وعمدتي مدينتي هيروشيما وناكازاكي (اليابان 2006). وتمت تسمية الجائزة بإسم شين ماكلبرايد، رجل الدولة الارلندي المتميز، الذي تراس لسنوات طويلة مكتب السلام العالمي، ونال جائزة نوبل للسلام لعام 1974.

     وقد قدم مجلس الامناء لجمعية الامل العراقية باسم جميع الأعضاء والعاملين والمتطوعين واصدقاء الجمعية تهانيه الحارة الى الزميلة العزيزة هناء ادور بهذه المناسبة، التي اعتبرها تثمينا للجهود الكبيرة، التي قامت، وتقوم بها في بناء العراق الجديد على اسس الديمقراطية والحرية ونبذ العنف واحترام حقوق الانسان والمساواة بين الرجل والمرأة في كل المجالات.

     وبدورها، صرحت هناء أدور، ان الجائزة الدولية تمثل تقديراً للدور المؤثر لجمعية الامل العراقية ومنظمات المجتمع المدني والحركة النسوية، في توطيد السلام والاستقرار، والدفاع عن كرامة وحقوق الإنسان، ونحو بناء الدولة الديمقراطية في العراق.